رئيس التحرير: عادل صبري 12:06 صباحاً | الثلاثاء 31 مارس 2020 م | 06 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة ألمانية: «كورونا» يضع الصين في مقدمة العالم وأمريكا تتراجع

صحيفة ألمانية: «كورونا» يضع الصين في مقدمة العالم وأمريكا تتراجع

صحافة أجنبية

في أزمة كورونا تتراجع أمريكا

صحيفة ألمانية: «كورونا» يضع الصين في مقدمة العالم وأمريكا تتراجع

احمد عبد الحميد 25 مارس 2020 21:00

في أزمة كورونا تتراجع أمريكا، وتقفز الصين مكانها لتتولى قيادة العالم.. هكذا استهلَّت صحيفة فرانكفورتر الجماينة تقريرها تحت عنوان "مفارقة الصين العجيبة في زمن كورونا."

 

وأوضح التقرير أنَّ الولايات المتحدة، التي تولّت زمام الأمور بعد اندلاع الأزمة المالية العالمية في عام 2008، والتي على إثرها نما اقتصاد الصين بشكل كبير، تراجعت الآن وتظهر على الجانب الجيوسياسي بمستوى مختلف تمامًا من الثقة بالنفس؛ حيث سلبت بكين دور واشنطن القيادي في غضون أزمة كورونا.

 

وبالطبع، يتعلق هذا الخلل بالرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي يفكّر في ذاته فقط، وليس لديه الكثير من الوقت لبلده. وفقًا للتقرير.

 

وأشار التقرير إلى دفع أعوان ترامب له لحضور مؤتمر افتراضي عبر الفيديو كونفرانس لدول مجموعة السبع متعلق بأزمة كورونا، رغم أنّه كان رَافِضًا.

 

وقال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، اليوم الأربعاء، إنّ الدول الأعضاء في مجموعة السبع تدرك أن الصين مارست حملة تضليل متعمدة في ما يتعلق بفيروس كورونا المستجد.


وقال بومبيو، في مؤتمر صحفي، في واشنطن، أعقب اجتماعًا عبر الإنترنت مع نظرائه في ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وكندا واليابان:  " الحزب الشيوعي الصيني يشكل تهديدًا كبيرًا لصحتنا وأسلوب عيشنا، وهذا ما أثبته الوباء بوضوح."

 

ولفتت الصحيفة إلى أنَّ القيادة الصينية لم تفوّت فرصة قيادة العالم، في ظل تفشي كورونا بأمريكا، حيث تعتبر نفسها الآن منتصرة في  معركة الفيروس المستجد.

 

وأضافت الصحيفة: "من المفارقات العجيبة، أن يكون رئيس الصين، الذي تكتم في بداية وباء كورونا وأدّى بذلك إلى تفشي المرض في بلاده،  قائدًا للعالم ومديرًا للأزمات"

 

وأردفت: " الآن يصور الرئيس الصيني، شي جين، نفسه كمدير الأزمات الناجح على رأس الدولة الشيوعية، ولذا ينبغي أن يتخذه رؤساء العالم الآخرين كقدوة يحتذى بها "

 

وتابعت: "الملفت للنظر، هو إرسال الرئيس الصيني طائرات تنقل إمدادات الإغاثة الطبية إلى إيطاليا، ويكلف رئيس وزرائه بمهاتفة رؤساء دول أوروبية، مثل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون؛ حيث اتفق معه على عقد قمة مجموعة العشرين لتنسيق المعركة الدولية ضد كورونا."

 

وبالطبع لا أحد يمكن أن يعارضه الآن في ظل الأزمة المرعبة التي تهوي يوما بعد يوم باقتصاد العالم، بحسب الصحيفة.

 

 ومضت الصحيفة تقول: "يرى الخبراء بالفعل مؤشرات جديدة تدل على احتمالية تغير في النظام العالمي، ويرجحون أن كورونا قد يترك عواقب وخيمة على  الولايات المتحدة، وقد يسحب منها دورها القيادي، لتقفز مكانها قوى أخرى في النهاية."

 

 

رابط النص الأصلي

 

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان