رئيس التحرير: عادل صبري 02:35 مساءً | الجمعة 26 فبراير 2021 م | 14 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

أفلام الرف: كشف الحجاب وزوال الأسباب !

أفلام الرف: كشف الحجاب وزوال الأسباب !
18 يوليو 2014

أفلام الرف: كشف الحجاب وزوال الأسباب !

عبدالله أمين الحلاق

أفلام الرف: كشف الحجاب وزوال الأسباب !

لم يحظ فيلم أو عمل سينمائي منذ فترة طويلة، بما حظي به فيلم "نوح" من منعِ عرضٍ ومصادرةٍ وتعليق للقرار بشأنه في بعض البلدان العربية منذ أشهر وحتى هذه اللحظة. الفيلم الذي أخرجه الأميركي دارين أرنوفسكي، تعرّض لردود أفعال عنيفة من قبل مرجعيات دينية ومن خلفها مرجعيات سياسية وأمنية طبعاً.

الحجة كانت دوماً وكالعادة، هي أن أحد الممثلين يجسد شخصية النبي نوح في الفيلم، وبالنسبة للبعض الآخر أن القصة التي يسردها الفيلم السينمائي هي غير القصة المذكورة في القرآن لطوفان نوح. ومن المعروف أن تجسيد شخصيات الأنبياء هو أمرٌ من المحرمات والمحظورات في عالم التابو الإسلامي والعربي.. وكلنا يتذكر فيلم "الرسالة" للعقّاد، ومقدمته التي كًتب فيها ما معناهبأنه قد حصل على موافقة الأزهر والمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان، وهاتان الموافقتان كانتا تقتضيان بالطبع عدم تمثيل شخصية الرسول محمد وشخصية الإمام علي بن أبي طالب. فلا يظهر حتى صوتهما باستثناء السيف المسمى "ذو الفقار"، وهو سيف علي بن أبي طالب المعروف والذي ظهر لمرة واحد في إحدى معارك الفيلم.

والقصة لا تتعلق بنبي المسلمين فقط أو برمزية علي بن أبي طالب عند الشيعة مثلاً، وإنما تعدتها إلى خلق أيقونات من مسلمين آخرين ليسوا أنبياء ولا أئمة، ورفعهم إلى مصاف الخط الأحمر الذي لا يجوز تمثيله في التلفزيون أو في السينما حتى في الزمن الذي رفع فيه "الخليفة" أبو بكر البغدادي القناع عن وجهه وخطب علناً بعامة الناس .

السيد رسمي المحاسنةمدير المصنفات في "هيئة المرئي والمسموع" الأردنية قال أن الهيئة "لم تشاهد فيلم نوح  بعد، بسبب عدم إرسال الشركة الموزعة له الرقم السري للنسخة الموجوة لدينا". بينما طالب الأزهر بعدم عرض الفيلم كما هو متوقع منه قبل ان تعلن الرقابة في مصر عن السماح بعرضه وفقاً لمواقع التواصل الاجتماعي لناشطين مصريين. أما في لبنان فأجازت المديرية العامة للأمن العام عرض الفيلم،دون ان ننسى أن الأمن العام كان،وكما نعرف سابقاً،قد ألقى القبضعلى فيلم "في انتظار أبو زيد" للصحافي والمخرج السوري محمد علي الأتاسي، وهو فلم تسجيلي عن أفكار وقضية تكفير الراحل نصر حامد أبو زيد، قبل أن يفرَج عنه لاحقاً ويجاز عرضه عام 2008.

يصعب على السيد المحاسنة على ما يبدو أن يتواصل مع الشركة الموزعة للفيلم طبعاً، وهو آثر عدم التواصل معها، جاعلاً حجة تعليق السماح بالفيلم تتعلق بعدم وصول الرقم السري معلقاً رغبة المنع الأردنية على شماعة هذا الرقم، الأمر الذي سيكفيه شر الاتهام بمنع عرض الفيلم ومن خلفه السلطات الأردنية، ليضع الفيلم على رفوف رقابته كما وضعت أفلام وكتب غيره على رفوف رقابات عربية سياسية ودينية عديدة.

وفي هذا ما يذكرنا بما عرف في أيام الاتحاد السوفياتي بظاهرة "أفلام الرف"، حيث عرفت بلدان الاتحاد السوفياتي والكتلة الشيوعية ما يسمى في علاقة مجتمعاتها بالرقابة والجهاز البوليسي العام بـ «أفلام الرف»، والتسمية هذه كناية بليغة عن تلك الأفلام التي كان يجرى منعها وحجبها عن العرض في صالات العرض بعد تصويرها لتستريح على الرفوف وفي ظلمات المستودعات المعتمة.

إن ذريعة المنع هي المتحولة، أما الرغبة في المنع فهي الثابتة دوماً، ليس في عالم اللاهوت الديني وإنما في عالم الناسوت السياسي الذي يطمح ليرتقي إلى مرتبة الألوهية بدوره، وهذا يحيلنا إلى سوريا.

في سوريا سيكون فيلم "نوح" بحاجة إلى قرارين، قرار من المحاكم الشرعية والدينية في المناطق المحررة، وقرار من المحاكم الأسدية في المناطق غير المحررة، مع التسليم بضرورة أن يكون قرار داعش والنظام السوري موحداً بخصوص الفيلم، إن بقيت هناك صالات سينما في البلاد أساساً.

النظام السوري لن يكون مهتماً كثيراً بالفيلم على ما نعتقد، لأن ثمة قرارات منع وإلغاء بِرَسم هذا النظام هي اليوم أهم من مستوى ومشاغل النظر في شؤون الفن السابع، دون أن ننسى مثلاً ما تعرض له المخرج الراحل عمر أميرالاي قبل 5 سنوات من منع سفر وتحقيق ومضايقات أمنية بسبب فيلمه التسجيلي الشهير"الطوفان في بلاد البعث"، وهو الفيلم الذي يتحدث عن سوريا في زمن البعث وحافظ وبشار الأسد.

بين طوفان عمر أميرالاي وطوفان نوح، وقبلهما وبعدها رقابات لا حدود لها ولا نهاية لها ما دام القناع لم يرفع عن الوجه الحقيقي للمراقِب وللمراقَب عليه، بانتظار  أن يخرج الامبراطور الذي جعل من نفسه سليل الخلفاء والأولياء إلى العلن بعد الهزيمة، ويراه عامة الناس، فيصبح الوجه بداهةً لا حاجة لحجاب لها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    محمد إبراهيم

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    السيئ الرئيس!

    سليمان الحكيم

    السيئ الرئيس!

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    علاء عريبى

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    تامر أبو عرب

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    ما جريمة عادل صبري؟

    يحيى حسين عبد الهادي

    ما جريمة عادل صبري؟

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    أميمة أحمد

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    محمد إبراهيم

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    عادل صبري حفيد النديم

    سليمان الحكيم

    عادل صبري حفيد النديم

    عادل صبري وترخيص الحي!

    علاء عريبى

    عادل صبري وترخيص الحي!

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية

    السيد موسى

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية