رئيس التحرير: عادل صبري 02:44 مساءً | السبت 26 سبتمبر 2020 م | 08 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

إسماعيل ياسين.. اختلف مع العندليب والشاويش عطية وتوفي بعد تناول آيس كريم

إسماعيل ياسين.. اختلف مع العندليب والشاويش عطية وتوفي بعد تناول آيس كريم

ميديا

خلاف إسماعيل ياسين وعبد الحليم حافظ

في ذكرى ميلاده

إسماعيل ياسين.. اختلف مع العندليب والشاويش عطية وتوفي بعد تناول آيس كريم

محمد الوكيل 15 سبتمبر 2020 15:36

يصادف اليوم الثلاثاء، 15 سبتمبر، ذكرى ميلاد الفنان الراحل إسماعيل ياسين، حيث أنه من مواليد 15 سبتمبر عام 1912، بمحافظة السويس، ورحل عن عالمنا في 24 مايو 1972، عن عمر ناهز الـ 60 عامًا.

 

وقدم إسماعيل ياسين وجوها جديدة في التمثيل، وتعاون مع نجوم كبار، إلا أنه لم يشارك مع الفنان عبد الحليم حافظ في أي فيلم سينمائي طوال مشوارهما الفني، على الرغم من أنهما جمعتهما علاقة شخصية.

 

وتعود بداية العلاقة إلى خمسينيات القرن الماضى، ففي إحدى حفلات إسماعيل ياسين، غنى عبد الحليم، وقدمه إسماعيل ياسين بنفسه للجمهور واصفا إياه بأنه شاب موهوب صاحب صوت جميل.

 

وبدأ عبد الحليم حافظ، في شق طريق نجوميته كمطرب وممثل مُحققا نجاحًا، وفي عام 1958 ظهر "العندليب"، مع كل من أحمد مظهر ومحمد توفيق، كضيوف شرف في فيلم "إسماعيل ياسين في البوليس الحربي" من بطولة إسماعيل ياسين، وإخراج فطين عبد الوهاب، وغنى إسماعيل ياسين في المشهد الذي جمعه بعبد الحليم حافظ، الأغنية الشهيرة للعندليب "في يوم وليلة" بشكل كوميدي.

 

ولكن انتهت هذه العلاقة بخلاف حاد حيث دعا إسماعيل ياسين عبد الحليم حافظ لحضور عيد ميلاد نجله ياسين، ولكن الأخير قرر ألا يحضر، مكتفيا بإرسال هدية لنجل إسماعيل ياسين؛ وهو الأمر الذى اعتبره إسماعيل ياسين نوعًا من الإهانة، وتحولت العلاقة الشخصية إلى خلاف حاد.

 

خلافه مع الشاويش عطية

شكّل الفنان إسماعيل ياسين مع الفنان الراحل رياض القصبجي أو "الشاويش عطية"، ثنائيًا فنيًا رائعًا، كان من أشهر الثنائيات الكوميدية على الشاشة، إلا أن الخلاف فرقهما في النهاية.

 

وقال فتحي، نجل الفنان رياض القصبجي: "الفنان إسماعيل ياسين لم يزر أبي في مرضه ولو مرة واحدة، ورغم أن أبي أصيب بالشلل النصفي وظل لسنوات يعاني المرض وجاء له أغلب نجوم جيله والأجيال الأخرى مثل المخرج نور الدمرداش وتوفيق الدقن وأبناء الليثي".

 

وأضاف: "أما الفنان فريد شوقي فكان يأتي إلينا في المنزل بكل ما لذ وطاب من الطعام لدرجة أن والدتي كانت توزع هذا الطعام على الجيران، ورغم اشتراك والدي مع الفنان إسماعيل ياسين في معظم الأعمال الفنية التي كانت سببا في شهرته إلا أن المفاجأة التي أذهلت الجميع أنه حتى لم يأت للعزاء فيه".

 

آخر لحظات حياته

كشف الكاتب الصحفي محمود معروف في كتابه "روائع النجوم" عن اللحظات الأخيرة في حياة الضاحك الباكي الفنان الراحل إسماعيل ياسين.

 

وقال محمود معروف: "بعدما رجع الفنان الراحل من جنازة صديقه المخرج فطين عبد الوهاب؛ شعر بأن الدنيا تدور من حوله لشدة البكاء عليه، وطلب أن يذهب إلى الإسكندرية لقضاء بعض الوقت للراحة، ولكن بعد أسبوع واحد رجع إلى منزله فقد اشتاق إلى ابنه الوحيد ياسين، قائلا له.. أنا رجعت لأنك وحشتني جدا ووحشني الآيس كريم اللي انت بتشتريه ليا من محل (امبو)، أنا نفسي آكل جيلاتي روح اشتري بس متتأخرش".

 

وسرعان ما ذهب الابن وأحضر الآيس كريم بالمانجو والفراولة كما يحب والده الذي التهم وحده علبتين ثم ذهب كي يستريح في غرفته وقال للموجودين: "تصبحوا على خير، ولكن بعد حوالي ساعة سمع صديق ابنه الذي كان موجودا معهم آنذاك، المخرج مدحت السباعي، صوت كحة شديدة غير طبيعية تأتي من غرفة إسماعيل ياسين".

 

وسارعوا جميعًا لإحضار الطبيب، حيث حضر طبيبان في وقت واحد، الأول من طرف الفنانة مها صبري، التي كانت تتابع حالته مع طبيبها، وعندما وصل الطبيبان في الواحدة والنصف بعد منتصف الليل؛ قالا في صوت واحد: "البقية في حياتكم.. لقد مات".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان