رئيس التحرير: عادل صبري 10:07 مساءً | الأحد 20 يونيو 2021 م | 10 ذو القعدة 1442 هـ | الـقـاهـره °

إسرائيل تربح «معركة اللقاح».. فتح الاقتصاد بعد تراجع الإصابات 95%

إسرائيل تربح «معركة اللقاح».. فتح الاقتصاد بعد تراجع الإصابات 95%

منوعات

اسرائيل اعتمدت على لقاح فايزر

إسرائيل تربح «معركة اللقاح».. فتح الاقتصاد بعد تراجع الإصابات 95%

عمر مصطفى 21 فبراير 2021 13:40

يتجه الاحتلال الإسرائيلي لجني ثمار حملة قوية وواسعة لتلقيح السكان ضد فيروس كورونا، حيث انخفض معدل الإصابة بالفيروس بنسبة 95.8 في المئة بين من تلقوا جرعتي لقاح فايزر، ما مهد الطريق لعودة الحياة إلى طبيعتها.

 

وفتحت قطاعات من الاقتصاد أبوابها اليوم الأحد في إطار ما وصفته الحكومة بأنه بدء العودة إلى الحياة العادية بفضل حملة التطعيم والتي وصلت إلى ما يقرب من نصف السكان.

 

والمحلات التجارية مفتوحة للجميع. لكن أماكن الترفيه مثل الصالات الرياضية والفنادق والمسارح تقتصر على من تلقوا جرعتي التطعيم بلقاح كورونا قبل الدخول بأكثر من أسبوع أو من تعافوا من المرض واكتسبوا مناعة مفترضة.

 

وكانت تقارير سابقة من مقدمي الرعاية الصحية قد أظهرت نتائج إيجابية مما دفع إسرائيل إلى رفع القيود على الاقتصاد بعد أسابيع من العزل العام. وسيُسمح للمدارس وكثير من المتاجر بإعادة فتح أبوابها اعتبارا من اليوم الأحد.

 

وبدأت وزارة الصحة أيضا في استخدام تطبيق "مرور أخضر" متصل بالملفات الطبية الشخصية يتيح لمن تلقوا التطعيم الكامل أو اعتبروا محصنين بعد شفائهم إظهاره للإقامة في الفنادق أو حضور المناسبات الثقافية أو الرياضية.

إجراءات احترازية

ولا تزال قيود وضع الكمامات والتباعد الاجتماعي قائمة. والمعابد اليهودية والمساجد والكنائس ملزمة بخفض عدد التجمعات فيها إلى النصف. ويأتي تخفيف القيود بعد عام بالضبط من تسجيل أول إصابة بكورونا ويعد جزءا من خطة حكومية لفتح الاقتصاد على نطاق أكبر الشهر المقبل عندما يخوض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الانتخابات للفوز بفترة أخرى.

 

وكتب نتنياهو على تويتر يقول "نحن أول دولة في العالم تبعث نفسها من جديد بفضل ملايين اللقاحات التي أحضرناها". وأضاف "هل تلقيت التطعيم؟ احصل على الجواز الأخضر وعد إلى الحياة".

 

وسجلت إسرائيل أكثر من 740 ألف إصابة و5500 وفاة بسبب المرض، مما أثار انتقادات لعدم إحكام إجراءات العزل العام التي طبقتها حكومة نتنياهو ثلاث مرات منذ بدء الجائحة. وتعهدت الحكومة بعدم فرض عزل عام رابع. لكن نحمان آش، منسق الاستجابة الوطنية للجائحة، قال لإذاعة الجيش إن فرض العزل العام مرة أخرى "لا يزال ممكنا... فنصف السكان ليسوا محصنين".

 

وتقول وزارة الصحة إن أكثر من 46 بالمئة من سكان إسرائيل البالغ عددهم تسعة ملايين نسمة حصلوا على جرعة واحدة على الأقل من لقاح فايزر. وأوضحت الوزارة أن اللقاح فعال بنسبة 98 في المئة في منع الإصابات التي تسبب الحمى أو متاعب التنفس وفعال بنسبة 98.9 في المئة في منع نقل المصابين إلى المستشفى والوفاة.

 

وقامت هذه النتائج على بيانات تم جمعها على مستوى البلاد حتى 13 فبراير من الإسرائيليين الذين تلقوا الجرعة الثانية من اللقاح قبل أسبوعين على الأقل من تاريخ جمع البيانات. وجاء في موقع الوزارة على الإنترنت أن 1.7 مليون شخص تلقوا الجرعة الثانية من اللقاح بحلول 30 يناير الماضي وبالتالي صاروا مؤهلين لضمهم للإحصاء.

غياب التكافؤ عالميا

وأعطت 107 دول ومناطق في العالم لسكّانها 201 مليون و42 ألفا و149 جرعة من اللقاحات المضادة لكوفيد-19 حسب حصيلة أعّدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية. لكن هذا العدد أقل من الواقع لأن دولتين كبيرتين هما الصين وروسيا لم ترسلا بيانات جديدة منذ حوالى عشرة أيام.

 

وتمّت 45 في المائة من عمليات التطعيم في بلدان مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى الغنية التي تضم عشرة بالمئة من سكان العالم وتعهّدت هذه الدول يوم الجمعة بتقاسم الجرعات بشكل أكثر إنصافا مع أكثر الدول فقرا.

 

في الوقت نفسه يدعو مشروع قرار بريطاني وزع على مجلس الأمن الدولي الدول الغنية إلى إعطاء جرعات من اللقاحات المضادة لكوفيد-19 الى هذه البلدان.

 

ويشدد مشروع القرار الذي وزعته بريطانيا على الدول الـ 14 الأخرى الأعضاء في مجلس الأمن على "الحاجة إلى التضامن والإنصاف والكفاءة، ويدعو البلدان المتقدمة إلى التبرع بجرعات من اللقاحات للبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل والدول الأخرى المحتاجة".

 

تسبب فيروس كورونا بوفاة مليونين و453 ألفا و70 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض في نهاية ديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة. وتأكدت إصابة أكثر من 110 ملايين و700 ألف شخص بالفيروس منذ ظهور الوباء، وشُفي منهم 67 مليونا و895 ألفا و900 شخص.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان