رئيس التحرير: عادل صبري 02:52 صباحاً | الخميس 04 مارس 2021 م | 20 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

بالصور.. قصة أول لاعب ينتقل لنادٍ آخر باستخدام «البيتكوين»

بالصور.. قصة أول لاعب ينتقل لنادٍ آخر باستخدام «البيتكوين»

منوعات

قصة أول لاعب ينتقل لنادٍ آخر باستخدام «البيتكوين»

بالصور.. قصة أول لاعب ينتقل لنادٍ آخر باستخدام «البيتكوين»

محمد الوكيل 23 يناير 2021 11:34

انتقل اللاعب ديفيد بارال، مهاجم ريال مدريد الرديف السابق، لناد جديد، ليصبح أول لاعب في العالم ينتقل باستخدام عملة "بيتكوين" target="_blank">البيتكوين" الافتراضية المشفرة.

 

وانتقل "بارال" إلى فريقه الجديد، دوكس إنترناسيونال مدريد الإسباني، المعروف باسم إنتر مدريد، وكان بارال قد لعب لفريق لريال مدريد B حيث خاض في صفوفه 50 مباراة، بالإضافة لأندية ريال مدريد كاستيا، وسبورتينغ خيخون، وليفانتي، وراسينغ سانتاندير، لكنه لم يلعب للفريق الأول في ريال مدريد.

ويضم نادي دوكس، في صفوف ملاكه الحارس البلجيكي تيبو كورتوا لاعب ريال مدريد، كما سجل بارال خلال مسيرته 104 أهداف، وصنع 20 في 410 مباريات.

 

وبيتكوين" target="_blank">البيتكوين هي عملة رقمية بشكل كامل تتداول عبر الإنترنت فقط من دون وجود فيزيائي لها، واخترع هذه العملة شخص عرف باسم «ساتوشي ناكاموتو» وأُصدِرها كبرنامج مفتوح المصدر في عام 2009، وهي تختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها.

 

وتعد بيتكوين" target="_blank">البيتكوين أول عملة رقمية لا مركزية، فهي نظام دفع عالمي يمكن مقارنتها بالعملات الأخرى مثل الدولار وغيره، ولكن الفارق الأساسي أنه يتم تداولها بشكل كامل عبر الإنترنت فقط.

 

ولا تملك العملات الافتراضية، رقما متسلسلاً ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية كالعملات التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها.

 

ويقوم المستثمرون عادة بشراء الذهب في الأزمات لتعويض خسائرهم أو لإنقاذ ثرواتهم المالية من خلال الذهب، لكن اللافت في الفترة الأخيرة هو انفتاح المستثمرين على الأسواق المالية الافتراضية من خلال شراء عملات بيتكوين" target="_blank">البيتكوين الصاعدة لكن بحذر شديد كونها افتراضية ليس أكثر.

 

الحكم الشرعي لـ"بيتكوين"

مع الحديث عن صعود عملة "بيتكوين"، نستعرض رأي دار الإفتاء المصرية، التي سبق أن أصدرت فتوى مفصلة نشرتها عبر موقعها الإلكتروني، حول الحكم الشرعي في التعامل مع هذه العملة الافتراضية، والتي أكدت فيها حرمة التعامل بها لخطورتها على الأمن المجتمعي والاقتصادي.

 

وقال الدكتور شوقي علام- مفتي الجمهورية- إنَّه لا يجوز شرعًا تداول عملة "بيتكوين" والتعامل من خلالها بالبيعِ والشراءِ والإجارةِ وغيرها، بل يُمنع من الاشتراكِ فيها؛ لعدمِ اعتبارِها كوسيطٍ مقبولٍ للتبادلِ من الجهاتِ المخُتصَّةِ، ولِمَا تشتمل عليه من الضررِ الناشئ عن الغررِ والجهالةِ والغشِّ في مَصْرِفها ومِعْيارها وقِيمتها، فضلًا عما تؤدي إليه ممارستُها من مخاطرَ عاليةٍ على الأفراد والدول.

 

وأوضحت دار الإفتاء أن "بيتكوين" هي عملة رقمية بشكل كامل تتداول عبر الإنترنت فقط من دون وجود فيزيائي لها، واخترع هذه العملة شخص عرف باسم «ساتوشي ناكاموتو» وأُصدِر كبرنامج مفتوح المصدر في عام 2009، تختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها.

 

وأضافت دار الإفتاء أنه بعد الدراسة والبحث والرجوع إلى خبرء الاقتصاد، ترى أمانة الفتوى أن تداول هذه العملات والتعامل من خلالها بالبيع والشراء والإجارة وغيرها حرام شرعا، لآثارها السلبية على الاقتصاد، وإخلالها باتزان السوق ومفهوم العمل، وفقدان الحماية القانونية والرقابة المالية المطلوبة.

 

وتابعت: "إن هذه العملة تؤدي ممارستها إلى مخاطر عالية على الأفراد والدول، لما تشتمل عليه من الضرر الناشئ عن الغرر والجهالة والغش وغيرها من مخاطر، والقاعدة الشرعية تقرر أنه لا ضرر ولا ضرار، ومن غشنا فليس منا".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان