رئيس التحرير: عادل صبري 02:06 صباحاً | الاثنين 25 يناير 2021 م | 11 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

معلومات صادمة.. 6 أسباب تجعل إنقاص الوزن أمرا صعبا

معلومات صادمة.. 6 أسباب تجعل إنقاص الوزن أمرا صعبا

منوعات

نصائح لخسارة الوزن

معلومات صادمة.. 6 أسباب تجعل إنقاص الوزن أمرا صعبا

رفيدة الصفتي 12 يناير 2021 06:52

لماذا يصعب إنقاص الوزن؟ سؤال يطرحه الكثيرون على أنفسهم من حين لآخر، وبشكل خاص خلال الأشهر القليلة الأولى من العام، لتحديد قرارات السنة الجديدة المتعلقة بالصحة.

 

بصرف النظر عن هروبك نحو الطعام اللذيذ، والهروب من التمارين الرياضية التي تراها صعبة، والوقت الضيق في يومك الطويل، إلا أن هناك العديد من العوامل الأخرى التي تؤثر على فقدان الوزن، ولا يعرف الكثيرون أنهم يقعون ضحية لها.

 

يمكن أن تعيق هذه الأخطاء الستة تقدمك في عملية التخسيس أو إنقاص الوزن، ولكن إذا كنت على دراية بها، فستتجنب المزالق الشائعة لفقدان الوزن، وذلك بحسب موقع " cnet":

 

لديك خطة قصيرة المدى

 

بدون اتباع نهج طويل الأمد لفقدان الوزن، قد تفقد 10 كيلوجرامات أو أكثر في أسبوعين، ثم تكتشف أن النظام الغذائي لا يناسبك. وهذا أمر شائع جدًا عندما يشرع الناس في اتباع نظام غذائي صارم مثل نظام كيتو، أو أنظمة الريجيم التي تعد بفقدان الوزن بسرعة. لذلك، فإن اتباع نظام غذائي متوازن يتضمن جميع مجموعات الطعام وحتى الأطعمة اللذيذة يكون أفضل على المدى الطويل.

 

جزء من إنقاص الوزن الناجح والمستدام -أي فقدان الوزن والحفاظ عليه للأبد- هو فهم أن الحميات الغذائية والتمارين الرياضية المفرطة وأنظمة التخلص من السموم لا تستمر عادةً، فهي تستمر ما دامت قوة إرادتك، وقد تضطر إلى إيقافها بعد ذلك بسبب الملل.

 

لا توجد حلول سريعة أو علاج معجزة أو حبوب سحرية، عندما يتعلق الأمر بفقدان الوزن، ولكن يتطلب التخسيس التفاني في خطة تدعم العادات الصحية طويلة الأجل.

 

لديك عقلية الكل أو لا شيء

 

كثير من الناس الذين يعانون من همة ضعيفة، يعانون أيضًا من عقلية الكل أو لا شيء، فقد تكون بداية رحلة التخسيس معهم بالتوقف عن جميع الأطعمة المصنعة، بالإضافة إلى الخبز والمكرونة والحليب والجبن، والوجبات الخفيفة، مع الاعتماد على الخضروات والدجاج فقط، ثم يتناولون الشوكولاتة أثناء فترة العمل، هو ما يدمر النظام.

 

إذا كنت تفعل ذلك، ستشعر بالسوء حيال الوجبات الخفيفة التي تناولتها، وربما تعود إلى نظامك المقيد للغاية في اليوم التالي، وهذه دورة مدمرة، لأن عقلية الكل أو لا شيء تبقيك في حلقة دائمة من الخسارة والربح والخسارة، ناهيك عن الشعور بالذنب حول الطعام.

 

ينطبق مفهوم الكل أو لا شيء على اللياقة البدنية أيضًا؛ فإذا كنت تمارس التدريبات باستمرار وبقسوة، ولكنك لا تشعر بلياقة، فربما تفعل الكثير أو تشعر بالإحباط. في حين أن التخفيف بشكل غير متوقع هو الحل لتحسين لياقتك والحفاظ على الاستمرارية.

 

أنت تفتقر إلى نظام داعم

 

يمكن للمجتمع الداعم في الحقيقة أو في العالم الافتراضي عبر الإنترنت، أن يحفزك على إنقاص الوزن والحفاظ على لياقتك. ويعتبر الأصدقاء الداعمون وأفراد الأسرة وغيرهم مهمين لفقدان الوزن بنجاح.

 

بقدر ما يبدو الأمر سخيفًا؛ يسخر الناس من تناول الطعام الصحي، خاصة في المناطق التي يكون فيها الطعام جزءًا لا يتجزأ من الثقافة، ففي التجمعات العائلية والنزهات الاجتماعية، قد تتلقى تعليقات مثل، "هذا كل ما تأكله؟" أو "لن تأكل أي حلوى فعلا؟" أو ربما تسمع بسخرية: "في المرة القادمة سيكون لدينا طبق سلطة."

 

ليس ممتعا أن تتعرض للسخرية أو الاستهزاء، خاصة فيما يتعلق بالأشياء التي تهتم بها مثل صحتك، لذلك من السهل جدًا الوقوع في فخ الأكل والشرب من أجل حياتك الاجتماعية. وهذا هو السبب في أن نظام الدعم القوي هو مفتاح فقدان الوزن على المدى الطويل، وبدونه يمكن أن تشعر بالوحدة والخويف.

 

إذا كنت تشعر حاليًا أنك تفتقر إلى نظام دعم، فحاول إجراء محادثات مفتوحة مع أصدقائك وعائلتك وشريك حياتك حول هذا الموضوع، ووضح لهم بأنه لا يتعين عليهم تغيير عاداتهم الغذائية إذا لم يرغبوا في ذلك، لكن صحتك تعني الكثير لك، وستقدر ذلك إذا لم يسخروا من حميتك أو يقللوا من شأنها.

 

تعتقد أن الرياضة تنتصر على كل شيء

 

 تعتبر ممارسة الرياضة أمرًا مهمًا لنمط حياة صحي بشكل عام، إلا أنه من الصعب إنقاص الوزن بالتمارين وحدها.

 

ويجب أن تكون التمارين الرياضية جزءًا من نهجك العام لفقدان الوزن، لأنه ثبت أنها تساعد في إنقاص الوزن، ناهيك عن القائمة الطويلة من الفوائد الصحية الأخرى، ولكن من الصعب إنقاص الوزن بالتمارين وحدها، ويبالغ الكثيرون في تقدير عدد السعرات الحرارية التي يمكن حرقها بالرياضة، وربما تكون أقل بكثير.

 

ويعتمد العدد الدقيق للسعرات الحرارية التي تحرقها أثناء التمرين على العديد من العوامل، بما في ذلك وزنك الحالي، وشدة النشاط، وطول وقت التمرين، وعمرك، بالإضافة إلى تكوين جسمك.

 

ويؤدي التركيز على التمرين فقط إلى دورة مدمرة من ممارسة المزيد من التمارين لحرق السعرات الحرارية التي تشعر أنه لا يجب عليك تناولها، أو قد ينتهي بك الأمر إلى الشعور بالحاجة إلى كسب السعرات الحرارية من خلال التمرين. وفي كلتا الحالتين، يمكن أن يؤدي اتباع هذا النهج إلى علاقة متوترة مع الطعام وممارسة الرياضة، بالإضافة إلى توقف فقدان الوزن.

 

اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات والدهون الصحية والبروتينات الخالية من الدهون وبعض الحبوب الكاملة سوف يخدمك بشكل أفضل في عملية فقدان الوزن، جنبًا إلى جنب مع روتين تمارين ثابت، سترى نتيجة جيدة وستحافظ على الوزن بمجرد الوصول إلى الوزن المستهدف.

 

النوم والضغوطات والعمل يعملون ضدك

 

يمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن والإرهاق والحرمان من النوم إلى إعاقة تقدم عملية فقدان الوزن، وقد يبدو هذا السيناريو مألوفًا لك:

 

تستيقظ متحمسًا ومستعدًا لبدء يوم جديد، ولديك خطط لفترة ما بعد العمل وعشاء صحي ومجهز في انتظارك في الثلاجة. ولكن بعد ساعات قليلة من بداية اليوم، ستلاحقك قلة النوم، وبالتالي تتناول قهوة بعد الظهر، وبحلول الوقت الذي ينتهي فيه العمل، تكون مستنزفًا تماما، ولا تستطيع القيام بما قررت القيام به. وتنام بعد ذلك متعبا وربما متوتر قليلاً أو متقلب المزاج، ولا تتناول العشاء الصحي.

 

التغذية والتمارين الرياضية ليست سوى عنصرين من عناصر الحياة الصحية التي تؤدي إلى فقدان الوزن، ولكن التركيز الشديد على التغذية والتمارين الرياضية، قد يتسبب في إغفال عوامل أخرى لا تقل أهمية مثل النوم وإدارة الضغوطات والإجهاد.

 

تستبدل النظام الصحي بالمكملات

 

مكملات حرق الدهون الموجود في خزانة أدويتك لن تقوم بالعمل نيابةً عنك، فربما تساعدك بعض المكملات في الوصول إلى أهدافك المتعلقة بفقدان الوزن، إلا أنك يجب أن تعمل على تحقيق معادلة فقدان الوزن بصورة صحيحة.

 

على سبيل المثال، يساعدك تناول مخفوق البروتين يوميًا في الصباح على الشعور بالشبع طوال اليوم، مما قد يساعد في منع الرغبة الشديدة في تناول الطعام، كما يمكن أن تساعد زيادة تناول البروتين أيضًا في بناء العضلات، مما يساعد في إعادة تكوين الجسم، لكن المكملات لن تساعدك إذا لم تتبع نظاما جيدا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان