رئيس التحرير: عادل صبري 07:02 صباحاً | الجمعة 30 أكتوبر 2020 م | 13 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

قصة عيد الصليب.. ولهذا يحتفل به الأقباط مرتين

قصة عيد الصليب.. ولهذا يحتفل به الأقباط مرتين

منوعات

عيد الصليب

قصة عيد الصليب.. ولهذا يحتفل به الأقباط مرتين

كرمة أيمن 27 سبتمبر 2020 19:41

على مدار 3 أيام، تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بعيد الصليب، لتدق الأجراس وتقام صلوات القداس الممزوجة بفرحة الاحتفال والروحانيات المقدسة. 

 

"عيد الصليب"، أحد أهم الأعياد  السيادية عند الأقباط، ويرتبط العيد بحادثة الصليب وموت نبي الله عيسى "السيد المسيح" على جبل الجلجلة، ويحتفل به مرتين في العام. 

 

الاحتفال الأول

 

ويحتفل الأقباط بظهور صليب السيد المسيح في اليوم السابع عشر من شهر توت سنة 326 م، على يد الملكة هيلانة، والدة الإمبراطور قسطنطين الكبير. 

 

وقامت القديسة هيلانة؛ والدة الامبراطور، بإرسال البعثات والعلماء الدينيين إلى أورشليم للبحث عن الصليب المقدس، الذي ظل مطمورا بفعل بعض اليهود تحت تل من القمامة في مدينة أورشليم "القدس".

 

وبالفعل استطاعت أن تجد بعثة البحث "الصليب المقدس"، وقامت القديسة هيلانة، برفعه على جبل الجلجلة وبنت فوقه كنيسة القيامة على مغارة الصليب وأودعته فيها. 

 

الاحتفال الثاني


يحتفل الأقباط بعيد الصليب، أيضًا، في اليوم العاشر من شهر برمهات، والذي بدأ على يد الإمبراطور هرقل في 628 م.

 

بعد مرور 400 عام، على هذا إيجاد القديسة هيلانة "الصليب المقدس"، احتلت الفرس بلدة القدس، وأخذت الصليب إلى بلاد فارس وبقى الصليب بين أيدي الوثنيين الفرس عشرات السنين.

 

بقى الصليب في يد الفرس، حتى أتى هيرقليوس الإمبراطور وحارب الفرس واستعاد الصليب وأشعلوا النيران على الجبال يوم 14 من سبتمبر عام 628م ، حتى يخبروا المسيحيين بأنهم استطاعوا استرجاع الصليب مرة أخرى.

 

احتفالات حول العالم

 

لم تمنع جائحة كورونا احتفالات عيد الصليب، ففي ميدان "مسقل" بوسط العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أقام المسيحيون الإثيوبيون، احتفالية "داميرا" المعروف محليًا بـ"مسقل" بمشاركة بابا الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية، الأنبا ماتياس، ورئيسة إثيوبيا ساهلى ورق زودي. 

 

وحددت الحكومة الإثيوبية عدد المشاركين بالاحتفال ضمن الاجراءات الوقائية من فيروس كورونا، بـ 5 آلاف مشارك لمنع تفشي "كوفيد 19"، حيث عادة ما كان يشارك فى الاحتفال وسط العاصمة أكثر من 500 ألف مشارك من داخل البلاد وخارجها.

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان