رئيس التحرير: عادل صبري 04:00 مساءً | الجمعة 16 أبريل 2021 م | 04 رمضان 1442 هـ | الـقـاهـره °

حبس نبيل القروي.. حكومة المشيشي تخسر سياسيًا وتكسب شعبويًا

حبس نبيل القروي.. حكومة المشيشي تخسر سياسيًا وتكسب شعبويًا

العرب والعالم

نبيل القروي

حبس نبيل القروي.. حكومة المشيشي تخسر سياسيًا وتكسب شعبويًا

متابعات 24 ديسمبر 2020 21:40

أمر قاضٍ تونسي اليوم بسجن قطب الإعلام نبيل القروي، المرشح الرئاسي السابق ورئيس ثاني أكبر أحزاب البرلمان، بشبهة الفساد المالي، وهو ما يضفي مزيدًا من الغموض والارتباك على الساحة السياسية في تونس، التي تشهد بالفعل أزمة غير مسبوقة، فاقم منها التداعيات الاقتصادية والاجتماعية المؤلمة لأزمة تفشي فيروس كورونا.

 

وقال مراسل "قناة سكاي نيوز عربية" إنّه تم اليوم استدعاء القروي لسماعه حول شبهة تبييض الأموال المتعلقة ببعض شركاته، قبل أن يصدر قاضي التحقيق بطاقة إيداع في السجن.

 

ويأتي هذا القرار بعد أقل من 24 ساعة على لقاء رئيس الجمهورية قيس سعيّد مع وزير الداخلية، حيث شدد سعيّد على ضرورة "تطبيق القانون على الجميع ودون استثناء".

 

من جانبه، اعتبر المكتب السیاسي لحزب قلب تونس أن إیقاف نبیل القروي (رئیس الحزب) "لیس إدانة"، قائلا، في بیان له، إنه "إجراء تحفظي عادي وإیقاف مؤقت یتمتّع فیه المعني بالأمر بقرینة البراءة.

 

وأكَّد المكتب السیاسي للحزب ثقته الكاملة في عدالة القضاء، معبرا في نفس الوقت عن إدانته لما وصفها بـ "الحملات الإعلامیّة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي"، التي قال إنھا تھدف إلى "محاولة توجیه مسار العدالة والتأثیر علیه".

 

ودعا البیان الكتلة البرلمانیّة للحزب وكافّة ھیاكله ومناضلیه إلى "التزام الھدوء والرصانة ومواصلة رسالتھم والاضطلاع بالمسؤولیّة الموكلة إلیھم من قبل ناخبیھم والعمل على انجاز برنامج الحزب والالتزام بتعھداته للشعب التونسي وبمؤسسات الدولة والنظام الجمھوري وبالدستور.

 

بدوره وصف النائب یاسین العیاري في تدوینة عبر صفحته الرسمیة على الفیسبوك، قرار حبس القروي بانه قرار قوي. وسخر العیاري من حكومة الفخفاخ ووزیرھا محمد عبو الذي توعد كثیرا الفاسدین ومن بینھم القروي لكنه لم یقم بشيء بحجة ان الحكومة لم تستمر اكثر من3 أشھر.

 

وقال العیاري، إنّ حكومة المشیشي انجزت الأمر في ظرف 3 أشھر متابعا "لكن القروي یظل بریئا حتى تثبت ادانته".

 

وفي أغسطس من العام الماضي اعتقل القروي ولكن أطلق سراحه بعد بضعة أشهر، غير أن البحث في شبهات الفساد المالي ظل متواصلا. واعتقل القروي آنذاك بشبهة غسيل الأموال والفساد، وهي نفس القضية التي أمر قاضي التحقيق بإيداعه السجن من أجلها الآن.

 

وحزب قلب تونس الذي يرأسه القروي، صاحب تلفزيون نسمة، هو أحد مكونات ائتلاف برلماني يدعم حكومة التكنوقراط برئاسة هشام المشيشي. والعام الماضي قال القروي إنه واثق من براءته وإن خصومه السياسيين وتحديدًا حزب النهضة الإسلامي هم من كانوا وراء سجنه. ولكن القروي أصبح الآن حليفا للنهضة في البرلمان.

 

وأسس القروي حزب قلب تونس، قبل أشھر قلیلة من الانتخابات التشریعیة والرئاسیة لسنة 2019 ، وفاز بالمرتبة الثانیة بحصوله على 38 مقعدا بالبرلمان، قبل أن یتقلص عدد مقاعده إلى 30 بعد استقالة عدد من نوابه من كتلته البرلمانیة.

 

والقروي، 57 عامًا، من المسيطرين على قطاع الإعلان مع شقيقه غازي حيث أسسا شركة "قروي اند قروي" للإعلانات وانتشرت في بلدان المغرب العربي. بعد ذلك أطلق القروي مع رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني وآخرين تلفزيون "نسمة" عام 2007.

 

ركز التلفزيون جل بثه قبل الثورة على البرامج الترفيهية وتأييد نظام "بن علي" على غرار أغلب وسائل الإعلام المحلية آنذاك.

 

ولكن بعد الثورة، استعمل القروي محطته التلفزيونية للتصدي لنفوذ حركة النهضة الإسلامية المتنامي آنذاك وساهم عبر برامج ترويجية وسياسية موجهة في فوز "نداء تونس" بالانتخابات البرلمانية ووصول الباجي قايد السبسي لكرسي الرئاسة في 2014 على حساب منافسه المنصف المرزوقي.

 

وبالتوازي مع ذلك أطلق القروي قناة إخبارية تبث على مدار اليوم وتركز على مظاهر البؤس والفقر وتغطي أخبار الاحتجاجات الاجتماعية والفيضانات ومعاناة الأهالي عند انقطاع الماء أو الكهرباء وأصبحت صوتاً قوياً منتقداً لحكومة يوسف الشاهد، حينئذ، وحظيت بمتابعة واسعة، حسب موقع "دويتشه فيله" الألماني.

 

واتهمت "الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري" الحكومية قناة نسمة "بالتموقع من أجل التأثير على مفاصل الدولة" كما طالبتها بالكشف عن هوية المساهمين في القناة بما فيهم رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني. وأصدرت الهيئة قرارًا في أكتوبر 2018 يمنع القناة من بث برامجها غير أن الأخيرة لم تنصع لقرارها وواصلت البث.

 

كما أسس نبيل القروي "جمعية خليل تونس" على اسم ولده الذي قضى في حادث سير عام 2016. وحققت الجمعية بسرعة انتشاراً واسعاً وسريعاً في الأرياف والمناطق النائية وفي كل ربوع البلاد.

 

ويقدم القروي نفسه من خلال تلفزيونه وجمعيته كشعبوي قريب من الناس، أما منتقدوه فيصفونه بأنه طموح يسعى للمتاجرة بآلام المهمشين والفقراء للوصول لكرسي الحكم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان