رئيس التحرير: عادل صبري 12:28 صباحاً | الجمعة 05 مارس 2021 م | 21 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

«مالك المركب المنكوب فرَّ هاربًا».. تطورات جديدة في واقعة «وادي مريوط»

ألقي القبض عليه في النهاية..

«مالك المركب المنكوب فرَّ هاربًا».. تطورات جديدة في واقعة «وادي مريوط»

آيات قطامش 23 فبراير 2021 19:30

"مالك االمركب المنكوب فرَّ هاربًا"؛ بتلك العبارة كشفت النيابة العامة مساء اليوم الثلاثاء، عن آخر تطورات حادث غرق قارب ببحيرة مريوط في الإسكندرية، الذي خلف وراءه ضحايا ومصابين تُقدر أعدادهم بـالـ "20".

 

البداية

 

ففي غضون الساعة الحادية عشرة والنصف ليلًا، مساء أمس الاثنين،  تلقت النيابة العامة اخطارًا يُفيد غرق مركب ببحيرة مريوط بالكيلو (٩.٥)، مما أسفر عن وفاة وإصابة البعض ونقلهم إلى مستشفى العامرية العام، وتم إبلاغ جهات التحقيق  بانتشال جثامين تسعة متوفينونجاة ستة  من مستقلي المركب  وعددهم عشرون راكبًا، ما  بين أطفال ورجال ونساء،  ولا تزال الجهود تُبذل بحثًا عن خمسة مفقودين آخرين.

 

/

 

 

القبض على مالك المركب

 

وأفادت تحريات "إدارة البحث الجنائي" بأنَّ قائد المركبة هو مالكها، وأنَّه فرَّ هاربًا على إثر وقوع الحادث، ونفاذًا لأمر "النيابة العامة" بضبط وإحضار مالك المركب الهارب لاستجوابه، ألقي القبض عليه وتم عرضه على النيابة وجارٍ استكمال التحقيقات.

 

وبسؤال المصابين تبين وقوع الحادث ببحيرة "وادي مريوط" التابعة إلى "الهيئة العامة للثروة السمكية"، واستدعت النيابة شهود عيان لسؤالهم. 

 

وقررت "النيابة العامة" استكمالًا للتحقيقات انتداب "مفتش الصحة" لتوقيع الكشف الطبي على جثامين المتوفين لبيان سبب وكيفية حدوث وفاتهم ومدى الإصابات التي لحقت بهم، وطلبت استكمال التحري حول الواقعة وظروفها وملابساتها، وانتداب "قسم شرطة المسطحات المائية بالإسكندرية" للبحث عن المفقودين وانتشال المركب محل الحادث والإخطار فور تنفيذ ذلك. 

 

 كما كلفت "الهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية" باتخاذ كافة إجراءات البحث والإنقاذ، واستعلمت من "الإدارة المركزية للتفتيش البحري" بـ"الهيئة المصرية لسلامة الملاحة الحبرية" عن مدى التصريح بالصيد في موقع الحادث، وبيان السفن والمراكب المرخص لها بالإبحار فيه، كما استعلمت من "هيئة الثروة السمكية" عن مدى الترخيص للمركب محل الحادث بالإبحار.

 

 

 

 

"لبن أطفال وبامبرز"

 

"لاقينا لبن أطفال وبامبرز وبرتقال.. وشباشب وكوتشي وسكاكين وأكل"؛ بتلك العبارة وصف كابتن إيهاب المالحي، قائد غواصين الخير لـ "مصر العربية" تفاصيل المشهد في مكان المركب المنكوب أثناء بحثهم عن الغرقى، حيث قال: "كانت تلك العائلة في طريقها لتناول وجبة الافطار فيبدو أن البعض منهم كان صائمًا".

 

وواصل حديثه: الـ 20 توجهوا إلى الجزيرة على دفعتين 10 أفراد ثم 10 أفراد، علمًا بان المركب حمولتها 5 أفراد فقط، وأثناء رحلة العودة استقلها الـ 20 جميعًا مرة واحدة فغرقت بهم.

 

 

من هم المفقودين؟

 

وتابع المالحي في حديثه مع "مصر العربية": عدد الغرقي 20 تم انتشال 6 ناجين (رجل وسيدين و3 أطفال) والباقي 14 شخصا خرج منهم 9 متوفيين، بقي 5 مفقدودين هم (فتاتان إحداهما عمرها 13 عامًا والثانية 14 عامًا، و3 أطفال).

 

واستكمل: كان متواجد غواصين الخير منذ أمس فضلًا عن مجموعة توجهت فجرَا بـ 4 سيارات محملة بالغطاسين للبحث عن المفقودين والناجين ايضًا، وغادرت مساء اليوم الثلاثاء، وسنتوجه فجرًا غدًا، وكان معنا الانقاذ النهري ايضًا.

 

وواصل حديثه، قائلًا: نحن أكثر من 25 غطاسا من غواصين الخير، و5 من الإنقاذ النهري، حيث كان بحوزتنا 6 زودياك انقاذ نهري، ومركبين و2 زودياك يخصوا غواصين الخير.

 

 

"رواية أحد الجيران"
 

بدوره، روى الحاج فرحات كامل، جار أحد ضحايا المركب المنكوب، تفاصيل ما حدث لـ "مصر العربية" قائلًا: يوجد لدينا ما يعرف بـ"الزردة" وهي تعني الخروج في رحلة بحرية من خلال ركوب الفلوكة لتناول وجبة الغداء أو العشاء على جزيرة ببحيرة مريوط، وهو ما قرّر جيراني القيام به ولكن انتهت النزهة  بحادث مأسوي.

وتابع: كان من المفترض أن يستقلوا الفلوكة على 3 مرات أو اثنين، ولكن الـ 20 اعتلوها جميعًا دفعة واحدة، فغرقت بهم أثناء نقلهم، والفجاعة الأكبر تلخصت في أنهم جميعًا من عائلة واحدة ويقطنون ببيت واحد.

واستكمل: انتهينا مساء اليوم من صلاة الجنازة على 9 جثامين ممن تم انتشالهم، ولا يزال هناك 5 مفقودين تتباين أعمارهم، فالجميع هنا في حالة حزن، خاصًة أن الحدث جلل.

 

5 جثامين لأطفال أصغرهم عُمره 6 أشهر

 

وبحسب مديرية الصحة بالإسكندرية؛ فإن مستشفى العامرية العام استقبلت في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، ثلاثة من المصابين ،  وتسع من جثامين المتوفيين فى حادث غرق مركب صيد ببحيرة مريوط بالقرب من قرية الهوارية ببرج العرب مساء أمس الإثنين، -بالإضافة لاثنين مصابين نُقلا لمستشفى خاص-

 

وأوضح البيان الصادر عن مستشفى العامرية العام أنه تم علاج اثنين من المصابين وخروجهم  بعد تحسن حالتهم ، كما تم تحويل طفل - يبلغ من العمر أربع سنوات - إلى مستشفى فوزى معاذ للأطفال لاستكمال العلاج.

 

وجاء بالبيان أن جثامين الضحايا التسعة التى تم نقلها إلى المستشفى هى لـ 6 إناث وثلاثة ذكور ومن بينهم خمسة أطفال تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وتسع سنوات.

 

 

المحافظة: مركب ترفيه غير مرخصة

 

 

"المركب صغير اعتلاها عدد كبير"؛ بتلك العبارة استهل محافظ الاسكندرية، اللواء محمد الشريف، حديثه أثناء تواجده بموقع الحادث، مشيرًا إلى أن محيط تلك المنطقة يشهد بصورة عامة تواجد مراكب صيد وترفيه حيث تستقلها الأسر ليلًا، من أجل الاستمتاع  في نزهة بسيطة للجلوس على الجزيرة واحتساء الشاي. 

 

ولكنه واصل حديثه قائلًا عبر مقطع مصور نشرته الصفحة الرسمية لمحافظة الاسكندرية: المركب الغارقة ليست صيد وإنما ترفيه، وهي عشوائية وغير مرخصة. 

 

وتطرق للحديث عن الاستعدادات لانتشال كافة الجثامين والمصابين ايضًا حيث قال: حضرت قوات الحماية المدنية والانقاذ النهري، وخصصنا 4 سيارات إسعاف، و4 مستشفيات منها (العامرية وبرج العرب ورأس التين) لاستقبال اي ناجين. 

 

 

 

 

 

حادث البحيرة ليس الأول

 

لم يكن هذا حادث الغرق الوحيد الذي وقع خلال تلك الأيام؛ ففي محافظة بورسعيد، ابتلعت الأمواج 5 عمال أثناء قيامهم بتوصيل طرد لمركب آخر كان في انتظارهم بعد  غاطس البحر المتوسط. 

 

ولم يتم العثور سوى على اثنين من الغرقى أحدهم في مكان الحادث كان معلقًا في اللايف جاكيت الخاص به، أما الثاني فقذفته الأمواج لشواطئ رفح بفلسطين، لقراءة القصة كاملة اضغط هنــــــــا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان