رئيس التحرير: عادل صبري 01:46 صباحاً | الجمعة 27 نوفمبر 2020 م | 11 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

بعد أزمة التصريحات.. تفاصيل لقاء «هيكل» بالصحفيين والإعلاميين

بعد أزمة التصريحات.. تفاصيل لقاء «هيكل» بالصحفيين والإعلاميين

أخبار مصر

لقاء اسامة هيكل وزير الاعلام بالاعلاميين والصحفيين

بعد أزمة التصريحات.. تفاصيل لقاء «هيكل» بالصحفيين والإعلاميين

أحلام حسنين 21 أكتوبر 2020 21:52

استقبل أسامة هيكل، وزير الدولة للإعلام، مجموعة من الإعلاميين والصحفيين، اليوم الأربعاء، وذلك في إطار الدعوة التي وجهها لهم للاجتماع في مقر وزارة الإعلام، والاستماع إلى شكواهم على خلفية تصريحات لهيكل أشار فيها لانصراف الشباب عن متابعة وسائل الإعلام التقليدية، من صحف وقنوات تليفزيونية، الأمر الذي رأى فيه رؤساء تحرير وإعلاميون تقليلا من شأنهم.

 

وحضر الاجتماع كل من "الإعلامي أحمد موسى، والإعلامي وائل الإبراشي، وأحمد الطاهري رئيس تحرير مجلة روزاليوسف، عومرو الخياط رئيس تحرير أخبار اليوم، وإيهاب فتحي رئيس تحرير أخبار الحوادث، وإبراهيم أبو كيلة رئيس تحرير كتاب الجمهورية.

 

كما حضر الاجتماع "ماجد منير رئيس تحرير الأهرام المسائي وبوابة الأهرام، وأحمد الباشا رئيس تحرير روزاليوسف، ووليد طوغان رئيس تحرير مجلة صباح الخير، وسمر الدسوقي رئيسة تحرير مجلة حواء".

 

 

واستمع هيكل، بحسب بيان رسمي صادر عن وزارة الإعلام، إلى شكوى الإعلاميين والصحفيين المشاركين في الاجتماع، وجميع المواقف التي سبق وتحدثوا عنها من قبل، وعما ذكروه "إن وزير الإعلام ضد الصحافة الورقية وضد الصحفيين بشكل عام".

 

وتطرق الوزير، خلال الاجتماع، إلى تعليق بعض الإعلاميين على تصريحه المنشور قبل يومين والذي قال فيه "صدرت الأوامر بشن حملة جديدة على شخصي"، وأنه بهذا التصريح - على حد قولهم - قد أحرجهم أمام إعلام الإخوان.

 

وقال هيكل :"إننا في مثل هذه الحالات لابد من أن نسأل أَولاً ونتبين الحقيقة قبل البدء في الحوار ومناقشة الأمر"، مستطردا أنه :"حين وجد أن إعلام الإخوان قد استغل التصريحات السابقة في اتجاه مخالف، بادر بدعوة الزملاء من الصحفيين والإعلاميين".

 

وتابع :"هذا من منطلق أننا زملاء مهنة واحدة نعمل جميعًا معًا كتف بكتف لخدمة مصلحة الوطن، ومصلحة الصحافة القومية؛ لأن استمرار الوضع على ما هو عليه خطر كبير جدًا، ولابدّ من أن نعمل بشكل سريع لتطوير الأداء في هذه المؤسسات، فالدولة المصرية لا يمكن أن تستغنى عما يعرف بالإعلام الرسمي لها (جهاز التلفزيون– الهيئة الوطنية للإعلام– الصحافة القومية".

 

 

وسرد هيكل، خلال الاجتماع، ما قامت به الوزارة خلال الـ 9 أشهر الماضية، موضحًا أنها مازالت في مرحلة التأسيس، وعلى الرغم من ذلك تعمل في إطار تنفيذ الخطط الإعلامية والتكليفات الموجه إليها أولًا بأول، مؤكدًا أن الوزارة على استعداد تام للتعاون مع الجميع في كل وقت.

 

وأشار البيان إلى أنه علي الرغم من تأكيد وتنويه وزارة الدولة للإعلام، في بيانها الرسمي الصادر، أمس، على أنّ حضور اجتماع اليوم مقصوّر على الزملاء الذين تمّ الإشارة إليهم في كلمة الوزير، إلا أنّ هناك عددًا من رؤساء التحرير تفضلوا بالحضور وتم استقبالهم ومشاركتهم الاجتماع الأول مع وزير الدولة للإعلام.

 

وتابع البيان: "إلا أنّ الزميل وليد طوغان، والزميل أحمد الباشا، وعلي الرّغم من عدم توجيه الدعوة لهم في اجتماع اليوم، قاموا بالانسحاب بشكل مفاجئ بعد حضورهم جزءًا من الاجتماع".

 

 

وأضاف البيان أنه "نظرًا للالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات وحرصًا منا على صحة كافة الزملاء، ولأن مقر الاجتماع لا يتسع لاستقبال الجميع مرة واحدة فقد تمّ الاجتماع بمجموعة الحضور الأولى من الزملاء".

 

وبحسب البيان، فإنه كان من المقرر الاجتماع ببقية الإعلاميين والصحفيين المدعوين للاجتماع، إلا أنهم غادروا مقر الوزارة قبل لقاء الوزير على الرغم من حضورهم بعد الموعد المحدد بأكثر من 45 دقيقة، ومن ضمن هؤلاء "دندراوي الهواري، محمد الدسوقي رشدي، يوسف أيوب".

 

 

وأكد هيكل ترحيب وزارة الدولة للإعلام بالجميع في أي وقت، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية المتبعة، لافتا إلى أنه كان من المقرر أن يتم عقد ثلاثة اجتماعات على مدار اليوم وغدًا، ولكن بعد حضور عدد كبير من الزملاء لمقر الوزارة، قرر الوزير الاجتماع بهم جميعًا اليوم.

 

وتعود بداية الأزمة إلى نشر الوزير أسامة هيكل تصريحًا على صفحته الشخصية وكذلك الصفحة الرسمية لوزارة الإعلام على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" جاء كالتالي: «الأعمار أقل من 35 سنة، ويمثلوا حوالي 60 أو 65% من المجتمع، لا يقرأون الصحف ولا يشاهدون التلفزيون، وبالتالي من المهم التفكير في نمط حياة هذه الفئات».

 

هذه التصريحات اعتبرها صحفيون ورؤساء تحرير هجومًا صريحًا على المهنة ودعوة للشباب بعدم الاهتمام بوسائل الإعلام التقليدية، ممثلة في الصحف والتليفزيون، وأن كلماته تؤثر سلبًا على الصناعة كلها، وبالتالي سيمتد تأثيرها على مبيعات الصحف والإعلانات التي تعد مصدرا رئيسيا لدخل الصحف والتليفزيون.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان