رئيس التحرير: عادل صبري 12:17 صباحاً | الخميس 01 أكتوبر 2020 م | 13 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

مشاركة أم انسحاب.. حرب بيانات في «الوفد» بسبب قائمة «النواب»

مشاركة أم انسحاب.. حرب بيانات في «الوفد» بسبب قائمة «النواب»

آيات قطامش 16 سبتمبر 2020 22:56

لم تمر سوى ساعات على بيان المركز الإعلامي لحزب الوفد، الذي تم الإعلان من خلاله عن الاستمرار في القائمة الوطنية لانتخابات مجلس النواب، حتى انتشر بيان مقابل موقع من جانب عدد من أعضاء الهيئة العليا لحزب الوفد يعلنون فيه انسحاب الحزب من المشاركة القائمة التي يقود حزب مستقبل وطن مشاورات تشكيلها لخوض انتخابات مجلس النواب، وتضمن أحزابا عدة.

 

وفي الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، نشر المركز الإعلامي لحزب الوفد بيانًا عبر الصفحة الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي للحزب جاء نصه: "عقدت الهيئة العليا لحزب الوفد اجتماعًا مساء يوم الاثنين 14 سبتمبر امتد ليوم الثلاثاء 15 سبتمبر الجاري، برئاسة النائب فؤاد بدراوي سكرتير عام الحزب لتدارس قرار خوض انتخابات مجلس النواب ضمن القائمة الوطنية من أجل مصر".

 

وأضاف البيان: "عقب مناقشات تمت بأسلوب ديمقراطي انتهى الرأي اليوم بعد استكمال أخذ آراء الحاضرين الذين طلبوا التأجيل لموعد آخره غدًا الخميس، لإبداء رأيهم إلى القرار التالي: "الموافقة على خوض انتخابات مجلس النواب ضمن القائمة الوطنية من أجل مصر وعدم الانسحاب".

 

 

منسحبون وغدًا الاعلان

 

على الجانب الآخر؛ انتشر بيان آخر جاء نصه: "قررت الهيئة العليا لحزب الوفد بأغلبية الأصوات في اجتماعها أمس الثلاثاء، الانسحاب من التحالف الانتخابي وعدم خوض الانتخابات البرلمانية، نتيجة عدم الشفافية، وعدم توافر العدالة أمام مرشحي الوفد، وعدم عرض رئيس الوفد لأسماء المرشحين علي أعضاء الهيئة العليا، و لهذا  كان قرار الهيئة العليا  بالانسحاب من الانتخابات، بحسب البيان.


ولفت البيان إلى أن ما "صدر من المركز الاعلامي للحزب صدر من غير ذي صفه، وأن قرار الهيئة العليا هو أعلي سلطة لحزب الوفد، وأنها لا تزال  في انعقاد مستمر وغدًا في الثانية ظهرًا سيتم الإعلان الرسمي للانسحاب من قائمة التحالف".

 

وتضمن البيان أسماء العديد من أعضاء الهيئة العليا للوفد، لكن لم يتسن لمصر العربية التأكد من علاقتهم أو توقيعهم على البيان. لكن عدة مواقع إخبارية محلية تناولت البيان ونشرت تصريحات لبعض الموقعين تؤكد ما جاء فيه.

 

 

 

 

"أبو شقة": سنشارك في الانتخابات

 

من ناحية أخرى؛ نشر موقع "الوفد" الإلكتروني تصريحًا على لسان رئيس الحزب  المستشار بهاء الدين أبو شقة، ذكر فيه أن هناك بعض البيانات المغلوطة يتم تداولها في وسائل التواصل الاجتماعي حول موقف الوفد من المشاركة في القائمة الوطنية من أجل مصر، والمشاركة في انتخابات مجلس النواب

 

وأكد أن الموقف النهائي طبقًا لتصويت أعضاء الهيئة العليا  المشاركين في الاجتماع الذي استمر خلال يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين هو المشاركة في القائمة والاستمرار في الانتخابات.

 

 

وأشار أبو شقة إلى أن البيانات المعبرة عن مؤسسات الحزب هي ما تصدر عن رئيس الوفد المتحدث الرسمي باسم الحزب طبقا للائحة النظام الداخلي.

 

وتعود الأزمة إلى حدوث حالة غضب بين أعضاء الهيئة العليا للحزب، رفضا للحصول على 20 مقعدا في القائمة الوطنية من أجل مصر، والمطالبة بالانسحاب من القائمة، بعدما وعد "أبو شقة" بالحصول على 40 مقعدا.

 

 

 

على الصعيد الآخر؛ دون أشرف منصور، منشورًا عبر صفحته جاء نصه: "غدًا اجتماع الهيئة العليا للوفد للتصويت على الانسحاب من القائمة الوطنية". 

 

/

 


وتضم القائمة الوطنية "من أجل مصر" والتي تخوض انتخابات مجلس النواب على المقاعد المخصصة للقائمة المغلقة، وهي نصف مقاعد المجلس،  12 حزبًا سياسيًا وهم "حزب مستقبل وطن، حزب الوفد، حزب حماة الوطن، حزب مصر الحديثة، حزب المصري الديمقراطي، حزب الشعب الجمهورى والإصلاح والتنمية، التّجمع، إرادة جيل، حزب الحرية المصري، العدل، والمؤتمر"، إضافة إلى تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

 

في الوقت الذي تتأهب فيه الأحزاب السياسية لخوض ماراثون الانتخابات المقررة في 24 أكتوبر المقبل، بدأت بوادر خلافات تدب في عدة أحزاب بسبب رغبتها في الحصول على أكبر عدد من المقاعد داخل القائمة، أو بسبب خلافات داخل الأحزاب نفسها حول  اختيار الأسماء المرشحة لدخول القائمة، باعتبار أن فرص فوز القائمة كبيرة للغاية.

 

وعلى غرار الوفد، يشهد حزب المصريين الأحرار، أزمة كبيرة، على خلفية استبعادها من المشاركة في القائمة، وهو ما دفع رئيس الهيئة البرلمانية للحزب الدكتور أيمن أبو العلا، للتقدم باستقالته من الحزب اعتراضا على ما وصفه بـ"سوء إدارة الدكتور عصام خليل رئيس الحزب خلال الفترة الأخيرة. 

 

وبحسب ما ذكره أبو العلا، خلال بيان صحفي، فإن إدارة "خليل" للحزب تسببت في إضعاف وإغراق الحزب بعدما كان له شأن سياسي كبير نتيجة جهد سنوات من أعضاء الحزب في جميع المحافظات.

 

ووفقا لـ"أيمن أبو العلا" فإن عصام خليل رفض دخول الحزب بـ"القائمة الوطنية" في انتخابات مجلس الشيوخ زعما منه باعتراضات تخص عدد المقاعد، مؤكدا أن هذا غير حقيقي. 

 

ولفت أبو العلا إلى أن "خليل" فصل الأعضاء الذين دخلوا انتخابات "مجلس الشيوخ" تعسفيا بعدما رفض تشكيل لجنة للتنسيق مع القوى السياسية الأخرى بخصوص انتخابات مجلس الشيوخ أو النواب.

 

وفي المقابل قال الدكتور عصام خليل، رئيس حزب المصريين الأحرار، إن الحزب انتهى إلى المشاركة في انتخابات مجلس النواب المقبلة، والمشاركة في القائمة الوطنية.

 

وأكد خليل، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى مقدم برنامج "على مسؤوليتي" المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، إن الحزب سيشارك في الانتخابات أيا كانت الأعداد التي سيأخذها في القائمة الوطنية، وسيتم الدفع بمرشحين للقوائم الفردية لإنقاذ كرامة الحزب بين الشعب. 

 

 

وفي السياق كانت بعض وسائل الإعلام قد تداولت أنباء عن وجود خلافات داخلية في حزب المحافظين، حول مشاركة الحزب وقياداته في القائمة الوطنية انتخابات مجلس النواب، وهو ما نفاه الدكتور خالد سمير نائب رئيس حزب المحافظين.

 

وبحسب سمير، خلال تصريحات صحفية، فإن هناك نقاشا ديمقراطيا داخل الحزب حول إصلاح الوضع السياسي ومدى وجود ضمانات وجود منافسة سياسية حقيقية لا يفسدها المال السياسي أو الترغيب والترهيب للناخبين، مؤكدا أن الحزب لا يستطيع نزع صفة الوطنية عن أى قائمة تتقدم للانتخابات، وكل القوائم وطنية.

 

وأوضح أن الحزب يرحب بأي محاولة لتكوين قوائم ائتلافية بين الأحزاب، ولكن شريطة إعلان برنامج واضح للقائمة يؤدى إلى الإصلاح السياسي.

 

وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات، قد أعلنت فتح باب الترشح لعضوية المجلس ابتداءً من 17 سبتمبر وحتى يوم 26 سبتمبر الجاري، فيما تعلن الهيئة عن كشوف أسماء المرشحين ورموزهم الانتخابية ونشر القائمة المبدئية والطعن عليها أمام محكمة القضاء الإداري أيام 27 و28 و29 سبتمبر. 

 

وتبدأ الدعاية الانتخابية بحسب الجدول الزمني المعلن، من 5 أكتوبر وحتى 18 أكتوبر للمرحلة  الأولى، ومن 19 أكتوبر إلى 1 نوفمبر للمرحلة الثانية، وبعدها يبدأ الصمت الانتخابي. 

 

فيما يكون على المصريين بالخارج طباعة وإرسال بطاقات الاقتراع إلى مقار البعثات الدبلوماسية خلال أيام  19 و20 أكتوبر لمحافظات المرحلة الأولى،  وأيام  2 و3  نوفمبر لمحافظات المرحلة الثانية. 

 

وخلال أيام 21 و22 و23 أكتوبر يجرى الاقتراع في الخارج لمحافظات المرحلة الأولى، أما محافظات المرحلة الثانية فيجرى الاقتراع الخاص بها في أيام 4 و5 و6 نوفمبر. 

 

وبالنسبة للتصويت بالداخل فيجرى الاقتراع لمحافظات المرحلة الأولى يومي 24 و25 أكتوبر، فيما يجرى التصويت لمحافظات المرحلة الثانية يومي 7 و8 نوفمير، وتعلن نتيجة المرحلة الأولى في 1 نوفمبر أما نتيجة المرحلة الثانية فتعلن 15 نوفمبر. 

 

 

اقرأ ايضًا

مع اقتراب الانتخابات البرلمانية.. حصة «القائمة الوطنية» تفجر خلافات حزبية

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان