رئيس التحرير: عادل صبري 08:12 صباحاً | الخميس 18 أغسطس 2022 م | 20 محرم 1444 هـ | الـقـاهـره °

مع اقتراب الانتخابات البرلمانية.. حصة «القائمة الوطنية» تفجر خلافات حزبية

مع اقتراب الانتخابات البرلمانية.. حصة «القائمة الوطنية» تفجر خلافات حزبية

أخبار مصر

القائمة الوطنية من اجل مصر للانتخابات البرلمانية

مع اقتراب الانتخابات البرلمانية.. حصة «القائمة الوطنية» تفجر خلافات حزبية

أحلام حسنين 15 سبتمبر 2020 16:35

في الوقت الذي تتأهب فيه الأحزاب السياسية لخوض ماراثون انتخابات البرلمانية" target="_blank">الانتخابات البرلمانية، المقرر عقدها في 24 أكتوبر المقبل، بدأت بوادر خلافات تدب في كل من حزبي المصريين الأحرار والوفد؛ وذلك على إثر الخلاف على الحصة بـ"القائمة الوطنية من أجل مصر" لمجلس النواب" target="_blank">انتخابات مجلس النواب

 

ومن المقرَّر أن تعلن الأحزاب بحدّ أقصى مساء الأربعاء، الأسماء المقرر أن تخوض المعركة الانتخابية وتمثلها في القائمة التي تشكل من تحالف الأحزاب باسم"القائمة الوطنية من أجل مصر"، أو بالنظام الفردي لكل حزب.

 

وتضم القائمة الوطنية "من أجل مصر" لمجلس النواب" target="_blank">انتخابات مجلس النواب 12 حزبًا سياسيًا وهم "حزب مستقبل وطن، حزب الوفد، حزب حماة الوطن، حزب مصر الحديثة، حزب المصري الديمقراطي، حزب الشعب الجمهورى والإصلاح والتنمية، التّجمع، إرادة جيل، حزب الحرية المصري، العدل، والمؤتمر"، إضافة إلى تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

 

أزمة المصريين الأحرار

 

وفيما يتعلق بأزمة حزب المصريين الأحرار، فقد تقدم رئيس الهيئة البرلمانية للحزب الدكتور أيمن أبو العلا، باستقالته من الحزب اعتراضا على ما وصفه بـ"سوء إدارة الدكتور عصام خليل رئيس الحزب خلال الفترة الأخيرة. 

 

وبحسب ما ذكره أبو العلا، خلال بيان صحفي، فإن إدارة "خليل" للحزب تسببت في إضعاف وإغراق الحزب بعدما كان له شأن سياسي كبير نتيجة جهد سنوات من أعضاء الحزب في جميع المحافظات.

 

 

وأضاف أبو العلا :"عصام خليل ينتحر سياسيا بدون مبرر"، موضحا أنه ارتكب سلسلة من الأخطاء خلال إدارته للحزب، منها التخلص من الأعضاء الداعمين للحزب للاستئثار بالسلطة، وتقليص أعداد الهيئة البرلمانية الحزب من ٦٤ نائب لـ٩ نواب، وغلق كثير من المقرات في الشارع مما أثر علي نشاط الحزب في الشارع.

 

وتابع :"الحزب تحول من حزب المصريين الأحرار، إلي حزب عصام خليل ومن حوله، وهو ما يتعارض مع المبدأ الديمقراطي الذي قام الحزب علي أساسه".

 

المصريين الأحرار ينضم لـ"القائمة الوطنية"

 

ووفقا لـ"أيمن أبو العلا" فإن عصام خليل رفض دخول الحزب بـ"القائمة الوطنية" في انتخابات مجلس الشيوخ زعما منه باعتراضات تخص عدد المقاعد، مؤكدا أن هذا غير حقيقي. 

 

ولفت أبو العلا إلى أن "خليل" فصل الأعضاء الذين دخلوا انتخابات "مجلس الشيوخ" تعسفيا بعدما رفض تشكيل لجنة للتنسيق مع القوى السياسية الأخرى بخصوص انتخابات مجلس الشيوخ أو النواب.

 

واستطرد:"ما يحدث الآن هو هدم للحزب بفعل فاعل، وهدم للكيان الذي مارسنا فيه عمل سياسي نظيف في الماضي، وهو ما لا يتسق مع مبادئي في العمل السياسى".

 

وفي المقابل قال الدكتور عصام خليل، رئيس حزب المصريين الأحرار، إن الحزب انتهى إلى المشاركة في انتخابات البرلمانية" target="_blank">الانتخابات البرلمانية المقبلة، والمشاركة في القائمة الوطنية.

 

 

وأكد خليل، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى مقدم برنامج "على مسؤوليتي" المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، إن الحزب سيشارك في الانتخابات أيا كانت الأعداد التي سيأخذها في القائمة الوطنية، وسيتم الدفع بمرشحين للقوائم الفردية لإنقاذ كرامة الحزب بين الشعب. 

 

وأضاف:"أي مرشح يمثل الشعب واختاره الشعب يُحترم، لأننا يهمنا الاختيار الصحيح عند الانتخاب، ليحل مشاكل المواطنين"، مستطردا "بنشوف التقصير فين وبنحاول نصلحه". 

 

وتعليقا على ما ذكره الدكتور أيمن أبو العلا، قال عصام خليل "لم أرد الإساءة التي تعرضت لها من النائب أيمن أبو العلا، أنا اتعودت على ذلك، وأشكر الدكتور أيمن على تقديره لنا، ولن أقول في حقه أي كلام سيء".

 

هل ينسحب الوفد؟

 

ومن المصريين الأحرار إلى حزب الوفد، اشتعلت أزمة داخل أروقة الحزب مؤخرا خلافا على عدد الأعضاء بالقائمة الوطنية لمجلس النواب" target="_blank">انتخابات مجلس النواب، وسط تصريحات تؤكد انسحاب الحزب من القائمة. 

 

وبحسب ما تداولته بعض المواقع الإخبارية، فإن اجتماع الهيئة العليا للحزب، أمس الأثنين، شهد خلافا بين الأعضاء، في غياب المستشار بهاء أبو شقة، رئيس الحزب، والذي أعلن انسحابه من التفاوض مع القائمة الوطنية لمجلس النواب" target="_blank">انتخابات مجلس النواب، وفوض فؤاد بدراوي، سكرتير عام الحزب، بالقيام بهذا الدور.

 

تعود الأزمة إلى حدوث حالة غضب بين أعضاء الهيئة العليا للحزب، فضا للحصول على 20 مقعدا في القائمة الوطنية من أجل مصر، والمطالبة بالانسحاب من القائمة، بعدما وعد "أبو شقة" بالحصول على 40 مقعدا.

 

 

وسعى اجتماع الهيئة العليا للحزب احتواء الغضب بين أعضائه، غير أن  مقر الحزب شهد هتافات ضد "أبو شقة"، وتطالبه بالانسحاب من القائمة الوطنية، بعد علمهم بحصة الحزب في القائمة، بواقع 12 مقعدا للمرأة و6 مقاعد للرجال، وهو ما اعتبروه قليلا مقارنة بتاريخ الحزب ومكانته في الحياة السياسية.

 

وتشير جريدة "الوطن" المصرية إلى هناك اتجاه كبير داخل حزب الوفد للانسحاب من القائمة الوطنية لمجلس النواب" target="_blank">انتخابات مجلس النواب، بعد تعثر المفاوضات حول زيادة عدد مقاعد الحزب في القائمة.

 

ووفقا للمصدر الذي نقلت عنه "الوطن" فإن هناك تمسك من قبل قيادات القائمة الوطنية بعدم زيادة مقاعد حزب الوفد إلى 40 مقعدا وفقا لطلب الحزب، وهو ما يعني أن القرار حاليا في يد الهيئة العليا للوفد إما القبول بعدد المقاعد الذي حددته القائمة أو الانسحاب منها.

 

وفي حالة انسحاب حزب الوفد من القائمة الوطنية، سيتجه حزب الوفد لخوض مجلس النواب" target="_blank">انتخابات مجلس النواب على المقاعد الفردية على مستوى الجمهورية.

 

"المحافظين" ينفي الخلاف

 

وفي السياق كانت بعض وسائل الإعلام قد تداولت أنباء عن وجود خلافات داخلية في حزب المحافظين، حول مشاركة الحزب وقياداته في القائمة الوطنية لمجلس النواب" target="_blank">انتخابات مجلس النواب، وهو ما نفاه الدكتور خالد سمير نائب رئيس حزب المحافظين.

 

وبحسب سمير، خلال تصريحات صحفية، فإن هناك نقاش ديمقراطي داخل الحزب حول إصلاح الوضع السياسي ومدى وجود ضمانات وجود منافسة سياسية حقيقية لا يفسدها المال السياسي أو الترغيب والترهيب للناخبين، مؤكدا أن الحزب لا يستطيع نزع صفة الوطنية عن أى قائمة تتقدم للانتخابات، وكل القوائم وطنية.

 

وأوضح أن الحزب يرحب بأي محاولة لتكوين قوائم ائتلافية بين الأحزاب، ولكن شريطة إعلان برنامج واضح للقائمة يؤدى إلى الإصلاح السياسي.

 

وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات، قد أعلنت فتح باب الترشح لعضوية المجلس ابتداءً من 17 سبتمبر وحتى يوم 26 سبتمبر الجاري، فيما تعلن الهيئة عن كشوف أسماء المرشحين ورموزهم الانتخابية ونشر القائمة المبدئية والطعن عليها أمام محكمة القضاء الإداري أيام 27 و28 و29 سبتمبر. 

 

وتبدأ الدعاية الانتخابية بحسب الجدول الزمني المعلن، من 5 أكتوبر وحتى 18 أكتوبر للمرحلة  الأولى، ومن 19 أكتوبر إلى 1 نوفمبر للمرحلة الثانية، وبعدها يبدأ الصمت الانتخابي. 

 

 

فيما يكون على المصريين بالخارج طباعة وإرسال بطاقات الاقتراع إلى مقار البعثات الدبلوماسية خلال أيام  19 و20 أكتوبر لمحافظات المرحلة الأولى،  وأيام  2 و3  نوفمبر لمحافظات المرحلة الثانية. 

 

وخلال أيام 21 و22 و23 أكتوبر يجرى الاقتراع في الخارج لمحافظات المرحلة الأولى، أما محافظات المرحلة الثانية فيجرى الاقتراع الخاص بها في أيام 4 و5 و6 نوفمبر. 

 

وبالنسبة للتصويت بالداخل فيجرى الاقتراع لمحافظات المرحلة الأولى يومي 24 و25 أكتوبر، فيما يجرى التصويت لمحافظات المرحلة الثانية يومي 7 و8 نوفمير، وتعلن نتيجة المرحلة الأولى في 1 نوفمبر أما نتيجة المرحلة الثانية فتعلن 15 نوفمبر. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان