رئيس التحرير: عادل صبري 09:22 صباحاً | الجمعة 25 يونيو 2021 م | 15 ذو القعدة 1442 هـ | الـقـاهـره °

أحزاب تقاطع انتخابات «الشيوخ».. ونواب: دعوات تحريضية مصيرها الفشل

أحزاب تقاطع انتخابات «الشيوخ».. ونواب: دعوات تحريضية مصيرها الفشل

أخبار مصر

صناديق الاقتراع..صورة ارشيفية

أحزاب تقاطع انتخابات «الشيوخ».. ونواب: دعوات تحريضية مصيرها الفشل

أحلام حسنين 07 أغسطس 2020 20:58

ساعات قليلة تفصلنا عن ماراثون مجلس الشيوخ" target="_blank">انتخابات مجلس الشيوخ 2020، التي تعيد الغرفة الثانية للتشريع إلى مصر بعد غياب دام لنحو 6 سنوات، وعلى الرغم من إقبال عدد كبير من الأحزاب على المنافسة في هذا السباق الانتخابي، إلا أنّ هناك أحزابًا تدعو لمقاطعة الانتخابات. 

 

يبدأ الاقتراع لمجلس الشيوخ" target="_blank">انتخابات مجلس الشيوخ يومي 9 و10 أغسطس للمصريين بالخارج، وفي 11 و12 أغسطس تجرى الانتخابات بالداخل من الـ9 صباحًا حتى الـ 9 مساءً. 

 

 

المشاركون 

انتخابات مجلس الشيوخ تشهد سيطرة من القائمة الوطنية من أجل مصر على المقاعد الفردية، وهو ما يجعلها بحاجة إلى 5% من مجموعة الأصوات التي لها حق الاقتراع، ويعد المنافس الأكبر على الانتخابات حزب مستقبل وطن، إذ ينافس على كافة المقاعد الفردية.

 

ومن أبرز الأحزاب المشاركة في انتخابات مجلس الشيوخ، حزب مستقبل وطن الذي ينافس في الـ 26 محافظة، بعدد 95 مرشحا، وحزب حماة الوطن الذي ينافس في 17 محافظة بعدد 51 مرشحا.

 

ويشارك حزب الوفد بـ23 مرشحا في 13 محافظة، ويليه حزب المؤتمر بـ17 مرشحا في 12 محافظة، ويدفع حزب النور بـ 14 مرشحا، ويشارك حزب الحركة الوطنية في 9 محافظات.

 

فيما يعد أقل الأحزاب في أعداد المرشحين بانتخابات مجلس الشيوخ "التجمع، الاتحاد، الريادة، الأحرار الدستوريين، صوت الشعب"، إذ ينافس كل منهم في محافظة واحدة.

 

 

المقاطعون

على الجانب الآخر، أعلن بعض الأحزاب والشخصيات العامة والسياسية مقاطعة انتخابات مجلس الشيوخ، على رأسهم الحركة المدنية الديمقراطية، وحزب المصريين الأحرار، وحزب المحافظين. 

 

وتتمثّل أبرز الأحزاب والشخصيات الموقعة على بيان المقاطعة بالحركة المدنية الديمقراطية، في :"حزب التحالف الشعبي، حزب الدستور، حزب الكرامة، حزب العيش والحرية تحت التأسيس، حمدين صباحي، عبد الجليل مصطفى، مصطفى كامل السيد".

 

وبررت الحركة الوطنية الديقراطية مقاطعتها للانتخابات بأن إضافة غرفة ثانية للبرلمان تتمثل في مجلس الشيوخ، كان واحدًا من التعديلات الدستورية التي رفضتها الحركة، لأنها كانت تمثل خروجا علي ما اتفقت عليه لجنة الخمسين وأيدها الشعب في استفتاء حظي بموافقة واسعة توج بإقرار دستور ٢٠١٤ دستورا، عصفت بها التعديلات الدستورية في إبريل 2019".

 

وأضافت أنّ رفض الحركة اقتراح إنشاء مجلس الشيوخ، مبينيًّا أنّ تجربة مجلس الشوري في ظل دستور ١٩٧١ لم تضف جديدا إلي الحياة السياسية في مصر، بسبب محدودية سلطاته في التشريع والرقابة علي السلطة التنفيذية.

 

واعتبرت أنّ القانون الذي ستجرى على أساسه الانتخابات، قانون لا تأخذ بمثله أي دولة ديمقراطية، لأنه يقضي بأن يكون نصف المقاعد بنظام القوائم مع تعدد المقاعد في كل من دوائره، على أن تحظى القائمة التي تحصل علي ٥١٪ من الأصوات بكل مقاعد الدائرة.

 

وأشارت إلى أنّ هناك قائمة موحدة أشرف عليها ظاهريًا حزب مستقبل وطن، وانتقاء أحزاب واستبعدت أحزاب أخرى، وجرى توزيع المقاعد داخلها دون أي معايير واضحة، مضيفة أن المناخ المحيط بهذه الانتخابات بعيد عن أن يكون مناخ صحيح لإجراء انتخابات حرة نزيهة.

 

ومن الأحزاب التي أعلنت مقاطعتها للانتخابات، حزب المحافظين، مبررا أنها ظروف قهرية واجهت مرشحي الخزب على قائمتي شرق وغرب الدلتا.

 

وقال الحزب، إنه استشعر عدم ملائمة خوض الانتخابات في ظل هذه الظروف، حفاظا على كرامة مرشحيه، لافتا إلى أنه قام بسحب الصفة الحزبية عن المرشحين في القوائم والدوائر الفردية، وقرر عدم خوض الانتخابات آملا في أن يتمكن من المشاركة في انتخابات مجلس النواب.

 

كما قررت الهيئة العليا لحزب المصريين الأحرار، عدم مشاركة الحزب في مجلس الشيوخ" target="_blank">انتخابات مجلس الشيوخ، بعدما رفض المشاركة في القائمة الوطنية المكونة من تحالف 11 حزبا، إذ تم عرض 9 مقاعد على الحزب في القائمة ورفضها، مطالبا بوضع معايير ثابتة للترشح من جميع الأحزاب.

 

تحذير من دعوات المقاطعة

حذر نواب من دعوات مقاطعة مجلس الشيوخ" target="_blank">انتخابات مجلس الشيوخ، معتبرين أنها محاولات من جانب "أعداء الدولة" في الداخل والخارج، مؤكدين أن المشاركة في الانتخابات واجب وطني.

 

من جانبها، أكّدت أمل رمزي رئيس لجنة السياحة بحزب الوفد، على  ضرورة التصدي لأي محاولات من جانب أعداء الدولة في الداخل والخارج لمقاطعة الانتخابات، مؤكدة أن مصير هذه الدعوات الفشل. 

 

وحذرت رمزي، في بيان لها، من انتشار دعوات مقاطعة مجلس الشيوخ" target="_blank">انتخابات مجلس الشيوخ، عبر وسائل الإعلام التابعة لجماعة الإخوان وصفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف إفساد العرس الانتخابي، مضيفة أن وعي الشعب المصري سيبطل هذه الدعوات بمشاركته في الاقتراع.

 

في السياق نفسه، دعت زينب نوار، عضو أمانة المهنيين المركزية بحزب مستقبل وطن، جموع الشعب المصري، للمشاركة الفعالة في مجلس الشيوخ" target="_blank">انتخابات مجلس الشيوخ، والتعبير عن رؤيتهم بكل نزاهة وشفافية وأختيار الكوادر الأصلح للقيام بدورها داخل المجلس.

 

وشددت نوار، في بيان لها اليوم، على أنّ المشاركة في الانتخابات واجب وطني على كل مصري ومصرية، محذرة من الانسياق وراء دعوات المقاطعة، مؤكدة أن وجود مجلس الشيوه سيسهم في تحقيق التفاعل الإيجابي بين مختلف الآراء والاتجاهات لدعم واستقرار الحياة السياسية.، ومرور مشروعات القوانين المهمة.
 

وفي مواجهة دعوات مقاطعة الانتخابات، كثف مرشحو حزب الوفد جولاتهم الانتخابية لحث المواطنين على المشاركة، وعدم الالتفات إلى ما وصفوه بـ"الدعوات التحريضية" بشأن مقاطعة الانتخابات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان