رئيس التحرير: عادل صبري 12:36 مساءً | الجمعة 14 أغسطس 2020 م | 24 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

الرضيعة "مكة".. دفعت ثمن أنها بنت لأب يكره الإناث

الرضيعة مكة.. دفعت ثمن أنها بنت لأب يكره الإناث

أخبار مصر

اب يعذب رضيعة عمرها 4 اشهر لانها بنت

أصابها بكسر في الساق والذراع وكدمات بالوجه

الرضيعة "مكة".. دفعت ثمن أنها بنت لأب يكره الإناث

أحلام حسنين 16 يوليو 2020 11:27

في عصر الجاهلية كان الرجل منهم إذا انجب بنتا يدفنها بيديه في التراب، خشية أن تجلب له العار، فهكذا كان يظن الكثير من أبناء هذا العصر، غير أن الإسلام جاء ليُحرم وأد البنات ويوصى بهن خيرا، إلا أنه لا يزال في عصرنا الحالي في الألفية الثالثة من يتبرأ من إنجاب البنات. 

 

كثيرا ما نسمع عن بعض المجتمعات والعائلات في مصر التي تتسم بالعنصرية تجاه الإناث، ولكن يبقى الأمر في ظل التفاضل والتمييز بين الذكور والإناث في المعاملات والميراث وهكذا، ولكن أن يصل الأمر إلى أن الأب يكاد أن يقتل طفلته ذات الـ4 شهور، فهذا ما أثار حالة غضب شديدة على مواقع التواصل الاجتماعي. 

 

 

في إحدى قرى محافظة كفر الشيخ، وُلدت طفلة أسمتها أمها "مكة"، كانت هي الطفلة الثالثة لـ"محمد.م.ع"، الذي تزوج للمرة الثالثة لإنجاب ذكر، ومنذ أن صرخت صرختها الأولى خارج رحم أمها وهي تعانى من عذاب أبيها لها حتى صار عمرها 4 أشهر ليكسر ذراعها وإحدى ساقيها، وكل ذلك فقط لكونها "بنت".

 

وكاد الأب أن يقتل صغيرته، وما أنقذها منه سوى إيصالات أمانة اضطرت الأم مرغمة على التوقيع عليها حتى يتركها لها، ثم قررت أم مكة "إيمان مصطفى عوض" أن تبوح بما تعرضت له ورضيعتها، وتنشر استغاثاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، لعل أحد ينقذها من ذلك الرجل الذي تجرد من معاني الإنسانية.

 

 

تروي أم مكة، في مقطع فيديو بثته على موقع فيس بوك، أن زوجها محمد.م.ع، انهال بالضرب والتعذيب على طفلتهما ذات الـ4 أشهر، وأصابها بكدمات في وجهها حتى أصبحت لا تتحمل أن يلامس وجهها أحد إلا وتصرخ وتبكي من شدة الألم، وحاول أن يقتلها بكتم أنفاسها بالوسادة.

 

وأضافت :"حط المخدة على وشها، ومضاني على إيصالات أمانة، وقالي لو ممضتيش هموتهالك، ولو ممضتش مكنش شال المخدة من على وشها".

 

 

لم يكتف الزوج بمحاولة قتل طفلتها، ولكنه حبس الأم 4 أيام في غرفتها، وما أن فتح الباب حتى هرولت برضيعتها للخارج، واتجهت إلى قسم المرج لتحرر محضر ضد زوجها، ثم ذهبت بصغيرتها إلى المستشفى، لتكتشف أن الطفلة أصيبت بكسر في إحدى ساقيها وذراعها وظهرها.

 

 

وتشير الأم إلى أن تعذيبها وطفلتها لم يكن فقط هذه الأيام، فمنذ أن علم أنها حبلة في بنت وهو يطالبها بالإجهاض، ولكنها أبت أن تتحمل ذنب قتل نفس، وبعد يوم من ولاداتها اضطرت أن تودع رضيعتها عند أمها خوفا عليها من الأب الذي هددها أنه سيقتلها.

 


واستطردت الأم :"بوظلي جسمي ووشي من تاني يوم ولادة، وروحت قدمت فيه بلاغ، كل دا عشان جت بنت، أنا ذنبي ايه انها جت بنت، وذنبها ايه انها جت بنت"، مشيرة إلى أن زوجها تزوج قبلها مرتين وكل منهما انجبت بنت، وتزوج للمرة الثالثة لإنجاب ذكر، ولكنها انجبت هي الأخرى طفلة.

 

وناشدت أم مكة الجميع  بأن يقف إلى جوارها من أجل تلك الرضيعة، مطالبة وزارة الداخلية بتقديمه للمحاكمة وسرعة ظبطه والقيام بردعه فيما فعل فى حق هذه الطفلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان