رئيس التحرير: عادل صبري 10:32 صباحاً | السبت 15 أغسطس 2020 م | 25 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

وزير الري دعا لاستخدامها.. ماذا تفعل الحنفيات الموفرة؟ (فيديو)

وزير الري دعا لاستخدامها.. ماذا تفعل الحنفيات الموفرة؟ (فيديو)

أخبار مصر

الحنفيات الموفرة

وزير الري دعا لاستخدامها.. ماذا تفعل الحنفيات الموفرة؟ (فيديو)

أحلام حسنين 02 يوليو 2020 16:10

في ظل ما تعيشه مصر حاليًا من مرحلة الشح المائي، وما قد يواجهها من نقص في حصة مياه النيل بعد ملء وتشغيل سد النهضة الأثيوبي، دعا الدكتور محمد عبد العاطفي، وزير الري والموارد المائية إلى استخدام القطع "الحنفيات" الموفرة للمياه، لأنها تعمل على تقليل استهلاك المياه بنسبة 50%.

 

ووفقًا للإحصائيات الرسمية فإن مصر دخلت مرحلة الشح المائي، فضلًا عن ما ستواجهه من جفاف اصطناعي، وانخفاض حصة مياه النيل إلى نحو 35 مليار متر مكعب بدلًا من 55 مليار متر مكعب، ذلك في حال ملء وتشغيل سد النهضة الأثيوبي. 

 

 

الوزير يدعو لـ"القطع الموفرة"

 

وبحسب الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الري والموارد المائية، فإن صنابير المياه "الحنفيات الموفرة للمياه"، تعمل على تقليل استهلاك المياه بنسبة 50%، ومن ثم تقلل التكلفة على الدولة، لافتا إلى أنه كلما زاد الاستهلاك لمياه زادت الحاجة إلى مليارات المكعبات من مياه الشرب لمواكبة الزيادة السكانية في السنوات المقبلة.

 

وأضاف عبد العاطي، خلال حوار ببرنامج مساء DMC، مساء أمس الأربعاء، أن قطع المياه الموفرة لا تتجاوز تكلفتها 30 جنيهًا، كما أنها تعمل على تخفيض فواتير الاستهلاك، بما يعود بتقليل التكلفة على الدولة والمواطنين في نفس الوقت. 

 

وإشار إلى نجاح تجربة القطع الموفرة، التي تم تعميمها في بعض المؤسسات الحكومية، إذ عملت على تخفيض فواتير الاستهلاك من 60 ألف جنيه شهريا قبل استخدامها إلى ما يقارب من 26 ألف جنيه، بما يصل إلى نحو 60% توفير. 

 

مميزات الحنفيات الموفرة  

 

وبحسب تقرير سابق لجنة فنية مشكلة من 3 وزرات، فإن توفير نسبة استهلاك الحنفيات بعد تركيب القطع الموفرة من 30% إلى 35٪ من الاستهلاك الكلى، وتبين أن أكبر نسبة فاقد فى المياه هو هدر السيفون بدورات المياه وهو ما يوازى أكثر من 30%.

 

 

كما رصد التقرير الفارق بين القطع الموفرة، والأخرى النحاسية فى 3 جوانب وهى العمر الافتراضى وقوة التحمل، والقدرة على تنقية المياه، وفارق السعر الكبير".

 

وتبين من التقرير، أن القطعة يتراوح سعرها 5 جنيهات للحنفية الواحدة، وأن عمرها الافتراضى وقوتها أقل من النحاسية، وأنها أقل قدرة من الأخرى على تنقية الشوائب، وكثرة تعطلها بالمقارنة بالنحاسية، لكنها تصلح للعمل وللتعميم بالمساجد لرخص سعرها بالمقارنة بالنحاسية والتى يبلغ سعرها 25 جنيها للواحدة.

 

وتسعى الحكومة لتعميم تجربة الحنفيات الموفرة للمياه في المؤسسات والجهات الحكومية والمساجد، بهدف توفير 75% من إجمالى المياه المستخدمة، وتقضى تمامًا على إهدار المياه، كما طرحتها في الأسواق للمواطنين بسعر يتراوح ما بين 30 إلى 40 جنيها.

 

 

وكانت الحكومة قد أطلقت حملة في منتصف ديسمبر 2019 الماضي، لتوعية المواطنين بترشيد استخدام المياه، بدأتها بمبادرة "الحنفيات الموفرة للمياه"، وطبقتها في بعض المؤسسات الحكومية و3 مساجد كبرى، على أن يتم تعميمها لاحقا.

 

الاستهلاك اليومي

 

ووفقا للأرقام الرسمية الصادرة عن وزارة الري والموارد المائية، فإن نصيب الفرد في مصر  خلال عام 2017 بلغ 591 مترا فقط، وسط مؤشرات بوصوله إلى 366 مترا بحلول عام 2050 .

 

وتشير الإحصاء إلى نسب استهلاك المياه في المنزل بواقع: 26.5% في المرحاض، و22% في غسيل الملابس، و16.5 في الحنفيات، و16% في الاستحمام، و2% في الأغراض المتنوعة، و1.5% في غسيل الأطباق، و15.5% تهدر بفعل التسريبات.

 

ووفقا للإحصاءات فإن تسريب مياه من صنبور عن طريق التنقيط يهدر لترا كل ساعة، ويهدر تسرب المياه من "السيفون" المتعطل 1440 لترا في اليوم الواحد، ورش المياه باستخدام خرطوم قطر نصف بوصة 40 لترا كل دقيقة، كما أن فتح الحنفية أثناء غسل الأسنان يستهلك 12 لترا خلال دقيقتين، وحلاقة الدقن يستهلك 30 لترا خلال 5 دقائق.

 

واستخدام كوب من المياه بدلا من فتح الحنفية يوفر طنا من المياه "ألف لتر" يوميا،  بحسب الإحصاءات، التي تشير أيضا إلى أن فتح الدش للاستحمام لمدة 20 دقيقة يستهلك 240 لترا من المياه، بينما الاستحمام في 5 دقائق يوفر 180 لترا في كل مرة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان