رئيس التحرير: عادل صبري 10:50 مساءً | السبت 06 يونيو 2020 م | 14 شوال 1441 هـ | الـقـاهـره °

أيمن سعد : أولمبياد ريو جرس إنذار وحافز للسباحة العربية

أيمن سعد : أولمبياد ريو جرس إنذار وحافز للسباحة العربية

ايمن سعد المدير التنفيذي لاتحاد السباحة الاماراتي

أيمن سعد : أولمبياد ريو جرس إنذار وحافز للسباحة العربية

محمد ناجي 18 أغسطس 2016 15:33

أكد أيمن سعد خبير السباحة الدولي عضو اللجنة الفنية بالاتحاد الدولي للسباحة "فينا" أن السباحة العربية تحتاج لمنظومة يمكن من خلالها نقل المواهب والمهارات من طور المشاركة والتمثيل المشرف إلى مرحلة المنافسة.


وأوضح أنه يجب ألا يقسو أحد على السباحين العرب بعد النتائج التي تحققت في دورة الألعاب الأولمبية الحالية "ريو دي جانيرو 2016" لأن السباحين والسباحات قدموا كل ما باستطاعتهم، وحققوا نتائج في مجملها جيدة في إطار منظومة عمل السباحة الحالية. وأوضح سعد أن المنظومة العلمية للسباحة هي الوحيدة التي يمكنها الكشف عن المواهب وتطويرها بدلا من الاعتماد على الحظ والمصادفة في اكتشاف بعض المواهب أو تحقيق النتائج.


وكانت الميداليات الثلاث التي أحرزها السباح التونسي أسامة الملولي في الدورتين الأولمبيتين السابقتين "بكين 2008 ولندن 2012" والميدالية الذهبية التي أحرزها السباح المصري أحمد أكرم في أولمبياد الشباب 2014 والمركز الرابع الذي احتله في بطولة العالم الماضية في كازان مصدر تفاؤل بأن تترك السباحة العربية بصمة خلال أولمبياد ريو.


ولكن مع اختتام فعاليات السباحة أول أمس الثلاثاء بسباق ماراثون المياه المفتوحة لمسافة عشرة كيلومترات ، لم تظهر هذه البصمة بشكل ملموس حيث غاب السباحون العرب عن المراكز الأولى وعن صراع الميداليات.


ولدى سؤاله عن السباح الأمريكي مايكل فيلبس ووضعه في تاريخ السباحة العالمية والأولمبية ، أجاب سعد بأن فيلبس سباح من طراز فريد يصعب تكراره لأنه لا يتمتع فقط باللياقة البدنية العالية والإمكانيات الجسمانية الرائعة وإنما يتمتع فوق هذا كله بالروح المعنوية العالية والقتالية والإصرار على مواصلة الإنجازات.


وقال سعد "فيلبس يساوي قارة وليس دولة في ظل العدد الهائل من الميداليات الأولمبية والعالمية التي حصدها على مدار مسيرته الرياضية حتى الآن ومن المؤكد أنه سيظل لعشرات السنين على الأقل كعلامة بارزة مضيئة في القمة دون أن يصل إليه أي سباح خاصة مع هذا الرصيد الهائل من الميداليات الأولمبية "23 ذهبية وثلاث فضيات وبرونزيتين".
 

وعن كيفية استخدام علاقاته بأعضاء الاتحاد الدولي لإسناد إحدى حلقات كأس العالم للسباحة إلى مصر ، أشار سعد إلى أن كل شيء يظل ممكنا بشرط توافر الإرادة من المسؤولين والتقدم بطلب التنظيم خاصة وأن مصر لديها ما يؤهلها لهذا بشرط استغلال الإمكانيات بالشكل الأمثل.

 

وأوضح سعد ، الذي يعمل أيضا في منصب المدير التنفيذي للاتحاد الإماراتي للسباحة ، : "دأبنا على تنظيم العديد من حلقات سلسلة كأس العالم للسباحة والسباحة الطويلة والغطس في دبي وأبو ظبي على مدار السنوات الماضية حتى أصبحت دبي وأبو ظبي من أكثر الأماكن التي يرغب السباحون في الذهاب إليها".

 

اقرأ أيضًا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان