رئيس التحرير: عادل صبري 12:23 مساءً | الاثنين 27 سبتمبر 2021 م | 19 صفر 1443 هـ | الـقـاهـره °

أول امرأة تدير مباراة في الدوري الإنجليزي.. من هي ريبيكا ويلش؟

أول امرأة تدير مباراة في الدوري الإنجليزي.. من هي ريبيكا ويلش؟

ستاد مصر العربية

ريبيكا ويلش.. امرأة تدخل تاريخ الكرة الإنجليزية

أول امرأة تدير مباراة في الدوري الإنجليزي.. من هي ريبيكا ويلش؟

محمد عبد الغني 06 أبريل 2021 16:33


باتت الحكمة ريبيكا ويلش أول امرأة تقود مباراة كاملة للرجال في الكرة الإنجليزية، بعدما أدارت مباراة بين فريقي هاروغيت تاون وبورت فايل، المُدرجين في دوري "الدرجة الثانية"، الرابع في ترتيب البطولات المحترفة بإنجلترا، لتدخل التاريخ من أوسع أبوابه.


صاحبة الـ37 عاما باتت أول سيدة تحكم للرجال في دوري المحترفين، رغم مشاركة الحكمة إيمي فيرن في إدارة مباراة في عام 2010، لكنها لم تكن مباراة كاملة حيث دخلت بديلة عقب إصابة الحكم الرئيسي في الشوط الثاني للمباراة بين فريقي كوفنتري ونوتنجهام فورست.

 

ويلش التي لم تكن تعرف باختيارها كأول حكم امرأة، دخلت التاريخ وأختيرت لهذه المهمة بعد أدائها الجيد طوال الموسم، من جانب رئيسي فريق التحكيم مايك رايلي ومايك جونز.

 

وفي عام 2010، قادت إيمي فيرن آخر عشرين دقيقة من مباراة في الفئة الثانية بين كوفنتري ونوتنغهام فورست، بسبب إصابة الحكم الأساسي.

 

ووصفت ويلش، التي أتيحت لها بالفعل فرصة إدارة مباراة نهائي كأس الكرة الإنكليزية للسيدات في ويمبلي عام 2017، هذا التعيين بأنه "أعظم نجاح" في مسيرتها، مشيرة إلى أنها عندما قررت أن تكون حكماً قبل أحد عشر عاما، لم تكن تتخيل أن تكون أول امرأة تحقق هذا الإنجاز.

 

وعملت ويلش سابقا في الخدمة الصحية الوطنية البريطانية قبل بضع سنوات لكنها قررت تقديم استقالتها في 2019، والتفرغ بشكل كامل للتحكيم.



كما لعبت كرة القدم عندما كانت طفلة، وتدربت على التحكيم في جمعية دورهام، لتحرفه المجال في عام 2010.

 

وبدأت التدريب في مباريات جامعية، وبعد وصولها إلى دوري السوبر للسيدات في ديسمبرالماضي، تم إدراجها في قائمة النخبة النسائية في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.




وحكمت ويلش خلال المباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز للسيدات، كما أدارت بعض المباريات في كأس الاتحاد الإنجليزي، علما بأنها تولت تحكيم نهائي نسختي 2017 و2020.
 

كما سبق للحكمة ويلش أن قامت أيضا بإدارة عدة مباريات في دوريات الهواة الإنجليزية لفئة الرجال وذلك خلال آخر 3 مواسم.

 

على خطى فرابارت


وتوقعت وسائل إعلام إنجليزية أن تسير ويلش  على خطى الفرنسية "ستيفاني فرابارت" التي دخلت التاريخ بعد أن أصبحت أول سيدة تدير مباراة في بطولة دوري أبطال أوروبا للرجال بعد أن تولت القيادة التحكيمية لمباراة يوفنتوس ضد دينامو كييف في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا النسخة الماضية.

 

وكانت فرابارت، 37 عاما أيضا، أول امرأة تدير مباراة بارزة في مسابقة تابعة للاتحاد الأوروبي "اليويفا" حين أدارت مواجهة ليفربول وتشيلسي في كأس السوبر الأوروبي في إسطنبول العام الماضي.

 

وأصبحت أول امرأة تدير مباراة في دوري الدرجة الأولى الفرنسي حين لعب أميان أمام ستراسبورج في أبريل 2019.

 

وأدارت فرابارت أول مباراة لها في الدوري الأوروبي في أكتوبر الماضي حين استضاف ليستر سيتي الإنجليزي منافسه زوريا لوهانسك الأوكراني.



 

يذكر أن فرابارت لعبت كرة القدم منذ الصغر، وانضمت إلى أحد أندية الهواة المحلية، لتدخل بعدها عالم التحكيم، وحصلت الفرنسية على الشارة الدولية من قبل الاتحاد الدولي "فيفا" في عام 2009، عندما بلغت 25 عاما.

 

وكان عام 2011، بداية انطلاقتها وشهرتها حيث دخلت فرابارت عالم كرة القدم للرجال، حين أدارت مباريات في القسم الثالث بالدوري الفرنسي، ثم أصبحت أول سيدة تدير مباريات في دوري الدرجة الثانية عام 2014.

 

كما أدارت عدة مباريات في كأس العالم للسيدات عام 2015، كما تولت في نسخة 2019، مهمة إدارة المباراة النهائية للبطولة.

 

درصاف القنواطي
 

وبعيدا عن الكرة العالمية، تعد التونسية درصاف القنواطي أول حكم عربية وإفريقية تدير مباراة كرة قدم للرجال في تاريخ دوريات الدرجة الأولى.

وأشهرت القنواطي 3 بطاقات صفراء في أول مباراة رسمية قادتها في الدوري التونسي، وجمعت بين بطل تونس الترجي والنادي البنزرتي.

 

درست القنواطي التربية الرياضية قبل أن تتخصص في مجال التحكيم لتستهل خطواتها الأولى مع الصافرة بإدارة مباريات دوري كرة القدم للفتيات.


وبعد نجاحها، تم اعتمادها في الدوري التونسي الدرجة الثانية رجال، فأدارت عدة مباريات، من بينها نهائي الكأس، وعقب حصولها على الشارة الدولية للتحكيم عام 2015، كانت لها مشاركات في الخارج، وحكمت مؤخرا في مباريات الكأس الإفريقية للسيدات بغانا.

 

وكشفت درصاف في تصريحات لـ"العربية" أن دخولها مجال التحكيم "جاء صدفة" بعد دخولها دورة تدريبية، لكنها سرعان ما تعلقت بهذا المجال، ودفعها حبها له للالتزام بكل الدورات التدريبية، وهو ما فتح لها الأبواب لإدارة عدد هام من مقابلات كرة القدم النسائية في تونس والخارج ومباريات للرجال في الدوري الثاني وفي الفئات العمرية الصغرى والمتوسطة، حتّى سجلت اسمها عن جدارة كأول امرأة يتم تعيينها لتحكيم لقاء كروي في تاريخ دوريات الدرجة الأولى المحلية والعربية والإفريقية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان