رئيس التحرير: عادل صبري 12:49 مساءً | الاثنين 27 سبتمبر 2021 م | 19 صفر 1443 هـ | الـقـاهـره °

الثأر وتكرار الإنجاز.. عوامل تشعل مواجهة ريال مدريد وليفربول

الثأر وتكرار الإنجاز.. عوامل تشعل مواجهة ريال مدريد وليفربول

ستاد مصر العربية

مواجهة مرتقبة بين ريال مدريد وليفربول

الثأر وتكرار الإنجاز.. عوامل تشعل مواجهة ريال مدريد وليفربول

محمد عبد الغني 06 أبريل 2021 13:12

 

تتجه الأنظار في تمام التاسعة مساء اليوم صوب ملعب ألفريدو دي ستيفانو في مدريد حيث يستضيف ريال مدريد نظيره ليفربول، في مباراة من العيار الثقيل، ضمن مواجهات ربع نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا.

 

وبلا شك أن لقاء الليلة سيكون عنوانه الندية والمتعة والإثارة، نظرا للعديد من العوامل بخلاف أهمية المباراة الإقصائية، كما أن المواجهة ستكون بين إثنين من عملاقة أوروبا حيث يمتلك كل منهما 19 لقبا.

 

وتأهل ريال مدريد بقيادة مديره الفني زين الدين زيدان إلى دور الثمانية بعدما تجاوز فريق أتلانتا الإيطالي في ثمن النهائي، وهو الذي عجز عن الفوز عليه آخر عامين.

 

في المقابل، نفض ليفربول عن نفسه غبار أزمته المحلية وتأهل لدور الثمانية في دور أبطال أوروبا على حساب لايبزيج الألماني، وفاز بعدما تغلب عليه الريدز في مجموع المباراتين 4 / صفر.

 

كما يدخل ليفربول مباراة اليوم منتشيا بفوز محلي على فريق أرسنال بثلاثية نظيفة في الدوري الإنجليزي رفعت من معنويات رفاق محمد صلاح، وقربتهم من المراكز الأربعة الأولى.


كيف يرى كلوب وزيدان المباراة؟


أعرب المدير الفني لنادي ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، يورغن كلوب، عن اعتقاده بأن مباراة فريقه أمام ريال مدريد الإسباني في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا اليوم الثلاثاء، لن تكون انتقاما للهزيمة أمام الملكي الإسباني في نهائي البطولة قبل ثلاثة أعوام.

 

وقال كلوب في مدريد مساء أمس الاثنين:" بوجه عام، الأمر ليس انتقاما، لكنه سيكون من الجيد إقصاء ريال مدريد لأن هذا سيعني أننا تقدمنا بجولة".

 

يذكر أن لقاء اليوم هو أول لقاء للفريقين منذ المباراة التي جمعت بينهما في كييف 2018 في نهائي البطولة وانتهت بفوز الفريق الإسباني على الإنجليزي بثلاثة أهداف مقابل هدف. 
 

وأشار كلوب إلى ما يثار عن قلة فرص ليفربول في مباراة اليوم، وذلك رغم فوز ليفربول بآخر ثلاث مباريات من دون أن يدخل هدف في مرماه، وقال كلوب إنه لا يرى مشكلة في أن كل واحد يعتبر الإسبان هم المرشحون للفوز "ونحن نشعر بالرضى حيال وضعنا".


واختتم كلامه، قائلا إنه رغم أن راموس مدافع مدريد سيغيب عن المباراة "لكننا نعرف أننا سنواجه خصما قويا".


على الجانب الآخر، اعتبر زيدان أن مواجهة نهائي كييف لاشتغل باله، قائلا: "لا نفكر في الماضي، الشيء المهم هو مباراة اليوم"، كما رفض الحديث عن ضعف في دفاع ليفربول بسبب الغيابات، وأكد أن الفريق يتوفر على بدائل جاهزة لتعويض المصابين.

 

وأوضح المدرب الفرنسي أن فريقه يعاني من الغيابات؛ لكنه أكد أنه يراهن على قوة المجموعة لتحقيق نتيجة جيدة قبل مواجهة الإياب التي تجمع الفريقين خلال الأسبوع المقبل.

 

تاريخ المواجهات

وعلى مدار تاريخهما، تقابل ريال مدريد وليفربول في 6 مواجهات، وكانت الكفة متعادلة بينهما حيث فاز كل منها في ثلاث مباريات.


يذكران الفائز من المواجهة الإسبانية - الإنجليزية سيكون على موعد، في الدور نصف النهائي للبطولة، مع الفائز من المواجهة التي ستجمع بين فريقي بايرن ميونيخ الألماني وباريس سان جيرمان الفرنسي.


عودة الملكي

 

وتشهد مواجهة اليوم عودة ريال مدريد بعد غيابه غير المعتاد في النسختين الماضيتين، عن المراحل النهائية من بطولته المفضلة دوري أبطال أوروبا، والذي توجي بلقبها 13 مرة من قبل.

 

وكان الفريق الملكي قد وصل تحت قيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان في دوري أبطال أوروبا، لمرحلة أشبه بـ الكمال، وراح يكتب التاريخ في البطولة الأعرق على مستوى الأندية في العالم، ليصبح زيزو المدرب الوحيد الذي يرفع الكأس ذات الأذنين 3 مرات متتالية.

 

 

ومع رحيل رونالدو عن قلعة الميرينجي، والانتقال إلى اليوفي انتهت نجاحات ريال مدريد في دوري الأبطال، وخرج الفريق من الباب الصغير في البطولة المفضلة لديه، مرة على يد أياكس في قلب (سانتياجو برنابيو)، ومرة ثانية في النسخة الماضية عندما خرج من ثمن النهائي أيضا على يد مانشستر سيتي الإنجليزي.

 

لكن في هذه النسخة وضعت الأقدار فريق أتالانتا الإيطالي، حديث العهد في البطولات الأوروبية، في طريق الميرينجي، ليتمكن الفريق من العودة مجددا لحجز مقعده بين الكبار الثمانية بالفوز ذهابا وإيابا على فريق مدينة بيرجامو بإجمالي المباراتين (4-1).



 

مباراة ثأرية

 

لكن عودة ريال مدريد إلى الثمانية الكبار مرة أخرى، ستكون ذات طابع خاص الليلة، حيث أن فريق العاصمة الإسبانية سيواجه ليفربول، في سيناريو يعيد إلى الأذهان المواجهة السابقة بينهما في نهائي 2018 والذي فاز به الملكي.

 

لكن مواجهة الأبيض والأحمر سيدخلها رفاق المصري محمد صلاح للثأر وتعويض الخسارة أمام ريال مدريد، في نهائي 2018، كما سيبحث الثاني صلاح عن تعويض ما فاته في تلك المواجهة، عندما خرج مصابا ولم يكمل المباراة.

 

وشهدت نهائي 2018 حدثا كان بطله الثنائي الدولي الإسباني، سيرجيو راموس والمصري محمد صلاح، بعدما ارتكب مدافع ريال مدريد خطأ ضد صلاح على الملعب الأولمبي في كييف، أثار الجدل لفترة طويلة.

 

حينها، أمسك راموس باللاعب المصري في منتصف الملعب تقريبا، وأسقطه أرضا، قبل أن يسقط عليه بدوره ويتسبب له بإصابة بالغة، خرج على إثرها صلاح من الملعب باكيا ومتألما.

وتسببت هذه العرقلة في إصابة بالغة لصلاح على مستوى الكتف الأيسر، أثرت سلبيا على مشاركته مع منتخب الفراعنة في مونديال روسيا 2018.

 

كما أثر خروج صلاح، الذي كان أفضل لاعب وهداف الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم 2017-2018، على مستوى فريقه الذي خسر المباراة النهائية أمام الريال يومها.

 

يذكر أن ليفربول أقصى ريال مدريد من البطولة موسم 2008-2009، بعدما تغلب عليه في سانتياجو بيرنابيو بهدف نظيف، قبل أن ينتصر في أنفيلد برباعية نظيفة، وتعد هذه أثقل هزيمة للمرينجي في تاريخ البطولة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان