رئيس التحرير: عادل صبري 08:31 صباحاً | الأحد 11 أبريل 2021 م | 28 شعبان 1442 هـ | الـقـاهـره °

طرد مصطفى محمد.. محطة مزعجة في مسيرة «الأناكوندا» مع جالطة سراي

طرد مصطفى محمد.. محطة مزعجة في مسيرة «الأناكوندا» مع جالطة سراي

ستاد مصر العربية

مصطفى محمد يتألق مع جالطة سراي و يتعرض لطرد مباشر في آخر مباريات الفريق

طرد مصطفى محمد.. محطة مزعجة في مسيرة «الأناكوندا» مع جالطة سراي

محمد عبد الغني 04 مارس 2021 18:11

 

في ظروف ربما لا تتكرر كثيرا في عالم احتراف اللاعبين المصريين، وهي أن يتألق لاعب ويخطف الأنظار إليه سريعا حتى بات النجم الأول بين لاعبي فريقه، ومعشوق الجماهير، هذا هو حال مصطفى محمد نجم الزمالك والمعار إلى جالطة سراي التركي مؤخرا في أولى تجاربه الاحترافية.
 

لكن وسط التألق الكبير للنجم المصري صاحب الـ23 ربيعا، تلقى المصري مصطفى محمد، صدمة خلال لقاء فريقه جالطة سراي ضد أنقرة غوجو ضمن منافسات الجولة 26 من الدوري التركي، بعدما أشهر حكم المباراة الورقة الحمراء في وجهه لينتهي اللقاء بخسارة رفاق مصطفى بنتيجة 2ـ1.

يذكر أن مصطفى محمد انتقل من نادي الزمالك معارا إلى جالطة سراي لمدة عام ونصف، في خطوة لم تكن متوقعة حيث كان اللاعب قريبا من جدا من الانتقال نادي سانت إيتيان الفرنسي، لكن الصفقة فشلت بسبب رفض إدارة البيت الأبيض.
 

ونال مصطفى العديد من الإشادات، سواء من جانب المخضرم فاتح تريم المدير الفني للفريق أو إدارة النادي، التي أصبح هدفها في الوقت الحالي ضم اللاعب نهائيا من صفوف الزمالك، حيث ينص العقد على وجود بند يقضي بأحقية الشراء، وهو ما ينوي النادي التركي تفعيله جديا بعد تألق اللاعب.


طرد مفاجئ

 

شهدت الدقيقة 58 من عمر المباراة لحظة طرج مصطفى محمد، بينما كانت النتيجة تشير إلى تقدم أنقرة جوجو بهدفين نظيفين، لتزيد حالة الطرد من معاناة جالطة سراي خلال المباراة.


وفي كرة مشتركة، تدخل مصطفى محمد بخشونة زائدة على لاعب من فريق أنقرة جوجو خلال الشوط الثاني، حيث فقد الوافد الجديد على الدوري التركي يفقد التحكم في نفسه ويتصرف بتهور نسبي مع المنافس.

 

ورغم أن قرار الحكم كان يبدو قاسيا، بما أن مصطفى محمد دافع عن الكرة، إلا أن تقييم الحكام أجمع على أن تصرف المصري كان متهورا باعتبار أنّه لم تتم دعوة الحكم من غرفة "الفار" وبالتالي كان القرار سليما.

 

لا شك أن حالة الطرد التي تعرض لها مصطفى جاءت في توقيت عكسي للاعب، بعدما كانت بدايته مثالية، حيث قاد فريقه إلى عديد الانتصارات بفضل أهداف المؤثرة في  كل مباراة لعبها، وربما يتأثر فريق جالطة سراي الذي يعتلي صدارة الترتيب مؤقتا، بغياب نجمه الجديد.

 


وكان مصطفى محمد قد التحق بغلطة سراي خلال سوق الانتقالات الشتوية قادما من الزمالك المصري، وكانت بدايته رائعة بعدما سجّل خمسة أهداف مكنت فريقه من الحصول على عديد النقاط.

 

أرقام "الأناكوندا"

 

ويبدو واضحا مدى تأثير نجم الزمالك السابق، على فريق جالطة سراي منذ انتقاله إليه، حيث تبرهن الأرقام على ذلك، بعدما سجل مصطفى محمد 6 أهداف في 7 مباريات لعبها منذ انضمامه في الميركاتو الشتوي.

 

ومنذ مباراته الأولى مع الفريق، وبالتحديد في الشوط الثاني من مباراة باشاكشهير، تمكن مصطفى الذي يلقب بـ"الأناكوندا" من تسجيل هدف من ركلة جزاء كانت بمثابة الثقة في مستهل مشواره مع الفريق.

 

وبعد دقائق مطصفى خلال مباراة باشاكشهير، قرر المدير الفني لفريق جالطة سراي الاعتماد على اللاعب بشكل أساسي في المباريات التالية، حيث سجل جالطة سراي 9 أهداف في جميع البطولات، كان لمصطفى محمد 6 منها، ولم يكتفي "الأنانكوندا" بإحراز الأهداف لكنه ساهم في الـ3 أهداف الأخرى لفريقة.

 

ومنذ انضمام مصطفى محمد إلى جالطة سراي، حقق جالطة سراي 5 انتصارات متتالية، وذلك لأول مرة في الدوري التركي هذا الموسم.
 

كما أن أهداف مصطفى محمد الستة حتى الآن وضعته في المرتبة الثانية في قائمة هدافي جالطة سراي بمختلف المسابقات، خلف المتصدر المغربي يونس بهلندة صاحب الـ8 أهداف.

 

بينما تفوق الأناكوندا على المهاجم الكولومبي المخضرم رداميل فالكاو، الذي يتواجد ثالثا في ترتيب هدافي الفريق بجميع المسابقات برصيد 5 أهداف.

 

لم يتوقف تأثر مصطفى محمد عند هذا الأمر، بل استطاع أن يقود فريقه لصدارة ترتيب جدول الدوري التركي، فقبل قدومه كان يحتل جالطة سراي المركز الثالث، بينما بعد نهاية الجولة الـ 27 تواجد مصطفى محمد ورفاقه على قمة الترتيب.

 

"احتفال السهم"


التألق اللافت لمصطفى محمد صاحبه علامة مميزة بعد إحرازه للأهداف الستة، وذلك من خلال طريقة احتفاله، حيث كشف اللاعب عن سر احتفالاته بالأهداف، قائلا: أحب احتفال السهم ولي احتفال ثانٍ أتى في رأسي حينما سجلت الهدف.

 

وكتب مصطفى محمد عقب إحدى مباريات فريقه عبر حسابه الرسمي على تويتر: "أعمل بجد حتى لا يتوقف السهم"، في إشارة إلى طريقة احتفاله المميزة.

 

ويرمز احتفال الأناكوندا إلى شعار نادي الزمالك وهو السهم والقوس، وليس مصطفى محمد وحده من يحتفل بأهدافه بهذه الطريقة، لكن يكررها بعض اللاعبين في ميت عقبة، ومن ينتمون لمدرسة الفن والهندسة.

 

 

 

الأناكوندا وصلاح

وبعد تألقه وأهدافه في أولى تجاربه الاحترافية، بدأت المقارنات تنهال بين مصطفى محمد وبين النجم المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي.
 

واستهل صلاح مسيرته الاحترافية من الدوري السويسري مع بازل عندما انتقل من المقاولين العرب، ليبدأ بعدها مشواره نحو العالمية، حتى أصبح أفضل لاعب في أفريقيا كما نافس على الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، وذلك بعدما مر بعدة تجارب مع تشيلسي ، فيورنتينا وروما، حتى استقر به الحال في ليفربول.

 

وبات مصطفى محمد أول محترف مصري يسجل في أربع مباريات متتالية في بداية مشواره الجديد في مختلف المسابقات، ليكسر رقم أسطورة الأهلي صالح سليم موسم 62 مع فريقه النمساوي جراتسر.

 

كما أصبح أول لاعب يسجل في أول ثلاث مباريات متتالية في الدوري التركي منذ الفرنسي بافيتيمبي جوميس، مهاجم الهلال السعودي حاليا، في عام 2017.



لا شك أن البداية الرائعة لمحمد صلاح، دفعت البعض لترشيحه ليحمل شعلة مواطنه صلاح، وقال عنه أحمد حسام ميدو مهاجم توتنهام السابق: "من المهم جداً أن يتابع عمله بجدية وأن يقتل نفسه في كل يوم ولا يكتفي بما لديه.. لديه كل الإمكانات ليحترف في أفضل أندية العالم".
 

وأشاد ميدو بالقدرة الذهنية لمصطفى بعد تأقلمه مع الأجواء الجديدة: "يلعب تحت الثلج في أجواء ليس معتادا عليها ويسجّل في آخر دقيقة، لقد أجبر منتقديه على تغيير رأيهم به".

 

فيما قال عنه مدرب المنتخب الأولمبي المصري شوقي غريب: "مصطفى يعرف تماما ماذا يريد من مسيرته.. أراد دوما اللعب في أوروبا وهو يلعب راهناً مع فريق كبير في تركيا".
 

وأضاف غريب الذي يأمل في بروز محمد مع تشكيلته في أولمبياد طوكيو المقبل: "أتوقع أن ينضم لأحد أبرز الأندية الأوروبية قريباً.. يذكّرني بمحمد صلاح عندما بدأ في اللعب مع بازل السويسري".

 

ومن المنتظر أن يلمع نجم مصطفى محمد بشكل أكبر عندما يشارك في أولمبياد طوكيو، كذلك بعد الأداء المتطور في جالطة سراي سيكون عنصرا أساسيا في منتخب الفراعنة خلال الفترة المقبلة، حيث لم يشارك رفقة منتخب مصر سوى 4 مباريات فقط، ولم يسجل أي أهداف.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان