رئيس التحرير: عادل صبري 09:33 صباحاً | الأحد 11 أبريل 2021 م | 28 شعبان 1442 هـ | الـقـاهـره °

«بيزنس» نجوم الكرة.. لاعبون بدرجة «رجال أعمال»

«بيزنس» نجوم الكرة.. لاعبون بدرجة «رجال أعمال»

ستاد مصر العربية

بيزنس نجوم الكرة

«بيزنس» نجوم الكرة.. لاعبون بدرجة «رجال أعمال»

محمد عبد الغني 28 فبراير 2021 19:56

 

عندما يأتي الحديث عن عالم الأثرياء وأصحاب الملايين، سريعا ما يوضع في الصورة نجوم كرة القدم، حيث يحجز بعضهم مقعدا في قائمة أغنياء العالم، نظرا لضخامة رواتبهم التي يجنوها من الساحرة المستديرة، لكن هؤلاء النجوم لا يتوقفون عن السعي حول زيادة ثرواتهم.

بعض لاعبي الكرة من نجوم الصف الأول لا يكتفون باللعب والاستمتاع بممارسة اللعبة الأشهر في العالم من دون التفكير في مستقبلهم، حيث يملك الكثير منهم عقلية رجال أعمال ويجتهدون لزيادة ثرواتهم من خلال القيام بمشروعات استثمارية خارج المستطيل الأخضر.
 

وعلى الرغم من أن نجوم كرة القدم يتجهون بعد الاعتزال، إلى جني الأرباح من التدريبب أو التحليل الرياضي، والذي يدر دخلا كبيرا لهم بكل تأكيد، لكن يبقى "البيزنس" ملاذ اللاعبين من أجل تدوير أموالهم والحفاظ على الحياة الرغيدة التي اعتادوها.


أسباب ودوافع
 

ويسلك هؤلاء النجوم هذا الطريق من أجل تأمين مستقبلهم والاستمتاع بحياة مريحة بعد الاعتزال دون الاضطرار للعمل بالتدريب أو الإدارة أو أي عمل متصل بكرة القدم وضغوطها.


وكما هو معروف فإن مدة تألق واستمرارية لاعبي كرة القدم قصيرة داخل المستطيل الأخضر، ومن هنا يأتي الاتجاه إلى استثمار العائدات، حيث يعتمد هؤلاء على الدخل الذي يجمعونه من مباريات كرة القدم والإعلانات وغيرها.

 

 

ولا شك أن السيولة التي وفرتها كرة القدم للاعبين جعلتهم يتوجهون نحو الأعمال التجارية في خطوة قام بها معظم نجوم الكرة الحاليين والسابقين، حيث تساعدهم هذه الأعمال على زيادة ثرواتهم التي وصلت ألى أرقام ضخمة.

 

ويلجأ لاعبو كرة القدم إلى الاستفادة من الأموال التي يجنونها كل شهر من أنديتهم، أو من الإعلانات التي تطلبهم صورة لمنتجاتها، لتعويض مسألة دفعهم للضرائب المرتفعة، فعلى سبيل المثال، تجبر القوانين في إسبانيا اللاعبين على دفع 50% من أجورهم لمصلحة الضرائب، فيما يدفع اللاعب المحلي ما يقارب الـ 25%.

 

صلاح.. واستثمار الأموال 

 

بعدما لمع نجمه في سماء الساحرة المستديرة وبات أحد أغلى لاعبي العالم، وواحدا من أعلى اللاعبين تقاضيا للأجور، لم يتردد النجم المصري محمد صلاح لاعب فريق ليفربول الإنجليزي، في اقتحام بيزنس وعالم رجال الأعمال، من بوابة الاستثمار في العمل العقاري.

ويتقاضى الفرعون المصري صاحب الـ28 ربيعا 278 ألف دولار في الأسبوع مما يعني أن راتبه السنوي يساوي 14.4 مليون دولار، ما جعله الأعلى أجرا بين لاعبي فريق ليفربول.

 

 

ومؤخرا، كشفت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية أن صلاح أطلق شركتين متخصصتين في مجال العقارات، كما ضخ أكثر من 2.7 مليون دولار في صناعة الطوب والاسمنت في استثمار منفصل، ويامل صلاح في أن يسير على خطى فاولر (45 عاما)، الذي ارتفعت ثروته نحو 43 مليون دولار في العام الأخير، نظرا لاستثماراته خارج الملاعب.

 

يمتلك أسطورة هجوم ليفربول السابق ما يقارب الـ 100 منزل وشقة، تقدر قيمتها بحوالي 30 مليون جنيه استرليني، وحققا نجاحا كبيرا في مجال الاستثمار العقاري حتى افتتح "أكاديمية العقارات" لتعليم الناس كيفية السير على خطاه.

 

وأشارت إلى أن صلاح أطلق الشركتين خلال الأشهر الـ12 الماضية، وكانت الأولى MOS Real Estate متخصصة في العقارات والثانية Trinity Kensington متخصصة في الإيجارات، كما يملك "ابن بسيون" أصولا تقدر بنحو 12 مليون دولار.

 

 

 

نجوم سبقوا صلاح
 

حينما نتحدث عن نجوم كرة القدم في عالم البيزنس يأتي البرتغالي كريستيانو رونالدو على رأس القائمة، حيث قال عنه مدير المعهد البرتغالي للإدارة والتسويق دانيل سا، في تصريح سابق: "إضافة الى النبيذ، فإن كريستيانو رونالدو هو المنتج البرتغالي الأكثر شهرة في العالم".

 

رونالدو صاحب الـ36 عاما يملك استثمارات وعلامة تجارية تقدر قيمتها بأكثر من 100 مليون يورو، وهو يضع كل استثماراته تحت شعار واحد (CR7)، وهذا عبارة عن أول حرفين من اسم اللاعب والرقم الذي يحمله في ناديه والمنتخب.

 

وتتنوع  استثمارات "رونالدو" سواء في مجال الأزياء، أو العقارات والفنادق، وبدأ استثمار رونالدو عام 2017 من خلال بناء سلسلة من الفنادق المميزة، تسمى فنادق "الدون" باسم بيستانا سي آر سفن " Pestana CR7" حيث يتعاون رونالدو مع سلسلة فنادق بيستانا التي تُعد أحد رواد هذا المجال في البرتغال.

 

كما أطلق رونالدو  الذي تقدر ثروته بـ460 مليون دولار، مجموعة من المنتجات تحت مسمى "CR7 " مثل الملابس الداخلية والعطور، والآن يتعاون مع بيستانا وقاما بمزج العلامة التجارية لكل منهما في اسم واحد.

 

وطالما تحدثنا عن رونالدو، يأتي غريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي تقدر ثروته بـ 400 مليون دولار، في طليعة نجوم البيزنس حيث تشمل استثمارات ميسي فنادق ومباني كبيرة يمتلكها، وآخرها فندق في مدينة مايوركا الإسبانية، ويضم 98 غرفة.

ويعد هذا الفندق، الثاني الذي يمتلكه "البرغوث" في جزر البليار الواقعة شرق إسبانيا، والثالث له في إسبانيا، كما يمتلك ميسي استثمارات عقارية في مدينة روزاريو، منها مبنى عملاق يضم 40 طابقا.

 

 

وعلى الرغم من اعتزاله كرة القدم عام 2013، إلا أن النجم الإنجليزي ديفيد بيكهام يعد أكثر وجوه الرياضيين شهرة في العالم، كما يعد واحدا من أغنى لاعبي كرة القدم، فهو صاحب نادي إنتر ميامي الذي يلعب في الدوري الأمريكي، كما حول بيكهام، اسمه إلى علامة تجارية،

 

وتقدر ثروة بيكهام بـ 450 مليون دولار، وكان النجم الإنجليزي نجما هائلا في مانشستر يونايتد، وشارك فيما يقرب من 400 ظهور في جميع المسابقات لنادي طفولته، واستمر في الظهور مع أندية مثل ريال مدريد ولوس أنجليس جالاكسي وميلانو وباريس سان جيرمان، ليصبح نجما عالميا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان