رئيس التحرير: عادل صبري 04:51 مساءً | الاثنين 08 مارس 2021 م | 24 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

بالضربة القاضية.. يونايتد يقصي ليفربول من كأس الاتحاد الإنجليزي

بالضربة القاضية.. يونايتد يقصي ليفربول من كأس الاتحاد الإنجليزي

ستاد مصر العربية

يونايتد يقصي ليفربول من كأس الاتحاد الإنجليزي

بالضربة القاضية.. يونايتد يقصي ليفربول من كأس الاتحاد الإنجليزي

محمد متولي- وكالات 25 يناير 2021 05:40

حسم مانشستر يونايتد كلاسيكو الكرة الإنجليزية لصالحه، وحجز بطاقة الصعود لدور الـ16 لبطولة كأس الاتحاد الإنجليزي، عقب فوزه المثير 3 / 2 على ضيفه ليفربول في الدور الرابع للمسابقة.

 

حفلت المباراة بالإثارة والندية على مدار شوطيها، حيث ظلت نتيجتها معلقة حتى اللحظات الأخيرة، ليحسمها يونايتد لمصلحته ويطيح بليفربول من البطولة مبكرا.

 

بادر ليفربول بالتسجيل عبر نجمه محمد صلاح في الدقيقة 18، ليحرز النجم الدولي المصري هدفه الأول في يونايتد داخل معقله (ملعب أولد ترافورد).

 

لم تدم فرحة ليفربول كثيرا بهدف التقدم، بعدما رد يونايتد بهدف التعادل عن طريق ماسون جرينوود في الدقيقة 26، قبل أن يضيف ماركوس راشفورد الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة 48.

 

واصل صلاح تألقه بعدما أحرز الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 58، غير أن (البديل) البرتغالي برونو فيرنانديز أحرز هدف الصعود لمانشستر يونايتد في الدقيقة 78.

تأتي تلك الخسارة، لتزيد من جراح ليفربول، الذي يعاني في الفترة الأخيرة من نتائجه المخيبة في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، مما تسبب في تراجعه بجدول الترتيب وابتعاده عن صراع المنافسة على لقب البطولة التي توج بها في الموسم الماضي.

 

اتسمت الدقائق العشر الأولى بالحذر، حيث عجز كلا الفريقين عن تشكيل أي تهديد على المرميين، قبل أن يأخذ مانشستر يونايتد زمام المبادرة بعدما قاد ماسون جرينوود هجمة سريعة من الناحية اليمنى، حتى توغل بالكرة إلى منطقة الجزاء، ومرر كرة عرضية لكن البرازيلي أليسون بيكر، حارس مرمى ليفربول أبعد الكرة بقدمه.

 

هدد جرينوود مرمى ليفربول مجددا، حيث سدد من داخل المنطقة في الدقيقة 13، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن، قبل أن يتابع بول بوجبا ركنية من الناحية اليسرى، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة ذهبت إلى ركلة مرمى في الدقيقة 17.

 

ومن أول هجمة منظمة لليفربول، تقدم الضيوف بهدف حمل توقيع محمد صلاح في الدقيقة 18، حيث تلقى الجناح المصري تمريرة بينية من زميله البرازيلي روبيرتو فيرمينو، لينفرد على إثرها بالمرمى، بعدما كسر مصيدة التسلل التي نصبها مدافعو يونايتد، ويسدد من داخل المنطقة كرة ساقطة (لوب) خلف دين هندرسون، حارس مرمى مانشستر يونايتد، الذي خرج من مرماه لملاقاته لتعانق الشباك.

اكتسب ليفربول كثيرا من الثقة عقب هدف التقدم، حيث سدد كورتيس جونز في الدقيقة 22، غير أن الكرة ذهبت لأحضان هندرسون، فيما حصل الفريق الضيف على ركلة حرة مباشرة من على حدود المنطقة في الدقيقة 24 نفذها ترينت أليسكندر أرنولد، الذي وضع الكرة فوق العارضة.

 

وعلى عكس سير اللعب، أحرز جرينوود هدف التعادل ليونايتد في الدقيقة 26، بعدما قاد ماركوس راشفورد هجمة سريعة ليمرر كرة عرضية من الناحية اليسرى إلى جرينوود، الذي هيأ الكرة لنفسه قبل أن يسدد تصويبة زاحفة من داخل المنطقة على يمين بيكر داخل الشباك.

 

حاول يونايتد استغلال حالة الارتباك التي عانى منها ليفربول عقب هدف التعادل، وكاد أن يحرز هدف التقدم عن طريق دوني فان دي بيك في الدقيقة 28، حيث تلقى بينية من راشفورد ليجد نفسه وجها لوجه أمام بيكر، لكنه فضل تمرير الكرة لإدينسون كافاني بدلا من التسديد، ليبعد الدفاع الكرة عن المنطقة الخطرة.

 

كاد بوجبا أن يهز الشباك في الدقيقة 35، حيث تابع ركلة ركنية من جهة اليسار نفذها لوك شاو، ليسدد ضربة رأس افتقدت للدقة لتخرج الكرة إلى ركلة مرمى، ليعقبها ضربة رأس أخرى من سكوت مكتوميناي في الدقيقة 38 علت العارضة بقليل.

وحصل يونايتد على ركلة حرة مباشرة بالقرب من منطقة الجزاء في الدقيقة 43، نفذها بوجبا الذي وضع الكرة فوق العارضة مباشرة، قبل أن يقود راشفورد هجمة سريعة ليونايتد في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، حيث انطلق من الناحية اليسرى ليمرر عرضية إلى بوجبا، الذي سدد من على حدود المنطقة، مرت بمحاذاة القائم الأيسر، لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1 / 1.

 

تواصلت الإثارة خلال الشوط الثاني، الذي شهد هدفا مبكرا ليونايتد عن طريق راشفورد في الدقيقة 49.

 

وتلقى النجم الإنجليزي تمريرة من الناحية اليمنى عن طريق جرينوود، لينطلق بالكرة حتى وصل إلى داخل المنطقة، ليسدد بكل هدوء على يسار بيكر، الذي خرج لملاقاته لتتهادى الكرة نحو الشباك.

 

أضاع جيمس ميلنر فرصة مؤكدة للتعادل في الدقيقة 57، حينما تلقى تمريرة أمامية من تياجو ألكانتارا، ليسدد مباشرة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى، لكنه أطاح بالكرة بعيدة تماما عن المرمى.

 

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى أحرز صلاح هدف التعادل لليفربول، حيث استخلص ميلنر الكرة من الدفاع، ليمرر الكرة إلى فيرمينو، الذي أرسل تمريرة عرضية زاحفة من اليسار، لصلاح الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة، واضع الكرة من بين قدمي هندرسون داخل الشباك.

 

ارتفعت معنويات لاعبي ليفربول عقب هدف التعادل، وأضاع أليكسندر أرنولد فرصة مؤكدة لمعاودة التقدم في الدقيقة 61، حيث تلقى تمريرة بينية من صلاح، ليسدد من الناحية اليمنى لمنطقة الجزاء، لكن هندرسون تصدى للكرة وحولها لركنية لم تستغل.

 

دفع ليفربول تبديله الأول بنزول ساديو ماني بدلا من جورجينيو فينالدوم في الدقيقة 62، ليرد يونايتد بتبديلين دفعة واحدة بنزول فريد وبرونو فيرنانديز بدلا من جرينوود وفان دي بيك في الدقيقة 65.

 

سيطر ليفربول على مجريات الأمور بمرور الوقت، وأهدر صلاح فرصة مؤكدة في الدقيقة 66، حينما تلقى تمريرة بينية داخل المنطقة، لينفرد بهندرسون ويسدد من داخل المنطقة، لكن حارس يونايتد تصدى للكرة ببراعة.

استشعر لاعبو يونايتد الحرج، وعادوا مجددا لمبادلة ليفربول الهجمات، حيث سدد برونو فيرنانديز في الدقيقة 71 من خارج المنطقة كرة ساقطة خلف بيكر، الذي كان بعيدا عن مرماه، لكن الكرة ضلت طريقها عن المرمى، ليرد تياجو ألكانتارا بتسديدة غير متقنة من خارج المنطقة في الدقيقة التالية، ذهبت ركلة مرمى ليونايتد.

 

وسدد صلاح من على حدود المنطقة في الدقيقة 74، لكن هندرسون أمسك الكرة على مرتين.

 

رغم سيطرة ليفربول، حصل مانشستر يونايتد على ركلة حرة مباشرة من على حدود المنطقة في الدقيقة 78، نفذها برونو فيرنانديز بطريقة رائعة، حيث وضع الكرة على يسار بيكر داخل الشباك، مسجلا الهدف الثالث ليونايتد.

 

أجرى ليفربول تبديلين في الدقيقة 81 بنزول شيردان شاكيري وديفوك أوريجي بدلا من تياجو وفيرمينو، فيما دفع يونايتد بالتبديل الأخير في الدقيقة 86 بنزول أنتوني مارسيال بدلا من راشفورد.

 

كاد كافاني أن يحسم الأمور تماما لمصلحة في الدقيقة 88، عندما تابع تمريرة عرضية من الجانب الأيمن، ليسدد ضربة رأس دون مضايقة من أحد، لكن الكرة ارتطمت في القائم الأيسر.

ورد ليفربول بهجمة منظمة في الوقت المحتسب بدلا من الضائع انتهت بحصوله على ركلة حرة مباشرة من الناحية اليسرى، أبعدها الدفاع بطريقة خاطئة لتصل إلى صلاح، الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة لكنه وضع الكرة بجوار القائم الأيسر، ليطلق حكم اللقاء صافرة النهاية معلنا فوز مانشستر يونايتد 3 / 2 على ليفربول ليبلغ دور الستة عشر في المسابقة العريقة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان