رئيس التحرير: عادل صبري 06:21 صباحاً | الأربعاء 20 يناير 2021 م | 06 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| مونديال قطر وقرصنة «بي أوت كيو».. قضايا منتظرة بعد المصالحة الخليجية

فيديو| مونديال قطر وقرصنة «بي أوت كيو».. قضايا منتظرة بعد المصالحة الخليجية

ستاد مصر العربية

قضايا رياضية تنتظر الحل بعد المصالحة الخليجية

فيديو| مونديال قطر وقرصنة «بي أوت كيو».. قضايا منتظرة بعد المصالحة الخليجية

محمد عبد الغني 14 يناير 2021 15:05

لا يخفى على أحد كيف أثرت الأزمة الخليجية على الرياضة في المنطقة طوال سنوات الخلاف، لاسيما فيما يتعلق بالمنافسات المشتركة بين دول الحصار وقطر.

وبعد نحو ثلاثة أعوام ونصف، أعلنت السعودية في قمة لدول الخليج عقدت قبل أيام في محافظة العُلا السعودية، التوصل لاتفاق من أجل إنهاء مقاطعة الرياض وحلفائها لقطر منذ منتصف 2017، ليطوي صفحة الخلاف الداخلي الذي دب بين أركان مجلس التعاون. 
 

ولم يسلم الوسط الرياضي من تداعيات الأزمة الخليجية حيث تأثر بشدة من الخلاف رغم محاولته قدر الإمكان البقاء بعيداً، لكن ظهرت الاعتبارات السياسية وفرضت نفسها على كافة الأصعدة.


انفراجة منتظرة
 

لكن وبعد المصالحة الخليجية وانفراج العلاقات بين دول مجلس التعاون وقطر، من المتوقع أن تعود المياه إلى مجاريها وأن يترجم إنهاء الخلاف على أرض الواقع فيما يتعلق بالجانب الرياضي.

وينتظر خلال الفترة المقبلة أن تطوى بعض الخلافات المتعلقة بالشأن الرياضي لعل أبرزها، يتعلق بكأس العالم الذي تستضيفه قطر في عام 2022، كذلك أزمة قنوات "بين إن سبورت" القطرية، وقرصنة "بي أوت كيو" التي تبث من الرياض، كذلك الاستثمار السعودي وصفقة الاستحواذ على نادي نيوكاسل.

وكان اتحاد كأس الخليج العربي علق على المصالحة الخليجية بصورة تجمع قائدي منتخبي قطر والسعودية؛ حسن الهيدوس ونواف العابد، وهما يسيران سوياً ويتعانقان، في إشارة إلى عودة العلاقات الرياضية إلى سابق عهدها.



مونديال قطر 2022
 

كشفت تقارير سعودية إلى أن المصالحة الخليجية قد تفتح آفاقا واحتمالات جديدة لأول نهائيات كأس عالم تقام في الشرق الأوسط، ولاقت ترحيبا من الاتحاد الدولي "الفيفا".

 

وتسببت الأزمة الخليجية في مقاطعة السعودية والإمارات والبحرين ومصر للدوحة ووضعت حدا لخطط مبدئية من أجل بطولة موسعة كان من المحتمل أن تشهد مباريات في الدول المجاورة لقطر.

وكان رئيس الفيفا جياني إنفانتينو، قد طرح فكرة إقامة كأس عالم موسعة تتكون من 48 فريقا في المنطقة وبحثت دراسة جدوى إمكانية إقامة مباريات في البحرين والكويت وعمان والسعودية والإمارات.

وخلصت الدراسة إلى أن الاشتراك في استضافة مباريات كأس العالم يتوقف على إنهاء المقاطعة ورفع كل القيود على حركة الأشخاص والبضائع، لكن الفيفا قرر تأجيل الفكرة.

واستقر الفيفا على إقامة مونديال 2022 في قطر بمشاركة 32 فريقا، كما أشارت تقارير صحفية إلى عدم وجود خطط لإحياء الفكرة رغم أن إنفانتينو اجتمع مؤخرا مع زعماء سياسيين في الإمارات والسعودية.


وأصدر إنفانتينو بيانا رحب خلاله بإعادة العلاقات خلال قمة مجلس التعاون الخليجي وأعلن أنها ستكون "خطوة إيجابية للغاية للمنطقة على طريق المصالحة".

وتستضيف قطر كأس العرب برعاية الفيفا في ديسمبر المقبل بمشاركة 22 دولة في ملاعب كأس العالم بالدوحة استعدادا للنهائيات، وستوحد البطولة ملايين المشجعين في المنطقة بأكملها، وسيكون خطوة مهمة في الاستعدادات لكأس العالم 2022 في قطر.

ورغم عدم وجود تحرك لإحياء فكرة كأس العالم الخليجية، فإن عودة الأمور إلى طبيعتها في المنطقة قد يكون له تأثير ضخم على البطولة المقررة في شهري نوفمبر وديسمبر 2022، ومع انتهاء القيود المتعلقة بالسفر، فإن الجماهير في المنطقة ستجد سهولة أكبر في شراء التذاكر والسفر إلى الدوحة لمشاهدة المباريات.

وقال إنفانتينو إن البطولة ستصنع التاريخ في جميع الأحوال وستكون هذه أول كأس عالم في الشرق الأوسط والعالم العربي، وهي فرصة فريدة للمنطقة بأسرها من أجل الوحدة والتألق على المستوى العالمي.

 

أزمة "بين سبورت" و "بي أوت كيو"
 

شهدت سنوات الأزمة الخليجية خلافا كبير بسبب إطلاق شبكة قرصنة تُدعى BeOutQ على القمر الصناعي عرب سات ومقره الرياض، وبثّت محتوى تابع لشبكة قنواتBeIn Sports القطرية، وعملت "بي أوت كيو" على حذف شعار القناة القطرية واستدلته بشعار من صُنعها.

وسمحت الشبكة الجديدة لملايين الناس بمشاهدة الأحداث الرياضية مباشرة بشكلٍ غير قانوني، مثل مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز التي تمتلك "بين سبورت"  الحقوق الحصرية لبثها في الشرق الأوسط.




ورفعت شبكة "بين سبورت" دعاوى قضائية ضد السعودية تُطالب فيها بتعويض مليار دولار عن الأضرار، فيما يعتقد أنّها أكبر قضية قرصنة رياضية في التاريخ.

 

بينما نشرت منظمة التجارة العالمية تقرير إدانة في يونيو عام 2020، وجدت فيه أنّ العديد من المسؤولين السعوديين البارزين روّجوا لشبكة BeOutQ.

 

ويعتقد وفق تقارير إنجليزية أن المصالحة الخليجية قد تضع حدا لهذه الأزمة، وقد تسحب قطر الدعاوى التي تقدمت بها.
 

وبحسب تقرير لـ ميدل إيست آي فأنه كجزء من إنهاء الحصار، سيتعين على قطر إسقاط دعوى BeIn Sports ، بالإضافة إلى قضيتين قانونيتين رئيسيتين أخريين ، مقابل إعادة فتح الحدود مع السعودية، فيما لم يتم الإدلاء بأي تعليق رسمي على هذه القضية.

 

وقد يمهد إسقاط الدعوى القضائية الطريق امام السعودية لبدء بث قناة BeIn Sports مرة أخرى، وذلك بعد أن أعلنت الرياض عن حظرها في وقت سابق من هذا العام.


صفقة نيوكاسل الإنجليزي
 

قد يكون هناك تأثير للمصالحة الخليجية على عودة صفقة صندوق الاستثمارات العامة السعودي، التي تعني بالاستحواذ على نادي نيوكاسل الإنجليزي.

وفي وقت سابق وافقت الأندية الإنجليزية على صفقة تمديد تغطية شبكة "بين سبورت" القطرية لكرة القدم الإنجليزية، حيث صوت على قرار التمديد 19 نادياً من أصل 20 نادياً في الشهر الماضي، فيما رفض نادي نيوكاسل الصفقة، وذلك لاعتقاد النادي أن شبكة BeIn Sports  لعبت دورا في إفشال استحواذ السعودية على النادي أوائل العام الماضي.

 

وكان اتحاد بقيادة صندوق الاستثمارات العامة السعودي، صندوق الثروة السيادي برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، تقدم بعرضٍ قيمته 407 ملايين دولار، من أجل الاستحواذ على النادي الشمالي الشرقي في أبريل، وبعد أشهر من الانتظار لاجتياز اختبار مُلاك ومديري الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، تم سحب العرض في يوليو.


ويُعتقد أنّ قضايا القرصنة لعبت دوراً كبيراً في إفشال عملية الاستحواذ، نتيجة قلق الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بشأن الادعاءات بأن الحكومة السعودية كانت متورّطة بشكل مباشر في سرقة المحتوى عبر شبكة BeOutQ..

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان