رئيس التحرير: عادل صبري 05:34 صباحاً | الأحد 17 يناير 2021 م | 03 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو وصور.. وصول جثمان مارادونا للقصر الرئاسي الأرجنتيني

لإلقاء نظرة الوداع

فيديو وصور.. وصول جثمان مارادونا للقصر الرئاسي الأرجنتيني

محمد جبالي 26 نوفمبر 2020 17:56

وصل جثمان الأسطورة دييجو مارادونا إلى القصر الرئاسي في بلاده، حيث سيسجى ليوم واحد حتى يتمكن أبناء بلده من إلقاء النظرة الأخيرة على أحد أعظم اللاعبين في كرة القدم وأكثرهم إثارة للجدل.

 

وكان مارادونا قد فارق الحياة أمس الاربعاء عن 60 عامًا، إثر أزمة قلبية حادة.

 

وقالت الحكومة، إنها تتوقع أن يقف ما يصل إلى مليون شخص أمام نعش مارادونا الذي يُعتبر بطلًا قوميًا، وأحد أعظم لاعبي كرة القدم على الإطلاق.

 

وسارع المسؤولون إلى نصب حواجز واتخاذ تدابير أخرى من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا.

 

وظلت حشود الجماهير في الشوارع جتى وقت متأخر من الليل حدادًا على وفاة مارادونا واحتفاء بحياته.

 

 

وأعلن الرئيس الارجنتيني ألبرتو فرنانديس فورًا الحداد لمدة ثلاثة أيام، قبل أن يعلن أن الجثمان سيسجى ليوم واحد بدلا من ثلاثة كما كان مقررا سابقا في القصر الرئاسي، وتحديدا خلال يوم الخميس بين الساعة السادسة صباحًا والرابعة بعد الظهر في التوقيت المحلي نزولا عند رغبة العائلة.

 

وكانت زوجته السابقة كلاوديا فيافانيي وابنتاهما دالما وجانينيا، قد وصلتا إلى القصر الرئاسي قبل منتصف ليل الأربعاء الخميس، إضافة إلى العديد من اللاعبين الحاليين والسابقين لاسيما زملاؤه الذين رفعوا معه كأس العالم في المكسيك عام 1986.

 

وكانت الجماهير قد بدأت بالوقوف في صفوف طويلة خارج القصر الرئاسي «كاسا روسادا» لإلقاء التحية الاخيرة على الأسطورة.

 

وأفاد المحامي جون برويارد أن نتائج التشريح الأولية تشير إلى أن سبب الوفاة هو «أزمة رئوية حادة ثانوية وقصور القلب المزمن».

 

 

مسيرة إنجازات 

قاد مارادونا منتخب بلاده إلى لقب كأس العالم 1986 بالمكسيك، وتم اختياره أفضل لاعب في البطولة، كما شارك في نسخ 1882 بإسبانيا و1990 بإيطاليا و1994 بالولايات المتحدة.


واشتهر بهدفه الذي أحرزه بيده في شباك إنجلترا خلال ربع نهائي كاس العالم 86 ، وقد أمتع مارادونا المشجعين على مدى عقدين من مسيرة مع كرة القدم بأسلوب لعب فريد تميز به وحده.

 

كما تألق مارادونا مع الأندية التي لعب لها خلال مسيرته، وأحرز العديد من البطولات سواء في الأرجنتين أو إيطاليا أو إسبانيا.
 

صال وجال مارادونا مع فريقه المفضل نابولي حيث لعب معه 213 مباراة، وسجل 86 هدفا، وصنع 26 آخرين، وحقق معه الدوري الإيطالي مرتين موسمي “1986/1987″، و”1989/1990”، وكأس إيطاليا موسم “1986/1987”، وكأس السوبر الإيطالي “1990/1991”، وكأس الاتحاد الأوروبي موسم “1988/1989”. 
 

كما شارك الراحل مع فريق برشلونة الإسباني في 43 مباراة، ونجح في تسجيل 30 هدفا، حيث توج مع الفريق الكتالوني بـ كأس إسبانيا موسم “1982/1983”، وكأس السوبر الإسباني موسم “1983/1984”. 
 

أما مع فريق بوكا جونيورز الذي شهد انطلاقة وختام مسيرة مارادونا كلاعب، فقد لعب بقميصه في 70 مباراة، وأحرز 35 هدفا، ونجح في الفوز معه بلقب الدوري الأرجنتيني عام 1982.
 

الجدير بالذكر أن مارادونا قد بدأ مسيرته الكروية المميزة مع فريق أرجنتينوز جونيورز، وأحرز معه 117 هدفا في 167 مباراة.

 

 

أصبح الرقم 10 الذي كان يرتديه على قميصه مرادفا له، كما حدث أيضا مع بيليه، البرازيلي العظيم الذي كان مارادونا يقترن به بانتظام باعتباره الأفضل على الإطلاق.
 

كان مارادونا جريئا وسريعا وغير متوقع تماما، وكان سيد الهجوم، حيث كان يتلاعب بالكرة بسهولة من قدم إلى أخرى، وكان يراوغ وينسج خيوطه على لاعبي الخصم بفضل مهارته الفائقة وصغر قامته، وكانت قدمه اليسرى المدمرة، أقوى سلاح يمتلكه.


وعلى الرغم من أن سمعته قد تلوثت بسبب إدمانه للمخدرات وفترة تدريبية مشؤومة للمنتخب الوطني، إلا أنه ظل محبوبا في الأرجنتين المهووسة بكرة القدم، وكان يطلق عليه دوما "فتى الأرجنتين الذهبي".

 

قال عنه سالفاتوري باني، الذي لعب مع مارادونا في نابولي الإيطالي: "كل ما كان يفكر فيه في رأسه، جعله يحدث بقدميه"، وقال عنه المهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز: "مارادونا يلهمنا. .إنه معبودنا ومعبود للشعب."

 

 

إدمان الكوكايين

 

بدأ مارادونا في تعاطي الكوكايين في برشلونة الإسباني عام 1982 عندما كان يلعب في صفوف البارسا، وفي عام 1991 تم إيقافه بسبب تعاطي هذا المخدر بينما كان يرتدي قميص نابولي الإيطالي.
 

دخل مارادونا المستشفى عام 2000 ومرة ​​أخرى في عام 2004 بسبب مشاكل في القلب ألقي باللوم فيها على "الكوكايين"، وقال لاحقًا إنه تغلب على مشكلة المخدرات، ولا ينسى أحد مقولته الشهيرة: "الكوكايين أثبت أنه أقوى منافس لي".

 

وتبع ذلك المزيد من المشكلات الصحية على الرغم من إجراء جراحة في المعدة عام 2005 قلصت وزنه بشكل كبير، حيث تم إدخاله إلى المستشفى في أوائل عام 2007 بسبب التهاب الكبد الحاد بسبب الإفراط في تناول الطعام والشراب.

 

عن إدمانه المخدرات قال مارادونا ذات مرة "في البداية تعطيك المخدرات إحساسا بالنشوة وكأنك فزت ببطولة. وتفكر: لماذا اهتم بغد إذا كنت اليوم بطلا؟!".

 

وقرر مارادونا تعليق حذائه والاكتفاء بما قدمه لكرة القدم على مدار نحو 21 عاما، عندما كان لاعبا ضمن صفوف بوكا جونيورز الأرجنتيني، وتحديدا في 25 أكتوبر 1997، رغم أنه كان قد قرر بدء مسيرته التدريبية قبلها بـ3 سنوات عندما كان يقضي عقوبة الإيقاف لمدة 15 شهرا بسبب ثبوت تعاطيه المنشطات خلال مونديال 1994 بالولايات المتحدة.

 


 

الطرد من المونديال

 

كانت أبرز المحطات السيئة في حياة مارادونا، عندما طُرد من مونديال الولايات المتحدة عام 1994 بعدما جاء اختبار الكشف عن المنشطات إيجابيًا ولكن ليس بسبب الكوكايين وإنما الايفيدرين، فكانت هذه المادة في بروتين كان يتناوله أوصاه به مدربه الشخصي حينها.

 

سجل مارادونا هدفًا في مرمى اليونان في أول مباراة للأرجنتين بالبطولة وقتها وفازت بها برباعية بيضاء، لكن في المباراة التالية أمام نيجيريا والتي فازت بها الأرجنتين 2-1، اصطحبت ممرضة مارادونا من يده عقب اللقاء الذي تألق فيه، وأخضعته لاختبار كشف عن المنشطات قال عنه وقتها الأسطورة الأرجنتيني "لقد قطعوا ساقي"، بحسب وكالة الأنباء الأسبانية. 

 

 

رحلة تدريبة
 

بدأ ساحر كرة القدم مشواره التدريبي في 1994 في نادي ماندييو في مقاطعة كورينتس، مسقط رأس والدته دالما سالفادورا فرانكو.. وفي 1995 تولى تدريب راسينج لكنه لم يحقق نتائج جيدة مع الفريقين.

 

وبعدها تولى مارادونا الإدارة الفنية لفريقي الوصل والفجيرة الإماراتيين.. وبين أواخر 2018 ويونيو  2019 درب فريق دورادوس دي سينالوا المكسيكي.

 

وعاش مارادونا أيضًا تجربة تدريب المنتخب الأرجنتيني بين 2008 و2010 عندما قاده للتأهل لمونديال جنوب أفريقيا الذي خرج منه من ربع النهائي بالخسارة برباعية نظيفة أمام ألمانيا.محاطات 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان