رئيس التحرير: عادل صبري 10:08 صباحاً | الجمعة 14 أغسطس 2020 م | 24 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

رغم حسم اللقب.. انتكاسة ليفربول تضيّع الكثير من الأرقام

رغم حسم اللقب.. انتكاسة ليفربول تضيّع الكثير من الأرقام

ستاد مصر العربية

فريق ليفربول يقدم مستويات رائعة هذا الموسم

رغم حسم اللقب.. انتكاسة ليفربول تضيّع الكثير من الأرقام

محمد عبد الغني 16 يوليو 2020 14:36

قدم فريق ليفربول موسما رائعا واستطاع حسم درع الدوري الإنجليزي لصالحة قبل 7 جولات من النهاية، لكن الفريق تراجع بصورة كبيرة بعد الفوز باللقب ليضيع العديد من الأرقام القياسية التي كانت ستخلد في تاريخ البريميرليج.


وكان عشاق الريدز يأملون في اكتمال الموسم الاستثنائي وتحطيم العديد من الأرقام لكن أبى لاعبو ليفربول ذلك واستمروا في فقدان النقاط.

 

ومنذ حصد اللقب قبل 7 جولات من النهاية خسر ليفربول 8 نقاط في 5 مباريات، بينما خسر 7 نقاط فقط منذ انطلاق البطولة بأكملها.


وخرج ليفربول من دوري أبطال أوروبا وكافة الألقاب المحلية وخسر لقب الدرع الخيرية (السوبر الإنجليزي) في بداية الموسم، ولم يحقق سوى البريميرليج. 

 


 

ضياع لقب أسطوري 

 

كان بإمكان ليفربول تحقيق اللقب بعدد نقاط أسطوري، لكن الفريق تلقى سقط مرة تلو الأخرى، وأبرزها السقوط برباعية نظيفة أمام مانشستر سيتي في ملعب الاتحاد.
 

وتلقى الريدز الخسارة للمرة الثالثة هذا الموسم في الدوري، على يد أرسنال في ملعب الإمارات ليتوقف رصيده عند 93 نقطة فقط قبل جولتين من النهاية.

 

وكانت أمنية يورجن كلوب ولاعبيه وجماهير ليفربول كبيرة في كسر رقم مانشستر سيتي التاريخي الذي حققه موسم 2017-2018 بالفوز بلقب الدوري برصيد 100 نقطة.
 

وبإمكان ليفربول أن يصل إلى 99 نقطة، لو انتصر على ضيفه تشلسي ثم نيوكاسل يونايتد في آخر مباراتين، وبذلك سيظل رقم مانشستر سيتي صامدا، لكن الريدز سيحتل المركز الثاني في قائمة أكثر الأندية تحصيلا للنقاط في تاريخ بريميرليج.

 

وبات ليفربول مهددا كذلك بعدم كسر رقم مانشستر سيتي في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي بأكبر فارق من النقاط مع الوصيف، بعدما وصل الفارق بين الأول والثاني إلى 18 نقطة قبل جولتين من النهاية.
 

ونجح مانشستر سيتي في التتويج باللقب موسم 2017-2018 بفارق 19 نقطة عن مانشستر يونايتد الوصيف، وهو الإنجاز الذي لم يحققه أي فريق في تاريخ المسابقة الإنجليزية.

 

فرحة منقوصة لصلاح 
 

أفسدت الهزيمة من أرسنال ليلة احتفال النجم المصري محمد صلاح بمباراته رقم 150 التي يخوضها بقميص ليفربول في جميع المسابقات.

 

وأهدى دفاع ليفربول الفوز لـ "أرسنال" الذي حول تأخره بهدف سجله ساديو ماني في الدقيقة 20، لهدفين سجلهما عن طريق الكسندر لاكازيت وريس نيلسون في الدقيقتين 32 و44 على الترتيب بعد خطأين فادحين من فيرجيل فان دايك والحارس أليسون بيكر.
 

ويعد هذا أول انتصار لأرسنال على ليفربول منذ 5 سنوات وتحديدا في مباراة الفريقين في الدور الثاني من موسم 2014-2015 عندما فاز "الجانرز" 4-1.
 

وبتلك النتيجة جدد أرسنال آماله في تحقيق مركز مؤهل للدوري الأوروبي، حيث رفع رصيده لـ 53 نقطة في المركز التاسع بفارق نقطتين عن توتنهام صاحب المركز السابع، وهو آخر المراكز المؤهلة للمسابقات الأوروبية.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان