رئيس التحرير: عادل صبري 11:37 مساءً | الأربعاء 12 أغسطس 2020 م | 22 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

مواليد غزة خلال العدوان الإسرائيلي أكثر من ضعف عدد الشهداء

مواليد غزة خلال العدوان الإسرائيلي أكثر من ضعف عدد الشهداء

فلسطين تقاوم

غزة تتحول إلى أكثر المناطق كثافة في العالم بحلول 2020

مواليد غزة خلال العدوان الإسرائيلي أكثر من ضعف عدد الشهداء

الأناضول 03 سبتمبر 2014 04:55

أعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية عن تسجيلها 5300 مولود جديد في قطاع غزة خلال أيام الحرب الإسرائيلية على القطاع التي بدأت في السابع من يوليو  الماضي واستمرت 51 يوما، وهو ما يفوق ضعف عدد من قتلوا جراء تلك الحرب.

وقال وكيل الوزارة في قطاع غزة كمال ماضي في تصريح صحفي  له مساء الثلاثاء: إن "دوائر الأحوال المدنية في غزة سجلت 5300 مولود جديد خلال 51 يوما من الحرب على القطاع، فيما أصدرت شهادات وفاة لـ2140 فلسطينيا خلال ذات الفترة".

 

وأشار إلى أن مكاتب وزارة الداخلية عادت لتعمل بكامل طواقمها بعد انتهاء الحرب رغم قصف عدد كبير من مقراتها في أنحاء القطاع.

 

يشار إلى أن هناك ذوي شهداء جراء الحرب لم يستكملوا أوراق وشهادات وفاة ذويهم.

 

ووفقا لإحصائيات وزارة الداخلية، فإن العدد الإجمالي لسكان غزة حتى الربع الأول لعام 2014، بلغ حوالي مليون و870 ألف مواطن، هم 947 ألف ذكرا، و922 ألف أنثى.

 

وتفيد إحصائيات فلسطينية بأن عدد سكان غزة سيصل بحلول عام 2020، إلى 2 مليون و300 ألف نسمة، الأمر الذي سيحول القطاع إلى إحدى أكثر المناطق كثافة سكانية في العالم.

 

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي، يوم الثلاثاء الماضي، إلى هدنة طويلة الأمد، برعاية مصرية، وهي الهدنة التي اعتبرتها الفصائل الفلسطينية في بيانات منفصلة "انتصار في معركتها مع إسرائيل"، وأنها "حققت معظم مطالب المعركة مع إسرائيل"، ورحبت بها أطراف دولية وإقليمية.

 

وجاءت هذه الهدنة، بعد حرب شنتها إسرائيل على قطاع غزة في السابع من الشهر الماضي، واستمرت 51 يوماً، أسفرت عن مقتل 2148 فلسطينياً، وإصابة أكثر من 11 ألفاً آخرين، فضلاً عن تدمير الآلاف من المنازل، بحسب إحصاءات فلسطينية رسمية.

 

أخبار ذات صلة:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان