رئيس التحرير: عادل صبري 01:08 صباحاً | السبت 15 أغسطس 2020 م | 25 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعبع الثانوية.. من تسريب الامتحانات لسحل الطلاب

بعبع الثانوية.. من تسريب الامتحانات لسحل الطلاب

تحقيقات

فض تظاهر طلاب الثانوية

بعبع الثانوية.. من تسريب الامتحانات لسحل الطلاب

آية فتحي 02 يوليو 2014 13:21

خرج موسم امتحانات الثانوية العامة هذا العام من إطار رعب الطلاب من "بعبع" الامتحانات، ومحاولات الانتحار والصراخ والعويل، حيث قضت تسربيات الإجابات عن طريق الفيس بوك وتويتر على إمبراطورية الثانوية العامة.

ووسط سهولة الحصول على مجموع عالٍ عن طريق الغش، انتفض بعض الطلاب أمس الثلاثاء، بعد أن اختتموا امتحاناتهم، فتظاهر العشرات منهم أمام وزارة التربية والتعليم، تحت شعار "ثورة التعليم"، للمطالبة بإقالة د. محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم، اعتراضًا على تسريب الامتحانات، وصعوبة بعض الامتحانات.

ثم تحول المشهد إلى اشتباكات بين الطلبة والأمن، وغاز مسيل للدموع، مشاهد سحل للطلاب، 11 طالبًا مقبوض عليهم، ليمضوا على محاضر التحقيق معهم، بدلا من أوراق تنسيقهم التي تحدد مستقبلهم.

مشاغبون مندسون

هاني كمال، المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم، يروي لمصر العربية ما حدث أمام الوزارة بالأمس قائلا:"الوزير اجتمع مع 35 طالبًا من المشاركين بالمظاهرة لمدة ثلاث ساعات، واستمع لمطالبهم وطلب من المسؤولين في الوزارة النظر في المطالب ورؤية إن كانت مشروعة ستنفذ في الحال، وإن كانت مخالفة لللائحة القانونية فلن تنفذ ".

وتابع كمال قائلا: "كان في عناصر دخيلة بين طلاب الثانوية العامة، ما بين طلبة لديهم انتماءات سياسية كانوا يسعون لتحقيقها، وآخرون طلاب جامعات، وعندما استشعر هؤلاء أن المشكلة ستحل بعد اجتماع الوزير مع الطلاب بدأوا في رشق مبنى الوزارة بالحجارة الأمر الذي أدى إلى محاولة دفاع الأمن عن الوزارة وعن أنفسهم".


 

وتعقيبًا على الطلاب الذين تم القبض عليهم، أكد كمال أن الوزارة تسعى للتفاوض مع وزارة الداخلية للتأكد من هوية الطلاب المقبوض عليهم، ومن لم يثبت ضده أي أعمال عنف سيفرج عنه، ومن ثبت تصرفه بعنف أثناء مظاهرة الأمس فلن تتهاون الوزارة في اتخاذ الإجراءات القانونية ضد من تطاول عليها.

أيمن البيلي، مؤسس نقابة المعلمين المستقلة، يرى أن مظاهرة الأمس كان مرتب لها وأن المشاركون بها من جماعة الإخوان المسلمين يسعون إلى تحقيق مصالح شخصية لصالح جماعتهم، وأكبر دليل على ذلك هو ترديد بعض الهتافات التي ترددها جماعة الإخوان في مسيرتهم.

وأضاف البيلي قائلا:"يعني إيه يرشقوا الوزارة بالطوب، فهم لهم الحق في التظاهر دون التخريب، وأنا لو مكان الوزير مش هتفاوض مع شوية مخربين، ولو الطلبة عايزة تقابل الوزير وتتفاوض معاه يجب أن يكون من خلال تنظيم رسمي مثل اتحاد طلاب مصر".

وأكد البيلي أن منظومة التربية والتعليم بحاجة إلى تغيير جذري، بداية من الوقوف على المسؤولين عن الغش، ودور المدرسة وكذلك أسرة الطالب، وأن يُتبع نظام التعليم العالمي بأن تكون الثانوية على 3 سنوات حتى لا تصبح الشهادة عبئًا على الطالب.

دفن التعليم

ندد عبدالناصر إسماعيل، رئيس اتحاد المعلمين المصريين، بطريقة تعامل وزارة الداخلية مع مظاهرة الطلاب بالأمس، فيرى أن للطلاب حقهم في التظاهر، وكان يجب التعامل معهم بهدوء، ومواجهة منظومة التعليم الفاشلة بدلًا من مواجهة الطلاب.

وقال إسماعيل إن استعانت وزارة التربية والتعليم بالجيش والداخلية ووزارة الاتصالات كلها مجهودات بذلتها الوزارة لتأمين الامتحانات، ولكنها لم تسفر عن أي شيء، وهذا دليل على خلل في منظومة التعليم، التي يجب أن لم يجب التعامل معاها بصفتها متوفيه، ولم يعد أمامها سوى استخراج تصريح بالدفن.

وطالب من وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع الداخلية بضرورة الإفراج عن الطلبة، لأن عاتق الدولة ليس بحاجة إلى مزيد من المشاكل، وعلى الوزارة أن تجتمع مرة أخرى بالطلاب والاستماع لمشاكلهم.

ووصف نجاد البرعي، الناشط الحقوقي، تعامل الداخلية مع طلاب الثانوية بالأمس أنه تعامل عنيف، قائلا:"الداخلية اتعاملت بعنف شديد، ومكنتش مستاهلة، وكان ممكن تسيبهم يتظاهروا، والداخلية انتهاكاتها زادت وأصبحت أكثر عنفًا وعصبية".

تهم الطلاب

ويذكر أن التهم التي يحاكم بها 11 طالبًا هي إتلاف سيارة شرطة ، والتعدي على قوات الأمن بالحجارة، وإصابة ضابطي شرطة، التظاهر بدون تصريح، ومحاولة اقتحام مبنى وزارة التربية والتعليم، وتعطيل المواصلات بشارع القصر العيني.

اقرأ أيضًا:

أولياء أمور طلاب الثانوية العامة: الوزير فاشل ويجب إقالته

الحزن يخيم على الثانوية العامة في آخر محطاتها

طلاب الثانوية يحتجون أمام "التعليم" بعد صعوبة الإنجليزي


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان