رئيس التحرير: عادل صبري 08:08 صباحاً | الاثنين 26 يوليو 2021 م | 16 ذو الحجة 1442 هـ | الـقـاهـره °

«مصر العربية» تستأذن قراءها في الاحتجاب 

«مصر العربية» تستأذن قراءها في الاحتجاب 

أخبار مصر

مصر العربية

«مصر العربية» تستأذن قراءها في الاحتجاب 

مصر العربية 14 أبريل 2021 20:00

تستأذن أسرة تحرير موقع «مصر العربية» قراءها الأعزاء في الاحتجاب اعتبارًا من اليوم، وإذ يعز علينا فراق القراء الذين منحونا ثقتهم وكانوا خير سند لنا في رحلتنا الشاقة، والتي خضناها في أوقات عصيبة من أجل تقديم خدمة إعلامية مهنية مميزة.

التزمنا خلال السنوات السبع الماضية بالمعايير المهنية الدولية وميثاق الشرف الصحفي الذي يلتزم به كبار الصحفيين المصريين، إيمانًا منّا بأن الموقع ملك لقرائه، فلا رأي في الخبر، مع حق جميع القراء في التعبير عن أفكارهم بحرية في حدود القانون والأعراف العامة، والتزامًا منّا بحق القارئ في المعرفة من خلال إعلام نزيه يثري فكرًا ويصون الوطن. 

لقد كان وجودنا بين القراء على مدار 7 سنوات يستنهض فينا العزيمة والتفاني في العمل، إلى أن فوجئنا بحجب الموقع منذ 4 سنوات، تلاه تعرض رئيس التحرير للاعتقال لنحو عامين ونصف العام، وأثناء ذلك توقف العمل بالموقع، إلى أن أصر عدد من المخلصين من المنتمين له على مواصلة الكتابة والنشر بجهد طوعي آملين أن تنتهي الدولة من تقنين أوضاع المواقع الإلكترونية وفقًا للدستور والقانون.

وبعد إخلاء سبيل رئيس التحرير، لم تتوقف المقابلات مع نقيب الصحفيين والمراسلات الرسمية مع الهيئة الوطنية للإعلام، في محاولات قانونية وودية لاستعادة العمل بالموقع.

تحملنا خلال الشهور الثمانية الماضية المشاق من أجلكم، فلم تكلل جهودنا بالنجاح، ولم نحصل إلا على وعود متكررة بالعودة، فآثرنا الاستئذان بهدوء إلى أن تسمح الأقدار بعودتنا، فنحن في نهاية المطاف نمثل جهد أفراد لم يناطحوا نظامًا ولا يزاحمون آخرين على مكاسبهم، بل حاولنا ألّا تنخلع عن عقولنا المهنية التي ستظل يقينًا باقية لأننا لا نملك غيرها.

وإذ نشكر جميع الزملاء الذين تفرقوا من بعد أزمة الغلق في 4 أبريل 2018، نشدّ على أيدى الأبطال المتطوعين للعمل حتى اللحظات الأخيرة للعمل بالموقع، ونشكر جميع الزملاء بمجلس نقابة الصحفيين، وفريق المحامين والقيادات الحزبية  والشخصيات العامة التي بذلت جهدًا مشكورًا من أجل استمرار العمل بالموقع.

وندعو الله أن يستجيب منّا أحسن ما عملنا ويغفر لنا ما أخطأنا فيه، ونعتذر لقرائنا عن أية أخطاء وقعنا فيها، فعذرنا أننا لم نستهدف من عملنا سوى الوصول إلى الحقيقة، لأن الكمال لله وحده. 

رئيس التحرير 
عادل صبري

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان