رئيس التحرير: عادل صبري 11:32 صباحاً | الأربعاء 03 مارس 2021 م | 19 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| براءة رانيا يوسف من تهمة لقاء نزار الفارس.. والمذيع يثير الجدل مجددًا

فيديو| براءة رانيا يوسف من تهمة لقاء نزار الفارس.. والمذيع يثير الجدل مجددًا

ميديا

الفنانة رانيا يوسف

فيديو| براءة رانيا يوسف من تهمة لقاء نزار الفارس.. والمذيع يثير الجدل مجددًا

كرمة أيمن 21 فبراير 2021 19:10

"الفعل العلني الفاضح والإفساد وازدراء الأديان".. تهم وجهت للفنانة رانيا يوسف، عقب التصريحات التي أدلت بها في لقاء تليفزيوني مع الإعلامي نزار الفارس.


وخلال برنامج "مع الفارس" تحدثت عن مفاتنها والدين والحجاب، ليقرر المحامي أشرف ناجي، بمقاضاتها وتقدم ببلاغ ضدها في نيابة قصر النيل.
 

قضت محكمة جنح قصر النيل اليوم الأحد برئاسة المستشار عمرو هريدى، ببراءة الفنانة رانيا يوسف، بتهمة ارتكاب جريمة الفعل العلنى الفاضح والإفساد وازدراء الأديان ونشر بيانات كاذبة.
 

وشهدت الجلسة عدم حضور الفنانة رانيا يوسف، بينما حضر مقيم الدعوى.

تعليق رانيا يوسف
 

علقت الفنانة رانيا يوسف، على حكم براءتها، قائلة عبر موقع التغريدات "تويتر": "شكرًا القضاء المصري، سيظل القضاء المصري راعي الحقوق والحريات في مصر".


كواليس الحلقة
 

أثارت الفنانة رانيا يوسف، جدلًا واسعًا، بسبب تصريحاتها عن مؤخرتها والحجاب والدين، خلال لقائها مع قناة الرشيد العراقية.


قالت رانيا يوسف: "جرى العرف أن لكل مهنة قانون صارم وواضح ينظمها ببنود ومواد محددة، ولكن من المعلوم أن لكل مهنة ميثاق شرف إنساني إلى جانب مواد القانون الجامدة، حيث إن ميثاق الشرف يعد بمثابة ظل القانون، وميثاق الشرف الإعلامي يجبر المشتغلين بالإعلام أن يحترموا ضيوفهم، ويحترموا رغبتهم في الإخبار عن أنفسهم بالطريقوة التي يريدون، خاصه إذا كانوا هؤلاء الضيوف هم مشاهير المجتمع وخاصته".

وأضافت: "في الحقيقة أنني كنت اتخذت قراراً بالحد أو الامتناع المؤقت عن اللقاءات الصحفية أو التلفزيونية، وبالذات التي تعتمد على نشر التسجيل المصور عبر وسائل التواصل، طلبا للمزيد من المشاهدات حيث ثقافة "الترند" التي تتطلب في كثير من الأحيان قص وتغيير فحوى الكلام وإظهار لقطات مجمعة من الحوار "برومو" تعطي معنى زائفا ومشوها لحقيقة ما قيل على طول مدة الحوار".

تابعت رانيا يوسف، في بيان لها: "ولكني وبعد إلحاح من مذيع عراقي - مع كامل حبي وتقديري لشعب العراق العزيز والجمهور العراقي  أرسل هذا المذيع رسائل كثيرة وملحة أن لقائى مع قناته ليلة رأس السنة سيكون نصرا كبيراً له في مجال عمله، وأن القناة لا تملك الميزانية التي تجعلها تدفع المبالغ التي يحصل عليها الشخصيات العامة والفنانين".



وأكملت: "بعد إلحاح مستمر وافقت على إجراء اللقاء بدون أي مقابل مالي وتقديرا للجمهور العراقي الكبير، ولكنني وفي أثناء الحوار فوجئت ببعض الأسئلة التي يمكن أن نسميها "أسئلة سمجة"، فكان الرد التلقائي مني أن أجيب بشيء من السخرية والضحك وهذه طريقة معروفة لمواجهة السماجة".

 

واستطردت رانيا يوسف: "ومن هذه النوعية سؤال حول ملابس الفنانات بالعموم في المهرجانات السينمائية، فرددت بإجابة ساخرة اجتزأت من سياقها، وقلت مؤكدة أنني أضحك ولا أتكلم بجدية، وذلك في الدقيقة المقطع الأول 2.37 الى 2.39، أنا بحاول أهزر معاك طول الوقت "فقد قلت "أن بهزر معاك" وموجود ذلك في النسخة الكاملة للحلقة 50 دقيقة ثم أكملت الإجابة".

واستكملت رانيا بيانها:"ولم يكن استخدامي للآية القرآنية الشريفة "وأما بنعمة ربك فحدث" له أي علاقة بسياق الإجابة عن جمال الفنانات أو ملابسهن، فقد قلت بالنص بعد استشهادي بهذه الآية في الدقيقة المقطع التالي 3.17 الى 3.22، مش قصدي في الجسم أنا قصدي في الحياة فلما يبقى عندك حاجة حلوة أظهرها للناس، "أنا أقصد في الحياة عامة وليس الجسم".

 

وأضافت: "أما النقطة الثالثة التي أثارت مشاعر من سمعوا الحوار مجتزأ من سياقه كانت إجابتي عن سؤال حول "الحجاب" فقلت بشكل شخصي أنني لا أرى أنني سأرتدي الحجاب، وهذا موضوع شخصي بحت لا علاقة له بأنني أفتي في الدين لغيري، وقد استشهدت بما كنا نراه جميعاً ومن الصور القديمة وحفلات حقبة الستينيات أنه كان من النادر أن ترى سيدة ترتدي الحجاب، ومع ذلك كان المجتمع المصري محافظاً ومتفتحاً دون النظر لشكل أو ملبس وهذا الرأى إنما هو يظل رأي شخصي لا علاقة له بأصل الدين، فقول هذا الرأى أو غيره ليس دعوة ولا يحمل في طياته أي شيء تجاه من يلبسن الحجاب أو الذين رأوا عدم ارتدائه فما قيل يظل في مساحة الرأي الشخصي البحت". 


وأوضحت رانيا أيضًا: "وبالرغم من ذلك فبعد أن انتهيت من إجراء الحوار اتصلت وأرسلت رسائل للمذيع أطلب فيها منه حذف سؤال الحجاب وإجابته لأنى خشيت أن يحدث بلبلة، وقد وعد بعد سؤال القناة والمخرج أن يحذف هذا المقطع، ولكنه سعياً للـ "ترند" على حساب من استقبلته وقناته بلا أي مقابل مادي وتقديراً للشعب العراقي، لم يف بوعده وأذاع اللقاء كاملاً وأنا أملك كافة الرسائل المكتوبة والصوتية المتبادلة بعد إجراء الحوار بصوت المذيع التي تثبت تعرضي للخداع أكثر من مرة، وأنه لم يف بالوعد في كل ما قال، فمن حق الفنان أو الشخصية العامة أن يراجع ما قاله قبل إذاعته أو نشره طالما لم يذع لأنه يمكن لأى إنسان - والفنان بشر - أن يخطئ أو يزل لسانه بكلمة لا تحمل أي قصد أو نية للمعنى التي ظهرت به".

 

وأشارت رانيا يوسف، إلى أنها قابلت أحمد نايف رشيد؛ سفير جمهورية العراق لدى جمهورية مصر العربية، وتقدمت بشكوى فيها ملف كامل موثق بالصوت والكتابة والتواريخ لما حدث من اجتزاء وخداع قبل وبعد الحوار".
 

وطالبت رانيا الجميع ألا يحكم بحكم متسرع ومبني على لقطات مجتزأة ومحرفة عن سياقها من الحوار، وقدمت اعتذارًا لجموع الشعب المصري خاصة لكل فرد رأى أو سمع هذا الحوار المجتزأ وظن منه أن هذه المعاني صدرت منها.


"نمبر وان" في إثارة الجدل

دائمًا ما تثير الفنانة رانيا يوسف، الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ عام 2018، وتحديدا عقب ظهورها في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وارتدت وقتها فستانا طويلا مكشوف الكتفين والساقين، باللون الأسود، ويتكون من القماش الجوبير الشفاف اللامع والمطرز ومن أسفله قطعة تشبه "المايوه".
 

ومؤخرًا، أحدثت ضجة كبيرة بتصريحاتها أن فكرة الزواج غير ناجحة بالمرة، وقالت:"الزواج هم حبوا عيوب بعض قبل المميزات، والذي يحصل في الوقت عكس ذلك الشباب يتزوجون ثم مع الوقت وحمل الزوجة وتغير جسمها يراها ليس جميلة ".
 

وتابعت :"انصح البنات بعدم الزواج قبل ال30 لأن الشخص يكون انضج والاختيار في الثلاثين سيكون الأصح ، وانا لم أكن اريد الزواج لكن المجتمعات العربية تجبر المرأة على الزواج من أجل شكلها وسمعتها".

وأكدت أنها لت خوض تجربة الزواج مرة أخرى، قائلة :" لو وقعت في الحب سأكمل العلاقة  بدون زواج ، والزواج يفسد قصة الحب الجيدة بسبب الأعباء".

 

نزار الفارس يثير الجدل


وبعد استضافته للفنانة رانيا يوسف، عاد الإعلامي العراقي نزار الفارس، لإثارة الجدل مجددًا باستضافة الراقصة اللبنانية أليسار؛ التي احتلت قائمة الأكثر بحثًا بمؤشر محرك البحث "جوجل".
 

وتغزلت الراقصة إليسار، خلال حلولها ضيفة ببرنامج  "مع الفارس" على قناة "الرشيد" العراقية، بزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر.


وقالت أليسار، إنها لا تعرف غيره من القيادات العراقية، وإنها تحب شخصيته القوية جداً، وتحب سيطرته الواضحة، وتحب الشخصية القوية في الرجل وتحب الخوف منه.
 

وأشارت إلى أنه إذا أمر بالنزول إلى الشارع أو الرجوع إلى المنازل، يتم تلبية أوامره فوراً.

وكشفت أنها بحثت عن برجه الفلكي، لتجد أن "الصدر" من برج الأسد، لافتةً إلى أنه برج ناري مثل برجها.

 

وانتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي صور ومقاطع فيديو من أحد المحاور المحذوفة من الحلقة، حيث تحدّى الفارس ضيفته بالرقص ببدلة رقص شرقي من دون أنّ ينظر إليها، فقبلت أليسار التحدي ونفذّته.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان