رئيس التحرير: عادل صبري 09:48 مساءً | الأحد 24 يناير 2021 م | 10 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

كورونا يُجبر المنتجين على تأجيل أفلامهم.. والمنصات هى الحل

كورونا يُجبر المنتجين على تأجيل أفلامهم.. والمنصات هى الحل

ميديا

بوستر فيلم 30 مارس

كورونا يُجبر المنتجين على تأجيل أفلامهم.. والمنصات هى الحل

أدهم المصري 12 يناير 2021 12:05

هناك العديد من الأعمال السينمائية التي تضرر صناعها من فيروس كورونا لعدم إمكانية طرح هذه الأعمال بدور العرض السينمائية نظرًا لقصر القدرة الإستيعابية لدور العرض على النصف، كما أن أن هناك أفلاما لم تلق رواجًا مثلما كان من قبل، كما أن بعض صناع الأفلام لجوا إلى العرض عبر المنصات الرقمية تفاديًا للأزمة ومنهم فيلم "صاحب المقام" الذى قام ببطولته يسرا وآسر يس.

وتم تأجيل عرض فيلم "كيرة والجن" الذي يقوم ببطولته كريم عبدالعزيز وأحمد عز، هند صبري، روبي، أمينة خليل، أسماء أبو اليزيد، عارفة عبد الرسول، هدى المفتي، ياسين أمير، إياد نصار، وعلي قاسم، ومن إخراج مروان حامد.

ومن الممكن عرض العمل خلال موسم عيد الفطر، إن تحسنت الأوضاع، ولكن لا تنوى الشركة المنتجة عرض العمل على أى منصة رقمية.


وهناك أيضا فيلم العارف الذى يقوم ببطولته الفنان أحمد عز، وتدور الأحداث حول فكرة حرب العقول في وقتنا الحاضر، من خلال قصة "يونس"، الذي يعيش مع زوجته وطفلته الرضيعة في إحدى شقق وسط البلد، ويلجأ إلى سرقة أحد البنوك عن طريق الإنترنت، ويدخل في صراع مع إحدى العصابات الخطيرة.

 

وسوف تلجأ الشركة المنتجة لإحدى المنصات الرقيمة لعرض العمل عليه إن طالت فترة فيروس كورونا، والعمل بطولة أحمد عز، أحمد فهمي، مصطفى خاطر، محمود حميدة، كارمن بصيبص، وأحمد خالد صالح، ومن تأليف محمد سيد بشير وإخراج أحمد علاء الديب.


وبعد أن تم تأجيل عرض فيلم "30 مارس" العام الماضي، قررت الشركة المنتجة خوض التجربة وطرحه بدور العرض السينمائية نهاية شهر مارس المقبل، والفيلم من تأليف حميد المدني، وإخراج أحمد خالد موسى. والعمل بطولة أحمد الفيشاوي ودينا الشربيني وعدد من ضيوف الشرف، مثل نيللي كريم. وتدور أحداث الفيلم حول جريمة قتل تقع في بداية الأحداث، لتحوم الشبهات حول عدد من الأبطال على مدار أحداث العمل الذي ينتهي بمفاجآت عديدة.

 

وبعدما تم الانتهاء من تصوير آخر مشاهده  في سبتمبر الماضي، تقرر تأجيل عرض فيلم "مش أنا"، لتامر حسني وحلا شيحة، إلى العام الجاري. والعمل تدور أحداثه حول حالة نفسية تصيب "حسن"، الذي يجسده الفنان تامر حسني، وتربطه علاقة قوية بوالدته المريضة، وهي الفنانة سوسن بدر، حيث يحرص دائمًا على الجلوس معها أطول وقت ممكن لرعايتها والعناية بها، فهي محور حياته، ولكن هذه العلاقة تؤثر على كل جوانب حياته.

وأكد الناقد الفني طارق الشناوي في تصريحات لـ"مصر العربية" أن العرض عبر المنصات الرقمية يعتبر الحل الوحيد في هذا الوقت، خاصة بعد زيادة أمد الأزمة بسبب فيروس كورونا.

 

وكان بعض المنتجين قد لجأوا إلى حيلة العرض عبر المنصات الإلكترونية، مثل فيلم "صاحب المقام" ليسرا وآسر ياسين، وفيلم "الحارث" لأحمد الفيشاوي، إلا أن العملين تم تسريبهما على مواقع الإنترنت، ما أدى إلى خسائر فادحة. فيما غامر آخرون بعرض أفلامهم في دور العرض، ولكن لم يحققوا كذلك إيرادات كبيرة نظراً لقلة النسبة الاستيعابية لدور السينما، مثل "الغسالة" لمحمود حميدة وهنا الزاهد، و"توأم روحي" للفنانين حسن الرداد وأمينة خليل وعائشة بنت أحمد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان