رئيس التحرير: عادل صبري 04:16 صباحاً | الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 م | 11 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

«تعاليم محارب النور».. رواية الحياة على طريقة باولو كويلو

«تعاليم محارب النور».. رواية الحياة على طريقة باولو كويلو

ميديا

كتاب "تعاليم محارب النور"

«تعاليم محارب النور».. رواية الحياة على طريقة باولو كويلو

كرمة أيمن 06 أغسطس 2020 23:24

صدر حديثًا عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة، الترجمة العربية لرواية "تعاليم محارب النور" للروائي البرازيلي العالمي "باولو كويلو"، وترجمة ياسر شعبان

 

نشر باولو كويلو، فصول الرواية باللغة البرتغالية في حلقات مسلسلة من خلال عمود بعنوان "مكتوب" في صحيفة "سان باولو" البرازيلية. 


عام 2002، جمعت فصول الرواية في كتاب نشر بالإنجليزية، واعتبرته مجلة "التايم" واحدًا من أهم 5 كتب في عام 2003.

 

تذخر رواية "تعاليم محارب النور" بالعديد من الرسائل والنصائح وسلسلة من الأوصاف لاقتباسات من "تاو تي تشينغ"، الإنجيل، كتاب تشوانغ تزو، التلمود، أقوال المفكرين والحكماء والفلاسفة والفنانين والكُتَّاب، والأمثال الشعبية والحِكم من كل أنحاء العالم، وكُتبت على شكل مقاطع فلسفية قصيرة.

يسعى بطل رواية "محارب النور" إلى اكتشاف ذاته المنغمسة مع مظاهر الطبيعة، من خلال شعوره بخفايا الكون من حوله.

وخلال صفحات الرواية، نقرأ الكثير من صفات الطفولة البريئة العفوية التي لا تعتمد في أحكامها على الأدلة والبراهين أو دراسة مسبقة، كما تحوي مزيجًا من صفات الإنسان البالغ الراشد الذي يعود في صنع قراراته إلى مرجعية فلسفية أو نفسية أو اجتماعية أو دينية، وفي كلا الحالين محارب النور بطلٌ شجاع في ساحة المعركة، لن يخرج منها إلا منتصرًا نتيجة خبراته الحياتية واختباره جميع مراحل الحياة، متخطيًّا الصعوبات والتحديات الكبرى.

ويتوقع القارئ للوهلة الأولى، إلى أنه أمام رواية تاريخية أو ملحمة عسكرية واقعية، فالمحارب العادي هو جندي يحمل سلاحًا يتواجد في ميدان المعركة يحارب بأمر قادته، أمَّا هنا فمحارب النور هو الإنسان الذي يمتلك طاقة هائلة، هو الشخص القادر على فهم معجزة الحياة، وفهم كيفية النضال من أجل ما يؤمن به حتى النهاية، وهو يمتلك روح التضحية ويحمل البراءة والمحبة. 

ويفهم ما بين السطور في رواية الحياة، يسمع أبعد من الأصوات، ويشعر أكثر من القدرة الشعورية العادية.

لا يستمد محارب الضوء قدرته بمفرده، بل بانتمائه للجماعة، لأن قوة النور جماعية، هي مجابهة فوريّة مع أسرار الحياة في أبسط الأشياء المنتشرة أمام أعيننا، والتي لا نوليها أي اكتراث


والرواية هي الطريق إلى العيش بحكمة، وتعالج مختلف مواضيع ومناحي الحياة الصحيحة للفرد.

و"تعاليم محارب النور" رواية عن فلسفة النفس واختبار الذات، وكيفية التواصل الإنساني والذاتي مع الله والآخر، ويظهر الكاتب فيها تصوّفه وطريقة تواصله مع الله واندماجه مع الطبيعة الصامتة من حوله.
 

باولو كويلو، روائي وقاص برازيلي، من مواليد "ريو دي جانيرو" في 24 أغسطس 1947، ويعتبر واحدًا من قلة نادرة من الكُتَّاب الذين تحولوا وبالكتابة من الفقر إلى الثراء الفاحش وبدفعة واحدة، واستطاع أن يكوِّن من نفسه ظاهرة أدبية غريبة، في فترة زمنية قصيرة.

عاش باولو كويلو، حياة الفوضويين والهبيين، ثم صار ماركسيًا، وماركسيًا جيفاريًا ؛ نسبة إلى إرنستو تشي جيفارا.

لم تشبع كل هذه التجارب فضوله، فعاش أزمة نفسية، أدخله أهله على إثرها مصحًا نفسيًا، إلا أنه استطاع الهرب من المصح وسافر مع صديقته إلى أمريكا.

عاد إلى البرازيل، وأودع السجن وعذب، فشكلت هذه التجربة منعطفًا مهمًا في حياته كتب عنها نصًا سماه "الحج"، نشر أول كتبه عام 1982 بعنوان "أرشيف الجحيم"، ولم يلق أي نجاح.

من أشهر أعمال باولو كويلو: "الخيميائي ـ الجبل الخامس ـ بجوار النهر بيدرا جلست وبكت". 

قبل أن يتفرغ للكتابة، كان يمارس الإخراج المسرحي والتمثيل، وعمل كمؤلف غنائي ، حيث كتب كلمات أكثر من ستين أغنية للعديد من المغنيين البرازيليين أمثال: إليس ريجينا ، ريتا لي راؤول سييكساس.

 بلغت مبيعات كُتبه أكثر من 150 مليون نسخة ، وتُرجمت إلى 80 لُغة، تم اختياره عام 2007 رسولاً للسلام التابع للأمم المتحدة.

 

اعلان

اعلان