رئيس التحرير: عادل صبري 09:00 صباحاً | الأحد 12 يوليو 2020 م | 21 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

الأديب الأردني مصطفى القرنة يكشف تفاصيل روايته الحديثة "هاربون من كورونا"

الأديب الأردني مصطفى القرنة يكشف تفاصيل روايته الحديثة هاربون من كورونا

ميديا

غلاف رواية "هاربون من كورونا"

الأديب الأردني مصطفى القرنة يكشف تفاصيل روايته الحديثة "هاربون من كورونا"

آية فتحي 30 يونيو 2020 16:13

صدرت حديثًا رواية "هاربون من كورونا" للأديب  الأردني مصطفى القرنة، عن دار الرواية العربية، والتي تقع في مئة وثلاثين صفحة.

 

قال "القرنة" في تصريح خاص لموقع "مصر العربية" إن الرواية تتحدث عن شرق آسيا حيث زار تلك المنطقة كثيرا، وبطل الرواية أحد تجار الحيوانات البرية الذي يتضرر كثيرًا من وباء كورونا المستجد "كوفيد-19"، ويقوم بالتنقل في عدة بلدان حيث تجري الحكاية.

 

وكشف "القرنة" أن "هاربون من كورونا" تشمل مسار الوباء وتركز على تجارة الحيوانات البرية، وتتبع الرواية الأوبئة السابقة والحيوانات التي كانت تستخدمها للوصول إلى الإنسان وتخلص الرواية إلى ضعف الإنسان الذي طغى وتجبر . 

 

واستطرد "القرنة" أن الهدف من روايته تسليط الضوء على إشكالية استخدام الحيوانات البرية في الغذاء والدواء، حيث يمتد زمان الرواية  في شهور الهجمة التي شنها وباء كورونا على العالم كله ولا تزال.

 

وعن كواليس كتابة الرواية أوضح "القرنة" قائلا:  بدأت في كتابتها في شهر ديسمبر؛ لأن من عادتي تسجيل بعض الملاحظات عما يجري في العالم، وبالتأكيد أنا مهتم بشرق آسيا، حيث صدرت لي عدة أعمال عن تلك المنطقة آخرها رواية "عائلة من الروهينغا" التي ترجمت إلى خمس لغات.

ورد "القرنة" على الانتقادات التي توجه إلى الروايات التي تصدر حول كورونا بأنها متسرعة وهدفها الشهرة، قائلا: هذا الطرح عن التسرع أطلقه بعض الروائيين الذين لم يكتبوا شيئا عن الموضوع وأسقط في أيديهم، أما فكرة السعي للشهرة، فأنا معروف وترجمت أعمالي للعديد من اللغات، فأنا رئيس اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين السابق وعضو رابطة الكتاب الأردنيين وصدر لي ثلاثون عملًا إبداعيا بين الرواية والمسرح والشعر.

 

وأشار "القرنة" إلى أن جائحة كورونا سيكون لها تأثيرها المباشر على الأدب، حيث سنجد الكثير من الأعمال الأدبية في المرحلة القادمة التي تتناول موضوع الوباء، علمًا بأن الأعمال العربية الروائية التي تناولت الطاعون مثلا كانت قليلة جدا، مضيفًا أنه صدر له رواية بعنوان "دموع على حدود طنجة" عن الطاعون الذي ضرب طنجة والعالم قبل عامين.

 

وأردف "القرنة" قائلا: الآن العالم كله متوجس بما فيه الأدباء، ولذلك سترتفع الحساسية تجاه هذا الوباء وسنجد أعمالًا كثيرة ستخرج للعلن قريبًا.

 

وأضاف أنه كتب شعر متفرق عن جائحة كورونا، لكن ليس ديوان شعري، وأنه الآن يعمل على كتابة رواية عن مدينة بيت لحم الفلسطينية.

 

جدير بالذكر أن مصطفى القرنة هو كاتب وشاعر أردني ورئيس اتحاد الكتاب الأردنيين السابق، من مواليد قرية زعترة في مدينة بيت لحم، وله عدة مؤلفات منها ديوان شعر "انتبه عند المرور"، ومجموعة قصصية بعنوان "دولاب الجان"، ورواية  "خيمة مشرعة للريح" ومسرحية "أم عنقود"، ورواية "الموت بطعم مالح"، وديوان شعر بعنوان "أنت قصيدتي"، ورواية " الشيطان يخرج من أزمير"، و"جني مدينة بابل".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان