رئيس التحرير: عادل صبري 09:14 مساءً | الجمعة 29 مايو 2020 م | 06 شوال 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد عرض لحظة إعدام عشماوي.. الجمهور: عاش خاين ومات جبان

بعد عرض لحظة إعدام عشماوي.. الجمهور: عاش خاين ومات جبان

ميديا

هكذا تفاعل الجمهور مع إعدام هشام عشماوي

فيديو

بعد عرض لحظة إعدام عشماوي.. الجمهور: عاش خاين ومات جبان

محمد الوكيل 23 مايو 2020 10:11

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مع عرض لحظة تنفيذ حكم الإعدام فى هشام عشماوي، ضمن أحداث الحلقة 29 من مسلسل الاختيار.

 

ودشَّن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "هشام عشماوي"، جاء ضمن قائمة التريندات الأكثر تداولاً في مصر.

 

وتداول عدد من رواد "تويتر" فيديو مسربًا للحظة إعدام هشام عشماوي، بخلاف الذي تم عرضه خلال أحداث مسلسل الاختيار، ولاقى الفيديو قبولاً واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ورأى عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن لحظة إعدام عشماوي أثلجت صدور العديد من أبناء الشعب المصري، لا سيّما أهالي شهداء القوات المسلحة، كما أكد آخرون أن هذا مصير كل من يرفع السلاح ضد مصر.

ورغم تنفيذ حكم إعدامه فى مارس الماضى، إلا أن هشام عشماوي، لا يزال يشغل أذهان الكثير من المصريين  الذين بحثوا عن اسمه على شبكة المعلومات الدولية الانترنت، خلال شهر رمضان المبارك ما تسبب فى تصدره قائمة الأكثر بحثا لمحرك جوجل تريند، ويرجع السبب فى ذلك إلى تجسيد شخصيته فى مسلسل الاختيار، وهوعمل درامي يعرض فيه رمضان الحالي ويروى قصة الشهيد أحمد صابر المنسي.

 

ويتناول المسلسل حياة أحمد صابر المنسى، قائد الكتيبة 103 صاعقة، الذى استشهد فى كمين "مربع البرث"، بمدينة رفح المصرية عام 2017، أثناء التصدى لهجوم إرهابى فى سيناء.

 

وجمع المسلسل بين نقيضين، الشهيد البطل أحمد صابر منسي، والخائن هشام عشماوي، ليكون سندًا قويًا للتفريق بين الحق والباطل، فكلاهما كانا في الجندية المصرية، ولكن "المنسي" اختار طريق الأبطال وخلد اسمه في التاريخ، وقدم حياته فداءً لوطنه، بينما تمرد "عشماوي" وخان وطنه ودينه، وتحول لإرهابي يقتل جنودًا وضباطًا كانوا زملاءه.

 

الشهيد البطل «المنسي» لقبه المصريين بالأسطورة لما عرف عنه من بطولات رواها عنه زملاؤه فى كل مكان خدم فيه فترك وراءه تراثا من السيرة العطرة والبطولات التى ستظل تتناقلها الأجيال.

 

وعمل عشماوي ضابطا في قوات الصاعقة المصرية وتم تقديمه لمحاكمة عسكرية في 2007، بسبب أفكاره المتطرفة وتحريض ضباط وجنود على العصيان، وتم فصله نهائيا من الجيش عام 2011.

واجتمع المنسى في إحدى فترات عمله مع هشام عشماوى فى كتيبه واحدة وجمعهما قسم واحد على حماية الارض وبذل الدم حفاظا عليها، إلا أن «عشماوي» خان القسم واستغل التدريبات التى تدرب داخل سلاح الصاعقه المصرية ومعرفته بأسرار زملائه وتمركزاتهم وتوزيعاتهم وانقض عليهم فى عملية إرهابية تلو الأخرى.

 

وفى مايو 2019، استعادت مصر هشام عشماوي، بعدما اعتقلته قوات "الجيش الوطني الليبي" في درنة، التى يقودها الجنرال خليفة حفتر في أكتوبر 2018.

وفي مارس الماضى أعلن المتحدث العسكري على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" إعدام عشماوي، وجاء الإعدام تنفيذا لحكمين نهائيين من محكمة الجنايات لإدانته في قضيتي "الفرافرة" و"أنصار بيت المقدس الثالثة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان