رئيس التحرير: عادل صبري 10:44 مساءً | الأحد 05 ديسمبر 2021 م | 29 ربيع الثاني 1443 هـ | الـقـاهـره °

ورقة التطبيع.. هل تمنح أمريكا الإمارات مقاتلات إف 35؟

ورقة التطبيع.. هل تمنح أمريكا الإمارات مقاتلات إف 35؟

العرب والعالم

مقاتلة إف 35 الأمريكية

وأسلحة نوعية..

ورقة التطبيع.. هل تمنح أمريكا الإمارات مقاتلات إف 35؟

أيمن الأمين 15 أغسطس 2020 12:30

باتت المقاتلات الأمريكية "إف 35" أحد أبرز المحطات داخل أسواق السلاح العالمية، وتعد تلك المقاتلات الأحدث من حيث التكنولوجيا الجوية داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

 

تلك المقاتلات أصبحت العنوان الأهم لدى الشارع العربي، تحديدا بعدما تردد عن إمكانية أبو ظبي شراء تلك المقاتلات، تحديدا بعد إعلانها التطبيع مع "إسرائيل".

 

وقال خبراء لرويترز: إن تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين دولة الاحتلال الإسرائيلي والإمارات قد يمهد الطريق أمام حصول هذه الأخيرة على المزيد من السلاح الأمريكي، ومن ذلك أسلحة نوعية أفضل من تلك التي تصدرها واشنطن لدول لم تدخل في سلام مع إسرائيل.

 

  

في السياق، قال ديفيد فريدمان سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل خلال مقابلة مع الإذاعة العامة الوطنية: "كلما أصبحت الإمارات صديقة لإسرائيل وأصبحت شريكة لإسرائيل وأصبحت حليفا إقليميا للولايات المتحدة، أعتقد بوضوح أن هذا سيغير تقييم التهديد وقد يعمل في صالح دولة الإمارات" فيما يتعلق بمبيعات السلاح في المستقبل.

 

وأعلنت إسرائيل ودولة الإمارات يوم الخميس أنهما ستطبعان العلاقات الدبلوماسية وتقيمان علاقة جديدة واسعة بموجب اتفاق ساعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على التوسط فيه.

 

وبهذا الاتفاق تصبح دولة الإمارات ثالث دولة عربية فقط بعد مصر والأردن تبرم مثل هذا الاتفاق مع "إسرائيل" التي تحظى بوضع خاص للحصول على مبيعات الأسلحة الأمريكية.

 

 

وتضمن الولايات المتحدة حصول "إسرائيل" على أسلحة أمريكية متطورة بشكل أكبر مما تحصل عليه الدول العربية، مانحة إياها ما يوصف "بتفوق عسكري نوعي" على جيرانها.

 

ومن بين الأمثلة الطائرة إف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن التي تستخدمها إسرائيل في المعارك ولكن لا تستطيع دولة الإمارات العربية شراءها حاليا.

 

وقال ديفيد ماكوفسكي مدير مشروع العلاقات العربية الإسرائيلية في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى لرويترز إن هذا الاتفاق " مكسب للإمارات، التي ستكون مؤهلة دون شك للمبيعات العسكرية التي لم يكن بوسعها الحصول عليها بموجب قيود 'التفوق العسكري النوعي' بسبب الخوف من إمكانية استخدام تكنولوجيا معينة ضد إسرائيل".

 

ووافقت وزارة الخارجية الأمريكية في مايو أيار على بيع محتمل لما يصل إلى 4569 مركبة مدرعة مقاومة للألغام (إم.أر.إيه.بي) لدولة الإمارات بمبلغ 556 مليون دولار، رغم محاولة نواب أمريكيين كبح خطط إدارة ترامب لمبيعات السلاح للسعودية والإمارات بسبب سجلهما في حقوق الإنسان وقيادتهما لحرب اليمن.

 

والخميس، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توصل الإمارات و"إسرائيل" إلى اتفاق لتطبيع العلاقات واصفا إياه بـ "التاريخي".

 

وعقب إعلان ترامب الاتفاق، أكد رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن حكومته متمسكة بمخطط الضم، رغم أن بيانا مشتركا صدر عن الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات، أشار إلى أن تل أبيب "ستتوقف عن خطة ضم أراض فلسطينية".

 

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبو ظبي، تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين.

 

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي"، فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، "خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

اتفاق إبراهيم
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان