رئيس التحرير: عادل صبري 01:05 مساءً | الجمعة 05 مارس 2021 م | 21 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

لغز في إيطاليا.. كورونا يُصيب «توأمين متماثلين» بأعراض مختلفة

لغز في إيطاليا.. كورونا يُصيب «توأمين متماثلين» بأعراض مختلفة

منوعات

وحدة عناية مركزة لمرضى كورونا بمستشفى إيطالي

أحدهما بين الحياة والموت.. والآخر تعافى

لغز في إيطاليا.. كورونا يُصيب «توأمين متماثلين» بأعراض مختلفة

احمد عبد الحميد 27 يناير 2021 12:35

في إيطاليا، أُصيب توأمان متماثلان بفيروس كورونا في نفس الوقت، وكان على أحدهما أن يُقاتل للبقاء على قيد الحياة، بينما كان مسار المرض خفيفًا مع الآخر، ما الاسباب وراء ذلك؟.. هكذا استهلت مجلة دير شبيجل الالمانية تقريرًا حول تفاوت حدة مسار مرض كوفيد-19 لدى التوائم الذين لديهم جينات متماثلة.

 

 وأوضحت المجلة أنّ الاطباء لم  يتوصلوا حتى الآن إلى سبب تفاوت مسار مرض كوفيد 19 لدى توأمين متماثلين في إيطاليا، برغم إصابتهم في نفس الوقت، وعدم إصابة أحدهما مسبقًا بمرض مزمن من شأنه أن يصّعب العلاج.

 

وأظهر تقرير، نُشر عن شقيقين توأمين متماثلين من إيطاليا، أن العدوى يمكن أن تأخذ مسارات مختلفة جدًا حتى في الأشخاص المتطابقين في الجينات.

 

وكان التوأمان الإيطاليان قد أصيبا بأعراض حمى شديدة في نفس الوقت، مثل الانسداد في الأنف، والإرهاق الشديد وضيق التنفس والسعال جاف، وبعد عشرة أيام، توجها إلى المستشفى، وأكد الاختبار إصابتهما بالفيروس.

 

وبرغم أنّ التوأمين مثماثلان في الجينات لدرجة نادرة، ولا يعاني أي منهما من أمراض سابقة، ولا يدخنان، إلا ان مسار المرض أحدث فارقًا بينهما، لأنه بعد حجزهما في المستشفى، ظهرت الفروق الأولى بعد أيام قليلة، حيث كان مسار المرض لدى التوأم الأول المتزوج خفيفًا، بينما تدهورت حالة  شقيقه غير المتزوج، وتزايد عجز رئتيه عن التنفس.

 

وبعد سبعة أيام، غادر التوأم المتزوج المستشفى، بينما بقي في وحدة العناية المركزة التوأم الآخر، الذي أصيب بصدمة إنتانية من عدوى بكتيرية إضافية، وبرغم تناوله المضادات الحيوية والستيرويدات والأدوية التي من المفترض أن تُوسّع الأوعية الدموية، لم يستطع الأطباء إيقاف التنفس الاصطناعي وإعادة المريض إلى الجناح الطبيعي.

 

وفي إطار البحث عن أسباب هذه الظاهرة، رجحت دراسة حديثة احتمالية تباين جهاز المناعة لكل من التوأمين المتماثلين، فيما لفتت دراسة أخرى إلى احتمالية إصابة التوأم الذي تعافى سريعًا في الماضي بفيروس  مشابه لكورونا، وهذا قد يكون السبب في أن نظامه المناعي كان أكثر قدرة على درء المرض.


 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان