رئيس التحرير: عادل صبري 03:24 صباحاً | الاثنين 08 مارس 2021 م | 24 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

الصين تعود لمعسكرات الحجر مع تفشي متزايد لفيروس كورونا

الصين تعود لمعسكرات الحجر مع تفشي متزايد لفيروس كورونا

منوعات

مركز للحجر الصحي في الصين

الصين تعود لمعسكرات الحجر مع تفشي متزايد لفيروس كورونا

متابعات 21 يناير 2021 20:30

شرعت الصين في بناء سريع لمعسكر حجر صحي ضخم يمكنه أن يستوعب أكثر من 4000 شخص، وذلك في أعقاب زيادة الإصابة بكوفيد-19 خلال يناير الجاري، والتي تسببت في إعادة فرض العزل العام على عشرات الملايين من الأشخاص في البلاد.

 

وتكافح الصين أسوأ تفش لفيروس كورونا منذ شهور، وشهدت الأيام الأخيرة مئات الحالات المُبلغ عنها، وعشرات الملايين من الأشخاص الذين خضعوا للإغلاق في مقاطعاتها الشمالية.

 

وقالت صحيفة الإندبندنت البريطانية، اليوم الخميس، إن المعسكر يقع في ضواحي مدينة شيجياتشوانغ عاصمة مقاطعة خبي التي تحيط ببكين.

 

وكانت الزيادة المفاجئة في عدد الحالات قد أثارت قلق السلطات مع اقتراب العام القمري الجديد وهي مناسبة يسافر من أجلها مئات الملايين من الصينيين لزيارة عائلاتهم. وعلى الرغم من فرض قيود على السفر تتوقع شركة السكك الحديدية سفر 296 مليون راكب أثناء العطلات بالمقارنة مع 410 ملايين في 2019.

 

وسيضم معسكر الحجر الصحي حالات اتصال مؤكدة بمرض كوفيد-19 بينما تواصل السلطات برنامجها لتقديم فحوص للسكان.

مستشفيات سريعة

وأنهت الصين السبت الماضي بناء مستشفى من 1500 غرفة لمرضى كورونا في غضون 5 أيام، لمكافحة زيادة الإصابات. وأطلق الحزب الشيوعي برنامجا مشابها لبناء مستشفيات سريعا في بداية تفشي المرض العام الماضي، حيث جرى إنشاء مستشفيات عزل في مدينة ووهان، بؤرة الفيروس الذي تم اكتشافه بها لأول مرة أواخر 2019.

 

 وتمكنت الصين من السيطرة إلى حد بعيد بالتفشي المحلي للفيروس في الربيع الماضي، لكنها تتعامل حاليا مع تفش جديد في مقاطعة هوبي المجاورة لبكين، كما تم تعليق السفر من وإلى ثلاث مدن، بما فيها حاضرة المقاطعة مدينة شيجياتشوانغ ومدينتا شينغتاي ولانغفانغ الواقعتان إلى الجنوب من العاصمة.

احتواء الفيروس

وفي محاولة لاحتواء تفشي المرض، فرض الحجر العام على مدينة شيجياتشوانغ في الثامن من يناير الجاري ومنذ ذلك الحين مُنع سكانها البالغ عددهم 11 مليون نسمة من مغادرة المدينة. وذكرت وسائل الإعلام الحكومية الصينية الأسبوع الماضي أنه تم نقل أكثر من 20 ألف مواطن من 12 قرية في المنطقة إلى مواقع الحجر الصحي الأخرى كإجراء وقائي.

 

وأبلغت الصين عن 144 حالة مؤكدة جديدة و113 إصابة بدون أعراض أمس الأربعاء، كما تنتشر الحالات في ست مقاطعات على الأقل. وبلغ إجمالي الإصابات المؤكدة بمرض كوفيد-19 في البر الرئيسي الصيني 88701 إصابة، بينما ظل إجمالي الوفيات دون تغيير عند 4635. ووفقاً لجامعة جونز هوبكنز الأمريكية، فقد كان ذلك بفضل الإجراءات الصارمة التي أبقت الفيروس تحت السيطرة إلى حد كبير.

 

يأتي ذلك فيما سمحت الصين الأسبوع الماضي لخبراء من منظمة الصحة العالمية بزيارة مدينة ووهان، حيث رصد فيروس كورونا أول مرة أواخر العام 2019.

 

ووفق المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، فإن العلماء، وهم من عدة دول، سيركزون خلال زيارتهم على كيفية انتقال فيروس كورونا إلى البشر، علما أن الدراسات ستبدأ في ووهان لتحديد المصدر المحتمل للتفشي في الحالات الأولى.

 

وظلّ أصل الفيروس حتى الآن مصدرا للتكهنات بشكل كبير، وتتركز معظمها حول احتمال أن تكون الخفاشيش قد حملت الفيروس ونقلته إلى البشر من خلال الغذاء أو الدواء في الأسواق الشعبية الصينية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان