رئيس التحرير: عادل صبري 06:52 صباحاً | الجمعة 05 مارس 2021 م | 21 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

9 خرافات حول الأمراض النفسية

9 خرافات حول الأمراض النفسية

منوعات

الأمراض النفسية

9 خرافات حول الأمراض النفسية

رفيدة الصفتي 16 يناير 2021 21:41

الخرافات حول المرض النفسي ليست ضارة فحسب؛ بل يمكن أن تؤثر بشكل مباشر وسلبي على من يعانون منه. ولكن معرفة الحقيقة يمكن أن تكون عاملًا للتغيير، فبمجرد تسليح نفسك بالحقائق، ستكون قادرا على التعاطف وتفهم الآخرين.

 

لذلك، نقدم لك 9 أساطير وخرافات حول الأمراض النفسية والعقلية، بحسب مجلة سيكولوجي توداي:

 

1.الأشخاص المصابون بالأمراض العقلية والنفسية أكثر خطورة

المرضى المصابون بمرض عقلي أو نفسي ليسوا أكثر خطورة من عامة الناس، بل هذه أسطورة مفادها أن الأشخاص المصابين بأمراض عقلية خطرون. بل الحقيقة الواقعية هي أن أولئك الذين يعانون من مرض عقلي حاد هم أكثر عرضة لأن يكونوا ضحايا للعنف، بدلاً من يكونوا مرتكبي العنف.

 

2.الأشخاص المصابون بمرض عقلي ضعفاء

المرض النفسي أو العقلي ليس مؤشرًا على الضعف، لأنه ينتج عن عوامل متعددة مثل الجينات، وظروف النشأة، والحالات الطبية، والشخصية، وأمراض الدماغ العضوية، والحالة الاجتماعية والاقتصادية، وكلها عوامل خارجة إلى حد كبير عن سيطرة الشخص.
إضافة إلى ذلك، يظهر العديد من الأشخاص الذين يعانون من الأمراض العقلية أو النفسية شجاعة غير عادية، وهم يتعاملون مع معاناتهم.

 

3.الأشخاص المصابون بمرض عقلي يمثلون على الآخرين

المرض العقلي ظاهرة بيولوجية بالإضافة إلى كونه ظاهرة نفسية؛ حيث يمكن أن يساهم تاريخ عائلتك (الوراثة الجينية) والبيئة، وكيمياء الدماغ، وتاريخ الأحداث الصادمة في الإصابة بالأمراض العقلية.

لا أحد يختار أن يكون مريضاً نفسيا؛ ولكن يمكن أن تؤدي خياراتنا إلى تفاقم المرض العقلي أو تخفيفه. ويعتبر المرض العقلي أو النفسي صراعًا صعبًا، ولا يفضل الكثيرون التعامل معه إذا كان لديهم حرية الاختيار.

 

4.يحتاج الأشخاص المصابون بمرض عقلي إلى الاهتمام فقط

هناك قدر كبير من الوصم المرتبط بالمرض العقلي أو المرض النفسي، فثقافتنا ليست منفتحة أو تقبل أولئك الذين يعانون من الاكتئاب والقلق والاضطرابات النفسية الأخرى. وعادةً ما يكون معظم الاهتمام الذي يوجه إلى شخص مصاب بمرض عقلي قائم على الوصم والعار.

وبسبب وصمة العار، فإن الكثيرين ممن يعانون من مرض عقلي أو نفسي معزولون ومدفوعون إلى هامش المجتمع، رغم أنهم لم يختاروا أن يكونوا مرضى لجذب الانتباه، بل على العكس تمامًا؛ يساهم المرض العقلي في زيادة اختفاء الشخص المريض.

 

5.يمكن علاج المرض العقلي مثل الحالات الطبية

يختلف المرض العقلي أو النفسي عن المرض الجسدي من حيث الأسباب والتي تنشأ في بسبب الحالة الاجتماعية والاقتصادية للشخص وعلم الأحياء وعلم النفس، وبالتالي لا تعمل طريقة علاج الحالات الطبية وشفاء الجسم بالطريقة نفسها التي تعمل بها في معالجة المشكلات النفسية.

يتم علاج المرض النفسي أو العقلي عادةً عن طريق الاستشارة ومجموعات الدعم والرعاية النفسية والأدوية النفسية، ومن بين تدخلات أخرى، وبالتالي هي عملية يمكن أن تستغرق عدة أشهر أو سنوات أو مدى الحياة. ومع ذلك، فالصحة العقلية والصحة البدنية مرتبطان ارتباطًا وثيقًا ويمكن أن يؤثر كل منهما على الآخر.

 

6.المريض النفسي يحتاج العلاج فقط

على الرغم من أن الأدوية النفسية أثبتت أنها مفيدة سريريًا لبعض المرضى المصابين بأمراض عقلية، إلا أنها ليست الحل سحري، بل تتحقق أفضل النتائج عندما يأخذ المرضى الدواء مع العلاج النفسي.

الدواء مفيد، ولكن يجب على المريض أيضًا إجراء تغييرات في طريقة تفكيره وتصرفه وعلاقته بالآخرين، كما يجب عليه أيضًا تناول الأدوية تحت إشراف طبيب نفسي.

 

7. تجاهل المرض

المرض العقلي أو النفسي لا يزول عندما يتم تجاهله، بل في الواقع يمكن أن يتفاقم، لأن التجاهل لا يساعد في حل المشكلة.

على الرغم من أن معالجة المرض النفسي تعتبر أمر غير مريح، إلا أنها مهمة للغاية ويمكن أن تؤدي إلى نتائج إيجابية.

 

8.لا يعاني الأطفال من مرض عقلي

يمكن أن يعاني الأطفال من مجموعة من الأمراض العقلية، وقد يتردد أخصائيو الصحة النفسية في تشخيص الأطفال وعلاجهم لأنه قد يؤثر على نموهم في بعض الأحيان.

من المشجع أن يتم إجراء المزيد والمزيد من الأبحاث حول الأمراض العقلية والنفسية عند الأطفال، جنبًا إلى جنب مع نماذج العلاج التي يمكن أن تساعد الأطفال في معالجة الصدمات والأمراض العقلية.

 

9. من المستحيل التعافي من المرض العقلي

ركز قدر كبير من الأبحاث العلمية على فعالية العلاج النفسي وعلاج أمراض الصحة العقلية، وأظهرت مرارًا وتكرارًا أنه يمكن للناس التعافي من هذه الأمراض والسيطرة عليها.

ولكن في بعض الحالات يكون المرض العقلي صراعًا مدى الحياة، ولكن يمكن إدارته حتى يتمكن الشخص من العمل والاستمتاع بحياته، ويساعد العلاج الكثيرين في الوصول إلى حلول مرضية.

 

في النهاية، تذكر أن الانتقال من الأساطير والخرفات إلى الحقيقة عندما تواجه مرضًا عقليًا أو عندما يعاني شخص تعرفه من مرض نفسي، وزيادة المعرفة بهذه الأمراض يزيد من تعاطفك مع المرضى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان