رئيس التحرير: عادل صبري 04:15 صباحاً | الجمعة 23 أكتوبر 2020 م | 06 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

لا تتخل عن زواجك.. 7 مشاكل تقدر تحلها

لا تتخل عن زواجك.. 7 مشاكل تقدر تحلها

منوعات

المشاكل الزوجية

لا تتخل عن زواجك.. 7 مشاكل تقدر تحلها

رفيدة الصفتي 14 أكتوبر 2020 11:16

هل تواجه تحديات في زواجك؟ وهل تفكر في التخلي عن شريك حياتك؟ أم أنك ترى إنجاب الأطفال سببا للضغوط؟ وماذا عن المشاكل المالية؟ نعم هناك مشاكل شائعة في الزواج، ولكنه بصورة عامة مثير وبه نماذج سعيدة جدا وملهمة للآخرين.

 

وعلى الرغم من أن الزواج مليء بالتحديات، كما أن الحفاظ على العلاقة الزوجية على المدى الطويل ليس مهمة سهلة، فالمشاكل من المتوقع ظهورها في أي وقت، بغض النظر عن عمر الزواج؛ إذا مر عليه عام فقط أو عشرات الأعوام. ولكن بإمكانك الاختيار بين التغلب على المشاكل وتقوية العلاقة الزوجية أو التخلي عن شريك حياتك تماما.

 

حل المشكلات الزوجية بطريقة صحية ليس بالأمر السهل أبدًا، بل يتطلب العمل والتفاني والتركيز من كلا الشريكين. وليس صحيحا إذا كان لديك مشكلة في زواجك أن تتجه إلى الطلاق، فهناك العديد من المشاكل الشائعة التي يمكن للأزواج التغلب عليها كل يوم.

نقدم لك 7 مشاكل زوجية تستطيع حلها وإنقاذ زواجك من الفشل، وذلك بحسب موقع " familytoday":

 

المشاكل المالية

 

الإجهاد المالي هو أحد أكثر مشاكل الزواج شيوعًا في العصر الحديث، وخلال الأوقات الاقتصادية والأزمات الصعبة بشكل خاص، يمكن أن ينتقل الضغط المالي إلى العلاقة الزوجية.

 

وقد يشعر أحد الزوجين بالضيق والتوتر طوال الوقت لأنه يفكر في المال وكيفية تخطي الأزمة المالية، لذلك يجب على الأزواج الجلوس معا والتخطيط للميزانية المنزل وأبواب الإنفاق، ​​ومناقشة الأهداف المستقبلية بصراحة.


سيكون ضروريا على الزوجين تقديم التنازلات لبعض الوقت، ولكن مع فكرة تدوين الميزانية وتفنيد بنودها أولا بأول، لن تكون هناك مفاجآت إضافية بعد ذلك.

 

جدول المواعيد المزدحم

 

الجداول المزدحمة تخلق المشاكل في العلاقة الزوجية، لأن المترتب على ذلك؛ أن يصبح الأزواج أكثر توترًا يومًا بعد يوم إذا كانوا مشغولين دائمًا، ما يجعلهم أقل ارتباطًا ببعضهم البعض.


ويترتب على ذلك أيضا أن يقل التواصل والعمل المشترك بينهم، لأنهم لا يقومون بالتعبير عن احتياجاتهم في كثير من الأحيان، ولا يجدون الوقت لذلك.


يستطيع الأزواج تقليل ضغوط الزواج الناتجة عن جدول الأعمال المزدحم من خلال القيام بواجبات أقل، وتخصيص وقت حدد كل أسبوع لقضاء الوقت مع بعضهما البعض، وتحديد المسؤوليات المنزلية بوضوح شديد في بداية كل أسبوع.

 

الحياة الجنسية الرديئة

 

مع مرور السنين على الزواج، يصبح من السهل على الأزواج الشعور باللامبالاة بشأن العلاقة الحميمة؛ فلا يبذل أحدهما أو كلاهما جهدًا لإنهاء نوبات الجفاف الجنسية، والتي يمكن أن تخلق شعورًا بالرفض أو الانفصال عن الشريك الآخر.


ويوصي كبار المختصين بمناقشة المشكلات بصراحة، وإظهار المودة والحب في غرفة النوم وخارجها في نفس الوقت. قد يصبح الأمر محرجًا في البداية، ولكن مع بذل الجهد سوف يتلاشى هذا الحرج.

 

نهاية مرحلة شهر العسل

 

يتزوج معظم الناس بفكرة أن العلاقة الزوجية ستكون كلها ألوان أقواس قزح وفراشات، ولكن عندما لا يجدون نهاية "الحكاية الخرافية" كما هو مخطط لها، فإنهم يميلون إلى الإنغلاق عن الطرف الآخر. في حين أن العلاقة يمكن أن تكون سحرية، ولكن من غير الواقعي الاعتقاد بأن المشاكل لن تكون موجودة أبدا.

 

يستلهم الكثير من الناس فكرة الزواج المثالي من الأفلام والمسلسلات أو التلفزيون، لكن هؤلاء يضعون توقعات غير واقعية على هذا الزواج، وبالتالي لن ترقى العلاقة الزوجية أبدًا إلى المستوى الذي وضعوه في رؤوسهم، ما يؤدي إلى الفشل.

 

عدم التقدير

 

قبل الزواج وفي مرحلة الخطوبة، يبذل الزوجان قصارى جهدهما ليُظهر كل طرف للآخر مدى اهتمامه وتقديره بشريك الحياة المنتظر. ومع تقدمنا ​​في العمر نصبح أكثر راحة في العلاقة، وبالتالي يبدأ التقدير والاهتمام في التلاشي.


فبدلاً من أن تقول لشريك الحياة "شكرًا على تنظيف المطبخ"، قد تقول مستنكرا: "تنظيف المطبخ هو كل ما قمت به اليوم؟!"، وهذا يسبب رفض كبير في العلاقة ومشاكل مترتبة على هذا الرفض.


لذلك، بدلاً من النظر إلى كل الأشياء التي لم يفعلها شريك الحياة، يجب أن يركز الزوجان على كل الأعمال الشاقة المبذولة، كما يجب أن يتعلم كل زوجين إظهار الامتنان يوميًا لبعضهما البعض، حتى لو كان التعبير عن ذلك بقول "شكرًا لك".

 

مشاكل مع الأطفال

 

يضيف إنجاب الأطفال مجموعة كاملة من المشاكل والضغوط الجديدة على الزواج، وعلى الرغم من أن الأطفال يمثلون إضافات رائعة للعائلة، إلا أن رعاية الأطفال تتطلب مزيدًا من المسؤولية وتغيير الأدوار وضغوطًا إضافية، كما أنه يقلل من الوقت الذي يمكن أن يقضيه الزوجين معًا.


إذا كان للزوجين أيضًا آراء مختلفة حول أساليب تربية الطفل، فإن ذلك يؤدي إلى مزيد من المشكلات. ورغم أن أقوى الروابط والعلاقات القوية قد تواجه مشكلة بعد إنجاب الأطفال، إلا أن العلاج يعتبر أداة رائعة للتغلب على المشاكل، وهو التواصل الفعال والشفافية في الحديث، ووضع الزواج كأولوية قصوى في حياتهم، وألا يتجاهلوا احتياجاتهم أبدًا.

 

الشعور بالملل

 

قد يصبح الزواج باهتا بعد انتهاء فترة شهر العسل، وهذه عادة تعتبر علامة على أن الزوجين يعتبرون الزواج أمرًا مفروغًا منه، أو يشعرون براحة كبيرة في روتينهم، فلا أحد يريد أن يخصص الوقت اللازم لشريك الحياة ليبدو الزواج مثيرًا.


وللخروج من هذا النوع من الروتين، يمكن للأزواج تغيير روتين حياتهم بالليالي المرحة، والهدايا أو غير ذلك من الأنشطة والأفكار المثيرة.

 

من الوارد والمتوقع أن يتعرض أي زواج للمشاكل، ولكن من السهل التغلب عليها بقليل من العمل والتفاني والحب، ويجب على الأزواج أن يقرروا أن زواجهم يستحق القتال من أجله إذا كانوا يريدون البقاء على قيد الحياة.


سيرى الزوجين أن العمل الذي يقومون به من أجل حل المشاكل، سيحدث تحولات في ديناميكية العلاقة، وهو ما يؤدي إلى نتائج إيجابية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان