رئيس التحرير: عادل صبري 04:11 مساءً | الجمعة 30 أكتوبر 2020 م | 13 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| شركات الطيران تفقد 66 % من الركاب و75% من الإيرادات

فيديو| شركات الطيران تفقد 66 % من الركاب و75% من الإيرادات

منوعات

كورونا ضرب حركة الطيران في مقتل

بسبب كورونا

فيديو| شركات الطيران تفقد 66 % من الركاب و75% من الإيرادات

متابعات 01 أكتوبر 2020 18:58

رسم أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا" صورة كئيبة لحركة النقل الجوي خلال العام الحالي، وذلك بسبب تفشّي فيروس كورونا، وما تبعه من إجراءات احترازية شملت وقف الطيران وحركة السفر في معظم أرجاء العالم، وهو ما كبَّد شركات الطيران خسائر غير مسبوقة، دفعت الكثير منها لإعلان إفلاسه، أو طلب دعم حكومي للنجاة.

 

وأعلن خفض الاتحاد توقعاته لحركة المسافرين جوًا للعام 2020، وذلك انعكاسًا للمستويات الضعيفة المسجلة مع انتهاء موسم الصيف في النصف الشمالي للكرة الأرضية، معلنًا انخفاض معدلات المسافرين بنسبة 66% بالمقارنة مع 2019 بعد أن كانت التوقعات تشير إلى انخفاض بمقدار 63% فقط.

وأشار الاتحاد إلى أنَّ الطلب على السفر الجوي خلال شهر أغسطس واصل انخفاضه بشكل كبير بالمقارنة مع المستويات الطبيعية، مع انخفاض في إيرادات المسافرين لكل كيلومتر إلى 75.3% بالمقارنة مع أغسطس 2019، إلا أن تلك المعدلات تشكل تحسنًا طفيفًا عن الانكماش السنوي المسجل في يوليو والبالغ 79.5%.

 

ولفت "إياتا" إلى أن الأسواق المحلية استمرت في التفوق على الأسواق الدولية من حيث الانتعاش، رغم أن معظمها ظل منخفضًا بشكل كبير بالمقارنة مع العام الماضي.

 

وتراجعت السعة خلال شهر أغسطس (المقاسة بعدد المقاعد بالنسبة للكيلومتر الواحد) بنسبة 63.8٪ مقارنة بالعام الماضي، وانخفض عامل الحمولة بمقدار 27.2 نقطة إلى أدنى مستوى له على الإطلاق في أغسطس بنسبة 58.5٪.

 

وأوضح الاتحاد أن التعافي البسيط في خدمات السفر الجوي، توقف بحلول منتصف أغسطس الماضي بسبب عودة القيود الحكومية في إطار جهودها للتصدي للانتشار الجديد لفيروس كورونا في عدد من الأسواق الرئيسية.

 

وتظهر الحجوزات الآجلة للسفر الجوي في الربع الرابع أن الانتعاش منذ أدنى نقطة في أبريل سيستمر في الهبوط، رغم التوقعات السابقة والتي كانت تشير إلى أن الانخفاض في النمو على أساس سنوي سيكون عند مستويات 55٪ بحلول ديسمبر، فيما من المتوقع الآن حدوث تحسن أبطأ بكثير مع توقعات شهر ديسمبر بانخفاض 68٪ عن العام الماضي.

 

من جانبه، قال ألكساندر دو جونياك، المدير العام ورئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي: "كانت حركة المرور خلال شهر أغسطس كارثية مسجلة أسوأ موسم الصيف على الإطلاق، فكان الانتعاش في السفر الدولي شبه معدوم، وتراجعت الأسواق المحلية في أستراليا واليابان بسبب التفشي الجديد للفيروس والقيود المفروضة على السفر.

 

واوضح جونياك أنه قبل بضعة أشهر، اعتقد أن انخفاض الطلب للعام بأكمله بنسبة -63٪ مقارنة بعام 2019 سيكون سيئًا وذلك وفقًا للمعطيات أمامنا، إلا أنه وبعد أن شهدنا الأداء الأسوأ لموسم الصيف في التاريخ، قمنا بتعديل توقعاتنا نزولًا إلى 66٪".

 

وانخفض طلب المسافرين الدولي خلال شهر أغسطس إلى 88.3% بالمقارنة مع أغسطس 2019، مع تسجيل تحسن طفيف عن أرقام يوليو والتي كانت 91.8%، وانخفضت السعة إلى 79.5%، وعامل الحمولة بنسبة 37 نقطة مئوية لتسجل 48.7%.

 

وانخفضت حركة المرور لشركات طيران آسيا والمحيط الهادئ في أغسطس بنسبة 95.9٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وبالكاد تراجعت من 96.2٪ في يوليو، لتسجل أكبر انكماش بالمقارنة مع باقي المناطق. وانخفضت السعة بنسبة 90.4٪ وانخفض عامل الحمولة بنسبة 48.0 نقطة مئوية إلى 34.8٪.

 

كما انخفض طلب شركات الطيران الأوروبية في أغسطس بنسبة 79.9٪ مقارنة بالعام الماضي، مسجلًا تحسنًا من انخفاض بنسبة 87.0٪ في يوليو، وذلك بعد رفع قيود السفر في منطقة الشنجن، ومع ذلك، تشير أحدث بيانات الرحلات الجوية إلى أن هذا الاتجاه قد انعكس وسط العودة للإغلاق والحجر الصحي في بعض الأسواق.

 

وسجلت شركات الطيران في الشرق الأوسط انخفاضًا بنسبة 92.3٪ في الطلب لشهر أغسطس، مقارنة بانخفاض 93.3٪ في يوليو، وتدهورت السعة لتصل إلى 81.9٪، وانخفض عامل الحمولة بنسبة 47.1 نقطة مئوية إلى 35.3٪.

 

وتراجعت حركة مرور شركات الطيران في أمريكا الشمالية بنسبة 92.4٪ في أغسطس، ولم تتغير كثيرًا مقارنة بانخفاض 94.4٪ في يوليو، كما انخفضت السعة بنسبة 82.6٪، وانخفض عامل الحمولة بنسبة 49.9 نقطة مئوية إلى 38.5٪.

 

وشهدت شركات الطيران في أمريكا اللاتينية انخفاضًا في الطلب بنسبة 93.4٪ في أغسطس مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، مقابل انخفاض بنسبة 94.9٪ في يوليو، فيما انهارت السعة بنسبة 90.1٪ وانخفض عامل الحمولة بنسبة 27.8 نقطة مئوية إلى 56.1٪، وهو ثاني أعلى معدل بين المناطق.

 

وانخفضت حركة مرور الخطوط الجوية الأفريقية بنسبة 90.1٪ في أغسطس، مع تسجيل تحسن طفيف عن انخفاض بنسبة 94.6٪ في يوليو، كما تقلصت السعة بنسبة 78.4٪، وانخفض عامل الحمولة بنسبة 41.0 نقطة مئوية إلى 34.6٪، وهو الأدنى بين المناطق.

 

ولفت رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي إلى أن "الأموال التي كان يتم جنيها سابقًا خلال موسم الصيف المزدحم في نصف الكرة الشمالي لشركات الطيران في تساعد في توفير سيولة كافية للشركات خلال مواسم الخريف والشتاء التي يتراجع الطلب خلالها، إلا أن هذا العام، ستعاني شركات الطيران من شح الموارد المالية".

 

وحذر من "غياب تدابير الإغاثة الحكومية الإضافية وإعادة فتح الحدود، سيؤدي إلى إزالة مئات الآلاف من وظائف شركات الطيران، إلى جانب غيرها من عشرات الملايين من الوظائف التي تعتمد على قطاع النقل الجوي، مشددا على أن عدم إعادة فتح الحدود سيشكل خطر كبير على سبل عيش هؤلاء الناس.

 

ودعا جونياك إلى "اعتماد نظام موحد دوليًا حول إجراء اختبارات فيروس كورونا قبل المغادرة بما يمنح الدول الثقة لإعادة فتح حدودها، وإعادة الثقة الناس للسفر جوًا مرة أخرى".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان