رئيس التحرير: عادل صبري 06:31 مساءً | الاثنين 10 أغسطس 2020 م | 20 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

على خطى محمد مشالي.. «طبيب غلابة» آخر يظهر في الإسماعيلية

على خطى محمد مشالي.. «طبيب غلابة» آخر يظهر في الإسماعيلية

منوعات

على خطى محمد مشالي.. «طبيب غلابة» آخر يظهر في الإسماعيلية

على خطى محمد مشالي.. «طبيب غلابة» آخر يظهر في الإسماعيلية

محمد الوكيل 01 أغسطس 2020 17:38

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا لطبيب يدعى عصام فريد تادرس، واصفين إياه بأنه "طبيب غلابة جديدة"، في إشارة إلى الدكتور محمد مشالي، الذي وافته المنية يوم الثلاثاء الماضي.

 

وحسبما ذكرت صفحة "فبراير الاسود"، فإن الدكتور عصام فريد تادرس، من محافظة الإسماعيلية، مُتخصص في الأنف والأذن والحنجرة، مُتابعة: "أكثر من ٥٠ سنة من العطاء ولسة الكشف بتاعه بـ10جنيه، والإعادة بـ٣ جنيه، وللعساكر بجنيه واحد، ولغير القادرين مجانًا".

 

وأوضحت أنه يأتي يوميًا من الزقازيق في القطار ويكشف على الناس في القطار أحياًنا، مُستدركة: "غالبًا ما يعطي الدواء مجانًا، نموذج مشرف ومزيج من الرحمه والإنسانية، ده الوقت اللي لازم إن الناس العظيمة دي تأخد حقها، لازم الناس دي تتصدر المشهد وتكون هي القدوة الحقيقية لكل طفل وشاب".

وتوفي صباح الثلاثاء الماضي، الدكتور محمد مشالي، المعروف إعلاميًا باسم طبيب الغلابة بعد رحلة استمرت لأكثر من 58عامًا في علاج الفقراء في عيادته الخاصة التي ظل سعر الكشف فيها لا يزيد عن 10جنيهات لعامة الشعب وبدون مقابل للمرضى الفقراء غير المقتدرين بل وكان يشتري لهم الدواء أحيانًا.

والدكتور محمد عبد الغفار مشالي الذي توفي عن عمر يناهز 76 عامًا من مواليد محافظة البحيرة عام 1944 لأب يعمل مدرسا، وانتقل بعدها والده إلى محافظة الغربية وانتقل معه، واستقر مع أسرته هناك.

 

وكان طبيب الغلابة، قد استحوذ فى شهر رمضان المبارك على اهتمام الكثير من وسائل الإعلام المصرية والإقليمية، بعدما رفض ملايين "غيث" مقدم برنامج "قلبي اطمأن" وجميع مساعداته المغرية، ورفضه الانتقال من عيادته البسيطة التي يعالج فيه الغلابة إلى أخرى أوسع في مكان أرقى، واكتفى بقبول هدية "غيث" الرمزية المتمثلة في سماعة طبية شاكرًا له فضله ومبادرته الطيبة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان