رئيس التحرير: عادل صبري 12:15 مساءً | الثلاثاء 07 يوليو 2020 م | 16 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

106 سنوات.. مُسنة سعودية تقهر كورونا رغم السكر والضغط

106 سنوات.. مُسنة سعودية تقهر كورونا رغم السكر والضغط

منوعات

مُسنة سعودية تقهر فيروس كورونا رغم إصابتها بالسكر والضغط

106 سنوات.. مُسنة سعودية تقهر كورونا رغم السكر والضغط

محمد الوكيل 30 يونيو 2020 10:34

على عكس ما يُشاع بأن الأكثر تضررًا من فيروس كورونا المستجد، هم كبار السن، تعافت مُسنة سعودية، تبلغ من العمر 106 أعوام، من الفيروس المخيف بعد تأكيد إصابتها.

 

وتوجهت المُسنة "غيبة شامان الشمري"، من مدينة رفحاء السعودية، بعد تأكد إصابتها بفيروس كورونا، إلى مستشفى بمنطقة "عرعر"، وفي تصريحات لنجلها متعب الشمري، قال: "والدتي تم نقلها من رفحاء لمدينة عرعر، تحسباً لأي طارئ، خصوصاً وهي تعاني من مرض في صدرها، في حين لم يتم تشخيصها بمستشفى رفحاء بشكل دقيق، قبل أن يتم نقلها للبرج الشمالي الطبي بمدينة عرعر".

 

ونجحت المسنة برغم كبر سنها وقلة مناعتها من قهر الوباء المخيف، حيث كشف المستشار الإعلامي في صحة الحدود الشمالية بالسعودية، فهد طويرش العنزي، أن المسنة عانت من الفيروس مع إصابتها بالسكر والضغط وأدخلت إلى قسم العناية.

 

وذكر "العنزي"، أنه تمت متابعة حالة المُسنة الصحية بشكل مستمر وتقديم الرعاية الطبية اللازمة، وتماثلت بعدها للشفاء وغادرت المستشفى دون أن تخضع لجهاز التنفس الصناعي.

 

وأكد ارتفاع نسبة التعافي لمصابي فيروس كورونا في المنطقة، إذ بلغ إجمالي الحالات 407 والنشطة 43 في حين بلغت حالات التعافي 354 وتسجيل 10 حالات وفاة.

 

ومن ناحية أخرى، كشفت وزارة الصحة السعودية، أمس الاثنين، عن تسجيل 3943 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، في المملكة، ما يرفع إجمالي الإصابات إلى 186436.

وضاعفت وزارة الصحة السعودية خلال الأربعة أشهر الماضية، عدد الفحوصات لفيروس كورونا المستجد كوفيد 19 وذلك منذ بداية ظهور الفيروس في المملكة.

 

وكان عدد الفحوصات اليومية بمختلف القطاعات ما يقارب 1000 فحص يومياً، فيما وصل في الوقت الراهن إلى 45 ألف فحص يومياً.
 

وأجرت السعودية أكثر من مليون ونصف فحص مخبري لفيروس كورونا في السعودية، بالفحوص المتقدمة بتقنية البلمرة الجزيئية (PCR TEST) وذلك منذ بدء تسجيل أول إصابة وحتى الآن.كما دشنت المملكة مؤخراً عدداً من المختبرات والوحدات المتخصصة في أنحاء السعودية، والتي أسهمت في إحداث نقلة نوعية وتجويد الخدمة من خلال الحصول على نتائج الاختبارات في فترة قياسية، كما أسهمت في تعزيز الوقاية من فيروس كورونا.

 

ومع بدء إجراءات استئناف الحياة العادية في ظل التعايش مع فيروس كورونا، جددت وزارة الصحة السعودية الدعوة إلى الحرص على غسل اليدين بالماء والصابون، فهو أهم وسيلة للوقاية من الجائحة، مؤكدة أنه على كل شخص عند خروجه من المنزل لبس كمامة، سواء طبية أو قماشية أو وضع غطاء محكم على الأنف والفم، ويستثنى من ذلك من كان بمفرده في مكان مغلق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان