رئيس التحرير: عادل صبري 08:29 صباحاً | الاثنين 20 يناير 2020 م | 24 جمادى الأولى 1441 هـ | الـقـاهـره °

الاكتئاب مرض العصر ..هذه أعراضه ومخاطره

الاكتئاب مرض العصر ..هذه أعراضه ومخاطره

منوعات

اعراض الاكتئاب

الاكتئاب مرض العصر ..هذه أعراضه ومخاطره

أحلام حسنين 06 ديسمبر 2019 15:06

في الآونة الأخيرة انتشرت حالات الانتحار بين الشباب، حتى أنه في هذا الأسبوع وقعت نحو 4 حالات انتحار بطرق مختلفة، إلا أن الأسباب التي أدت إلى هذه النهاية المأساوية في الغالب واحدة، وهي "الاكتئاب" الذي بات يعتبره البعض "مرض العصر" الذي يصيب عدد كبير من الناس لاسيما بين الشباب.

 

ومع كثرة أعداد المنتحرين نتيجة تعرضهم للاكتئاب، إذ أن هناك حالة انتحار كل 40 ثانية، وفقا لإحصائية عالمية، فلابد من تسليط الضوء على هذا المرض النفسي، بحيث إذا كان البعض يمر ببعض هذه الأعراض لفترة تزيد على الأسبوعين، فعليه أن يذهب لطبيب متخصص في الحال، فهو كأي مرض لا يخجل صاحبه من تشخيصه وعلاجه. 

 

أحدث المنتحرون

 

ومن أحدث وفيات الشباب التي شهدتها 2019، انتحار نادر محمد، خريج كلية الهندسة جامعة حلوان، من أعلى برج القاهرة، في مشهد أفزع قلوب من شاهد فيديو انتحاره من على مسافة 187 متر.

 

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعض رسائل نُسبت إلى الطالب المنتحر، تبين منها أنه كان يعاني من الاكتئاب وحالة نفسية شديدة، جعلته يعزم على الانتحار.

 

وهناك من ألقى بنفسه في ترعة الإبراهيمية بأسيوط، وثالث ألقى بنفسه أمام القطار بمحطة أرض المعارض، ورابع ألقى بنفسه من فوق الدور العاشر بمنطقة حلوان.

 

ما هو الاكتئاب؟ 

 

من الصعب إيجاد تعريف عملي واضح للاكتئاب، ولكن الأكيد أنه مرض كأي مرض له أعراض تكشف عنه تؤثر على الحالة الجسدية والانفعالية والعقلية. 

 

وبحسب تعريف المكتبة القومية الأمريكية للطب (معاهد الصحة القومية)، فإن الاكتئاب هو مرض نفسي طبي يمكن علاجه، أي أنه له مجموعة من الأعراض والتي تحدث تغيرات في حياة المريض، ويجب أن تستمر لفترة لا تقل عن أسبوعين. 

 

وبوجه عام عرف بعض علماء النفس الاكتئاب بأنه هو اضطراب نفسي يشعر فيه المريض بالحزن الشديد، ونجده عازف تماما عن الأشياء المبهجة أو حتى الأشياء التقليدية، حيث نجده لا يرغب في الذهاب إلي العمل أو قراءة الصحف أو مقابلة الأصدقاء.

 

وبحسب الموقع الإلكتروني لمستشفى الأمل للطب النفسي وعلاج الإدمان، فإنه يمكن علاج مرض الاكتئاب، حيث يمكن ترويض المرض باستخدام بعض مضادات الاكتئاب، أو جلسات العلاج النفسي، أو تغيير أسلوب الحياة، أو باستخدام كل هذه الأشياء معا.

أعراض الاكتئاب 

الاكتئاب يُعرف بأنه الاضطراب الكتئابي الحاد، أو الاكتئاب السريري، وهو مرض يصيب النفس والجسم، ويؤثر على طريقة التفكير والسلوك والتصرف، ويؤدي إلى العديد من المشاكل الانفاعالية والجسمانية. 

 

وعادة لا يستطيع الأشخاص المصابون بالاكتئاب الاستمرار بممارسة حياتهم اليومية، إذ أن الاكتئاب يسبب شعورا بانعدام أية رغبة في الحياة، وهو له عدة أعراض تدل عليه، وهي كما ذكرها موقع "ويب طب": 

 

-فقدان الرغبة في ممارسة الفعاليات اليومية الاعتيادية.

-الإحساس بالعصبية والكآبة.

-الإحساس بانعدام الأمل.

-نوبات من البكاء بدون أي سبب ظاهر.

-اضطرابات في النوم.

-صعوبات في التركيز.

-صعوبات في اتخاذ القرارات.

-زيادة أو نقصان الوزن بدون قصد.

-عصبية.

-قلق وضجر.

-حساسية مفرطة.

-إحساس بالتعب أو الوهن.

-إحساس بقلة القيمة.

-فقدان الرغبة في ممارسة الجنس.

-أفكار انتحارية أو محاولات للانتحار.

-مشاكل جسدية بدون تفسير، مثل أوجاع الظهر أو الرأس.

 

ويذكر موقع "ويب طيب" أن أعراض الاكتئاب مختلفة ومتنوعة لأن الاكتئاب يظهر بأشكال مختلفة عند مختلف الأشخاص، فإن أعراض الاكتئاب التي تظهر لدى شخص عمره 25 سنة مصاب بمرض الاكتئاب تختلف عن تلك التي تظهر عند شخص عمره 70 سنة.

 

وقد تظهر لدى بعض المصابين بمرض الاكتئاب أعراض حادة جدا إلى درجة واضحة تشير بأن شيئا ما ليس على ما يرام.

 

وقد يشعر آخرون بأنهم "مساكين" بشكل عام، أو بأنهم "ليسوا سعداء"، دون أن يعلموا سببا لذلك.

 

أسباب الاكتئاب

ليس معروفا، حتى الآن، السبب الدقيق الذي يؤدي إلى ظهور الاكتئاب، ولكن الاعتقاد السائد، كما الحال بالنسبة إلى أمراض نفسية أخرى، هو أن العديد من العوامل البيوكيميائية (البيولوجية – الكيميائية)، الوراثية والبيئية يمكن أن تكون المسبّب لمرض الاكتئاب.

 

وتؤكد الأبحاث التي استخدمت التصوير بتقنيات حديثة ومتطورة حصول تغيرات فيزيائية (مادية) في أدمغة الأشخاص المصابين بمرض الاكتئاب،  وليس معروفا بالضبط، حتى الآن، ماهية هذه التغيرات ودرجة أهميتها، لكن استيضاح هذا الأمر من شأنه أن يساعد، في نهاية المطاف، على تعريف مسببّات الاكتئاب وتحديدها.

 

ومن المحتمل إن المواد الكيميائية الموجودة في دماغ الإنسان بشكل طبيعي، وتدعى "ناقلات عصبية" (Neurotransmitter) ولها علاقة بالمزاج، تلعب دورا بالتسبب بمرض الاكتئاب. كما إن خللا في التوازن الهرموني في الجسم من شأنه أيضا أن يكون سببا في ظهور الاكتئاب.

 

وتشير بعض الأبحاث إلى إن ظهور الاكتئاب هو أكثر انتشارا لدى الأشخاص الذين لديهم أقرباء بيولوجيون مصابون بمرض الاكتئاب،  ولا يزال الباحثون يحاولون الكشف عن الجينات ذات العلاقة بالتسبب بمرض الاكتئاب.

 

وتعد البيئة، أحد مسببات ظهور الاكتئاب، والعوامل البيئيّة هي أوضاع وظروف في الحياة من الصعب مواجهتها والتعايش معها، مثل فقدان شخص عزيز، مشاكل اقتصادية والتوتّر الحاد.

 

مضاعفات الاكتئاب

 

الاكتئاب مرض ليس هين ولا يمكن الاستخفاف به، إذ أنه قد يشكل عبأ ثقيلا على الأفراد والعائلات، وإن لم تتم معالجته قد يتفاقم ويتدهور بشكل كبير يصل إلى الانتحار، فضلا عن مشاكل صحية وسلوكة واقتصادية وغير ذلك من تأثيرات خطيرة على مختلف مجالات الحياة.

 

ورصد موقع "ويب طب" عدة مخاضر الاكتئاب، من أهمها :

 

-الانتحار

-إدمان الكحول

-إدمان مخدرة

-القلق

-أمراض قلب وأمراض أخرى

-مشاكل في العمل أو في التعليم

-مواجهات داخل العائلة

-صعوبات في العلاقة الزوجية

-عزلة اجتماعية

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان