رئيس التحرير: عادل صبري 04:16 مساءً | الخميس 13 أغسطس 2020 م | 23 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

"خطوبة خلف القضبان" تجمع "أسامة وصفاء"

على نمط "الحب في زمن الكوليرا"..

"خطوبة خلف القضبان" تجمع "أسامة وصفاء"

مصر العربية - متابعات 14 نوفمبر 2013 15:59

لم تمنعهم ظروف اعتقاله على خلفية رفضه "الانقلاب العسكري" من إعلان الارتباط بمن اختارها قلبه لتشاركه حياته القادمة التي يجهل كل منهما معالمها وما يمكن أن يصيبه من أحكام لم يعبأوا بها، آملين أن تكون المحنة التي جمعتهم هي سبب نجاح حياتهم الزوجية في المستقبل.

 

فعبر حسابها علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" كتبت الصحفية صفاء صلاح الدين: "لأننا من أهل الاستثناء لا تليق بنا النهايات التقليدية إليه، لقد اتخطبت للبطل اسامة المهدي وأدعو له يخرج من المعتقل بالسلامة" ليكون هذا نص إعلان الخطوبة التي سطرتها غير مكترثة بالتعليقات التي يمكن أن تصفهما بالجنون او اعادة تمثيل فيلم "حب في الزنزانة".

 

 وأسامة المهدي هو صاحب الفيديو الشهير الذي يظهر شابا يرتدي التيشيرت الأحمر الذي صعد فوق مدرعة الشرطة في يوم 25 يناير أمام المتحف المصري في ميدان التحرير ليغلق المياه التي كانت ترشها الشرطة علي المتظاهرين السلميين ضد الرئيس المخلوع حسني مبارك وأسقطه ضابط أمن الدولة من فوق المدرعة.

 

وشارك المهدي في اعتصام رابعة العدوية وأصيب برصاصة اخترقت قدمه في مذبحة الحرس الجمهوري، كما شارك في جميع الفعاليات الثورية ضد المجلس العسكري في مارس وإبريل ومحمد محمود ومجلس الوزراء والعباسية.

 

وخرجت مباركات الأصدقاء لكل من الخطيبين مختلطة بالمزحة أحيانا والحزن أحيانا أخرى والتمنيات بخروج الخطيب من المعتقل ليتوجا قصة حبهما بالزواج.

 

فكتبت أروى عثمان إحدى صديقات العروس، قائلة: "الحب في زمن الكوليرا قصدي في زمن المخفي".

 

وقالت مروة جمال، عبر حسابها علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "كما يتمعنون في ظلمهم سنبتكر في أساليب الفرح؛ سأصطحب أغلى صديقاتي صفاء صلاح الدين إلى معتقل عريسها اسامة المهدي بالزغاريد والورود والطرومبيطة، ستخبره أصوات احتفالاتنا بالخارج كيف يرسم هو ورفاقه فرحتنا في وطن لم تعد فيه فرحة إلا بأحراره.

 

وأضافت: "يوما ما سأجلس مع صغارهما أقص لهم كيف كانت أمهم تسرب الخطابات الرومانسية لأبيهم المعتقل بأفكار مبتكرة لا يرتقي لها عقل السجان، وكيف كان أبوهم يدفع "50 جنيه" كي يدخل له العسكري أدوات تهذيب لحيته قبل زيارة محبوبته، وكيف خطى ليشتري "دبلتها" قبل اعتقاله بساعات وكأن قلبه المحب يسمع ويرى".

 

وتابعت مروة جمال بأسلوب كوميدي: "وكيف اختارت أن تكتب له على خاتم الزواج "رزقت حبي" .... سأقص وأقص وأقص أشياء ذكرتها وأخرى منعتها صونا لمقص الرقيب".

 

وكتب إسلام محمد لصديقه "المهدي: "أقسم بالله هيجلهم شلل.. ومفيش خوف على جيل "بيحبط الإحباط".. أحسن جيل في تاريخ البلد دي... ألف مليون مبروك وفك الله أسرك وجميع المعتقلين قريبًا إن شاء الله".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان