رئيس التحرير: عادل صبري 03:53 صباحاً | الخميس 21 أكتوبر 2021 م | 14 ربيع الأول 1443 هـ | الـقـاهـره °

بعد أسبوعين من إعلان التطبيع.. الإمارات تلغي قانون مقاطعة «إسرائيل» (فيديو)

بعد أسبوعين من إعلان التطبيع.. الإمارات تلغي قانون مقاطعة «إسرائيل» (فيديو)

العرب والعالم

تطبيع الإمارات مع الاحتلال الإسرائيلي

بعد أسبوعين من إعلان التطبيع.. الإمارات تلغي قانون مقاطعة «إسرائيل» (فيديو)

أيمن الأمين 29 أغسطس 2020 16:02

لتوسيع التعاون بين تل أبيب وأبو ظبي، ألغت الأخيرة قانون مقاطعة دولة الاحتلال الإسرائيلي، لتعلن معه المزيد من التطبيع مع الكيان الصهيوني.

 

وأصدر رئيس دولة الإمارات، خليفة بن زايد آل نهيان، اليوم السبت، مرسوماً يقضي بإلغاء قانون مقاطعة دولة الاحتلال "الإسرائيلي".

 

ووفق ما أوردت "وكالة أنباء الإمارات" (وام)، فإن المرسوم أصدره آل نهيان "بقانون اتحادي رقم /4/ لعام 2020"، يتعلق "بإلغاء القانون الاتحادي رقم /15/ لسنة 1972 في شأن مقاطعة إسرائيل والعقوبات المترتبة عليه، وذلك في أعقاب الإعلان عن معاهدة السلام مع إسرائيل".

 

وأضافت وام: "يأتي المرسوم بالقانون الجديد ضمن جهود دولة الإمارات لتوسيع التعاون الدبلوماسي والتجاري مع إسرائيل، ومن خلال وضع خريطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك، وصولاً إلى علاقات ثنائية من خلال تحفيز النمو الاقتصادي، وتعزيز الابتكار التكنولوجي".

 

 

ويمكن في أعقاب إلغاء قانون مقاطعة "إسرائيل" للأفراد والشركات في الدولة "عقد اتفاقيات مع هيئات أو أفراد مقيمين في إسرائيل، أو منتمين إليها بجنسيتهم، أو يعملون لحسابها أو لمصلحتها أينما كانوا، وذلك على الصعيد التجاري، أو العمليات المالية، أو أي تعامل آخر أياً كانت طبيعته"، وفقاً للمصدر.

 

وزادت "وام": "كما سيتم السماح بدخول أو تبادل أو حيازة البضائع والسلع والمنتجات الإسرائيلية بكافة أنواعها في الدولة والاتجار بها".

 

وفي 13 أغسطس الجاري، أعلنت "إسرائيل" والإمارات التوصل إلى اتفاق للتطبيع الكامل بينهما برعاية أمريكية، وهو الإعلان الذي لحقته خطوات متسارعة لتوقيع اتفاقات تعاون بين الجانبين في أكثر من مجال.

 

 

وقوبل الاتفاق الأخير برفض شعبي كبير، خاصة من جهة الفلسطينيين، الذين اعتبروه طعنة في ظهر الأمة، ومساعدة لدولة الاحتلال على التنكر لحقوق الفلسطينيين التاريخية.

 

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين "تل أبيب" وأبوظبي تتويجاً لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بينهما، في حين قوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة.

 

وبذلك باتت الإمارات أول دولة خليجية تبرم معاهدة سلام مع الدولة العبرية، لكنها الثالثة عربياً بعد اتفاقية مصر عام 1979، والأردن عام 1994.

 

وأبدى مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون ثقة كبيرة في إقدام دول عربية أخرى على تطبيع العلاقات مع الدولة العبرية، فيما تشير تقارير صحفية غربية إلى أن البحرين ستكون الدولة التالية التي تقدم على الخطوة ذاتها.

 

 

وانتقد الفلسطينيون بشدة الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي، وقالت السلطة الفلسطينية إنه ينسف مبادرة السلام العربية، وقرارات القمم العربية، والإسلامية، والشرعية الدولية، ويشكل عدواناً على الشعب الفلسطيني، وتفريطاً بالحقوق الفلسطينية والمقدسات.

 

ووصفت السلطة الفلسطينية الاتفاق الإماراتي بأنه "خيانة للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية"، واعترافا بالقدس عاصمة لإسرائيل، معتبرة أنه "لا يحق لدولة الإمارات أو أية جهة أخرى، التحدث بالنيابة عن الشعب الفلسطيني".

 

وأصدرت منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية والعديد من المجالس الوطنية والمؤسسات والكتاب والفنانين والمنظمات الأهلية والمجالس الإسلامية والمسيحية بيانات شجب واستنكار للاتفاق، ونظم فلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة مظاهرات ومسيرات للتعبير عن رفضهم للخطوة الإماراتية.

 

للتذكير بمزيد من المعلومات عن تطبيع الإمارات و"إسرائيل".. شاهد الفيديوهات التالية:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اتفاق إبراهيم
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان