رئيس التحرير: عادل صبري 04:38 مساءً | الجمعة 25 يونيو 2021 م | 15 ذو القعدة 1442 هـ | الـقـاهـره °

دعوى لتوفير لقاح كورونا بالمجان: حق دستوري

دعوى لتوفير لقاح كورونا بالمجان: حق دستوري

أخبار مصر

وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد أثناء حصولها لقاح كورونا

دعوى لتوفير لقاح كورونا بالمجان: حق دستوري

متابعات 02 فبراير 2021 14:02

أقام المحامي خالد علي، المرشح السابق لرئاسة الجمهورية، دعوى قضائية وكيلا عن إلهامى الميرغني ورانيا الخولي، وذلك من أجل توفير لقاح فيروس كورونا المستجد بالمجان لكل المواطنين المصريين.

 

وكانت وزارة الصحة والسكان المصرية، قد بدأت تطعيم الأطقم الطبية العاملة بمستشفيات عزل مرضى فيروس كورونا المستجد والصدر والحميات، وتُجرى التطعيمات في 40 مستشفى عزل بالجمهورية تابعين لوزارتى الصحة والتعليم العالى.

 

دعوى قضائية

 

وتشغل تطعيمات كورونا اهتمام المصريين في انتظار الحصول على اللقاح، ولكن هناك اعتراضات لدى البعض على ما صرحت به وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، بأن التطعيم سيكون بالمجان لفئتين فقط، هما الأطقم الطبية في كافة المستشفيات والمواطنين الذين يحصلون على برنامج المساعدات الحكومية لغير القادرين "تكافل وكرامة".

 

وفي هذا الإطار أقام مكتب المحامي خالد علي، دعوى قضائية حملت رقم ٢٨٥٨٥ لسنة ٧٥ قضاء إدارى، موكلاً عن إلهامى الميرغنى أمين مجلس أمناء حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، ورانيا الخولى، تطالب بتطعيم المواطنين بلقاح كورونا مجانا.

 

وأشارت الدعوى، وفقا لما ذكره المحامي خالد علي عبر صفحته على موقع فيس بوك، إلى أن تصريحات وزارة الصحة المصرية التي جاء فيها أن التطعيم سيكون بالمجان لطائفتين فقط من المصريين، هما: الأطقم الطبية في كل المستشفيات على مستوى البلاد، والمواطنين الذي يطبق عليهم برنامج المساعدات الحكومية لغير القادرين "تكافل وكرامة"، أما باقى المواطنين لن يكون التطعيم بالمجان.

 

وقالت رانيا الخولى، مقيمة الدعوى، إن القانون المصرى ينص على أن كل التطعيمات فى مواجهة الكوارث والأوبئة تكون بالمجان لجميع المواطنين.

 

فيما رأى إلهامى الميرغنى، مقيم الدعوى، أن المواطنين يتعرضون لوباء شرس، ويجب أن يكون حرص الحكومة على توفير هذه التطعيمات لجميع المواطنين، والتأكد من حصولهم عليها بغض النظر عن قدراتهم المادية، ودون إلزامهم أو إجبارهم على دفع أى مبالغ مهما كانت قيمتها مقابل تطعيمهم ضد هذا الوباء.

 

وجاء بصحيفة الطعن أنه قد يكون من المقبول القول بأن هناك ترتيب أولويات للفئات التى ستحصل على التطعيم شأن الأطقم الطبية، وكبار السن، والأمهات، والذين يقدمون خدمات حيوية واستراتيجية للجمهور، حسب قدرة الدولة على استيراد اللقاحات لحين نجاحها فى تصنيعها بالمصانع المصرية.

 

وتابعت الصحيفة :"أما جعل التطعيم بمقابل مادى فهو أمر مخالف لصريح القانون بغض النظر عن قيمة هذا المقابل التى يتم إعلانها الآن".

 

وبحسب محمد فتحى، المحامى بفريق مكتب دفاع، فإن حصول المواطنين على التطعيم مجانا لن يمثل عبء على الموازنة العامة للدولة، لعدة أسباب منها إن القضاء على هذا الوباء من خلال التطعيم للكافة، يؤدى إلى تعافى الاقتصاد أيضا، ومن ثم فإن كل المبالغ التى سيتم دفعها من أجل التطعيم ستساعد فى نمو الاقتصاد وتطوره.

 

وأضاف فتحي، أن حصول المواطنين على اللقاح والقضاء على هذا الوباء يساهم فى الحفاظ على الصحة العامة، وعودة حياة المصريين الاقتصادية والاجتماعية لطبيعتها، بما يساهم فى طمأنينة المجتمع واستقراره، والحفاظ على نسيجه، وترميم أوصاله التى تقطعت جراء هذا الوباء.

 

 

وأشار إلى أن وباء كورونا خلف معاناة موحشة لآلاف المصريين، وما ترتب على ذلك كله من آثار إجتماعية واقتصادية وإنسانية تلقى بظلالها كل هذه الأسر لعشرات السنين، وحماية ملايين المصريين من هذه التجربة المؤلمة هو حق دستورى لهم، وواجب على الدولة تمكينهم منه.

 

وتابع أن كل المشاريع التى تبنيها الدولة، وتكلفها مليارات الدولارات من ثروات هذا الشعب ومن أجله، ما هى قيمتها إن لم نكفل للمواطنين الحق فى الحياة، والحق فى التطعيم الذى يحميهم من هذه الجائحة، أيا كانت تكلفة هذا التطعيم.

 

وقال فتحي إن تكلفة تطعيم كل المصريين جرعتين بالمجان قد تتراوح من 6 مليار دولار إلى 800 مليون دولار فقط، موضحا أنه إذا تم تطعيم كل المصريين بجرعتين من عقار موردنا، وهو أعلى عقار سعراً فى العالم ستصل تكلفة تطعيم مائة مليون مصرى إلى 7.4 مليار دولار.

 

واستطرد أنه إذ تم التطعيم بجرعتين من عقار سينوفارم الصينى ستصل التكلفة إلى 6 مليار دولار، وإذا تم التطعيم بجرعتين من عقار سبوتنيك الروسى، ستصل تكلفته إلى 2 مليار دولار، وإذا تم التطعيم بجرعتين من عقار اكسفورد- أسترازينيكا الانجليزية ستصل تكلفته إلى 800 مليون دولار.

 

تضامن مع الدعوى القضائية

وتضامن أطباء وشخصيات عامة وسياسية مع الدعوى القضائية التي رفعها المحامي خالد علي، للمطالبة بتطعيم المصريين بلقاح كورونا مجانا.

 

وقالت الطبيبة والناشطة المصرية منى مينا، إن اللقاح في وقت الوباء حق لكل مواطن، وتوفيره مجانا واجب على الدولة للمواطن الغني والمواطن الفقير.

 

 

وأضافت منى مينا، عبر صفحتها على موقع فيس:"لأن الفقراء في مصر للأسف أكثر بكتير من الـ4 مليون مستحقي دعم تكافل وكرامة، ولأننا دفعنا ثمن اللقاح مقدما بخصم 1% من المرتب و 0.5% من المعاش، ولأن الحماية لجميع المواطنين تقتضي اعطاء اللقاح لـ70% على الاقل من المصريين، ولأن الانفاق على توفير اللقاح يعتبر من المنظور الاقتصادي "توفير" وليس "إنفاق"".

 

وتابعت :"لذلك قررت الإنضمام للدعوى القضائية المطالبة بتوفير اللقاح مجانا لكل المصريين، وهي الدعوى التي رفعها الأستاذ خالد علي موكلا عن الأستاذ إلهامي الميرغني و الاستاذة رانيا الخولي".

 

كما أعلن هيثم الحريري، عضو المكتب السياسي بحزب التحالف الشعبي الاشتراكي انضمامه للدعوى القضائية التي أقامها المحامي خالد علي وتطالب بمنح التطعيم ضد فيروس كورونا لجميع المصريين مجانا.

 

 

وأعلن علاء عوض، انضمامه للدعوى، وذلك من أجل توفير لقاح فيروس كورونا المستجد بالمجان لكل مواطني جمهورية مصر العربية.

 

في الإطار نفسه أعلن مدحت الزاهد، رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، انضمامه وانضمام جزب التحالف الشعبي الإشتراكي إلى دعوى إتاحة لقاحات كورونا بالمجان للمواطنين جميعا.

 

 

اللقاح بالمجان لهولاء:

 

وبحسب الدكتور خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة، فإن كل غير القادرين سيحصلون على لقاح كورونا مجانا، منوها إلى أنه تم فتح التسجيل للحصول على لقاح كورونا عبر الموقع الإلكتروني للأطقم الطبية، وبعد الانتهاء منها ستبدأ المرحلة الثانية.

 

 

وكشفت وزيرة الصحة والسكان هالة زايد أن فئتين سيتم تطعيمهما مجانا، هما الأطقم الطبية في كل المستشفيات على مستوى البلاد، وكذلك لغير القادرين من المواطنين العاديين الذي يقعون تحت بند "تكافل وكرامة" وهو برنامج مساعدات حكومية لغير القادرين.

 

وأوضحت أن أسماء غير القادرين ستظهر على نظام التطعيم الذي أعدته وزارة الصحة وذلك بشكل تلقائي بمجرد إدخال الرقم القومي لكل مواطن، نظرا لأن النظام الجديد "مربوط" بـ "تكافل وكرامة".

 

وأوضحت وزيرة الصحة، أنه سيتم توزيع اللقاح بين المواطنين بمقابل مادي رمزي وهو 100 جنيه مصري للجرعة الواحدة و200 جنيه مصري للجرعتين كحد أقصى، مشيرة إلى أن "هذا المبلغ ممكن أن يكون أقل".

 

وأشارت الوزيرة إلى عدم وجود أي تحديات مادية لشراء اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد، وذكرت أن صندوق تحيا مصر سيمول صفقات شراء اللقاحات ويقدم للفئات الأولى بالرعاية مجانا، وكشفت أنها تلقت طلبات من رجال أعمال للتبرع بشراء اللقاح الخاص بكورونا.

 

وحددت وزارة الصحة الفئات التي ستحصل على اللقاح والتي ستكون في مقدمتها الأطقم الطبية، ثم كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والبالغين لمن هم فوق سن 18 عاما، على أن يتم استبعاد الحوامل والأطفال من قائمة التطعيم خلال الفترة الراهنة.

 

ووفقا للمتحدث باسم وزارة الصحة، فإن هناك تزايد في أعداد الراغبين في الحصول على لقاح كورونا، لافتا إلى أن وزارة الصحة تنتظر شحنات من لقاحات كورونا المختلفة، والتي ستصل كاملة خلال الربع الأول من عام 2021 الجاري.

 

100 مليون جرعة

 

وحرصت الحكومة المصرية على تنويع مصادر، لقاحات فيروس كورونا المستجد، حيث تعاقدت وزارة الصحة على 100 مليون جرعة بواقع 40 مليون جرعة تحصل عليها من خلال التحالف الدولي للقاحات (جافي) تكفي لتطعيم 20 مليونا، و40 مليون جرعة من اللقاح الصيني و20 مليونًا من لقاح استرازينكا.

 

وعن أسباب تنوع اللقاحات، قال الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، إن تنوع مصادر اللقاحات للحصول على أكبر كمية ممكنة، مضيفا أن كل اللقاحات المتاحة تؤدى نفس الغرض بلا استثناء.

 

 

وأعلنت هيئة الدواء منح الترخيص الطارئ لاستخدام لقاح أسترازينيكا، وقالت الهيئة، في بيان نشره مجلس الوزراء أن اللقاح، الذي أنتجه معهد الأمصال الهندي بترخيص من شركة أسترازينيكا البريطانية تحت اسم كوفيشيلد، مر "بعمليات التقييم اللازمة بإدارات ومعامل هيئة الدواء طبقا للقواعد العالمية والمحلية المتبعة للتأكد من أمانه وجودته وفاعليته"، بحسب رئيس الهيئة على الغمراوي.

 

ويعد هذا ثاني لقاح يحصل على رخصة الاستخدام الطارئ من الهيئة بعد لقاح سينوفارم الصيني الذي حصل عليها أواخر العام الماضي.

 

وجاء ذلك في الوقت الذي تلقت فيه مصر، أول دفعة من لقاح أسترازينيكا والبالغ حجمها 50 ألف جرعة، وفق ما أعلنته هيئة الشراء الموحد.

 

وكانت مصر قد أبرمت اتفاقيات للحصول على 20 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا تكفي لتطعيم 10 ملايين مواطن، إلى جانب الاتفاقيات الخاصة باللقاحات الأخرى. 

 

وتتوقع مصر وصول "شحنات كبيرة" من اللقاحات من تحالف جافي العالمي للقاحات في غضون أسبوعين، وفق ما كشفت عنه وزيرة الصحة هالة زايد في مقابلة تليفزيونية.

 

وستتضمن الدفعات المنتظر وصولها جرعات من لقاح سبوتنيك V الروسي، بحسب الوزيرة،  ومن المتوقع أن تمنح هيئة الدواء المصرية الترخيص للقاحي سبوتنيك V وسينوفاك الصيني قريبا.

 

وحول الإطار الزمني لبرنامج التطعيم، قالت الوزيرة إنه من المستهدف الانتهاء من تطعيم الأطقم الطبية بحلول منتصف فبراير، على أن يجري عقب ذلك البدء في تطعيم كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة باللقاح.

 

إنتاج اللقاح في مصر 

ومع تباطؤ وتيرة إنتاج اللقاح عالميا، سيكون الرهان على التصنيع المحلي إذ تعمل مصر حاليا للحصول على تراخيص لتصنيعه محليا في المنشآت التابعة لشركة فاكسيرا.

 

وقال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة، إن مصر تسعى لإنتاج لقاح كورونا من أجل توفير احتياجات المصريين من لقاحات كورونا، لافتا إلى أن الدولة المصرية تسعى لتنويع مصادر اللقاح ولا تعتمد على جهة واحدة لتوفير اللقاح للمصريين. 

 

 

وأضاف تاج الدين، خلال مداخلة تليفزيونية، أنه جار تسجيل لقاح صيني آخر في هيئة الدواء المصرية، منوها إلى أنه لم تظهر أي آثار جانبية على كل من حصل على التطعيم من الأطقم الطبية.

 

وأكد تاج الدين، أن الكميات المنتجة من اللقاحات عالميا لازالت قليلة، والبلاد المنتجة للقاح لهم الحق في الأولوية للحصول على اللقاح، موضحًا أنه عندما لجأنا للحصول على اللقاحات ذهبنا لكل مصادر اللقاحات مع ضمان جودتها وتسجيلها فى بلد المنشأ ثم تسجيلها في هيئة الدواء المصرية.

 

وأوضح أن مصر ستحصل على كل اللقاحات المتاحة، ولكن لن يصل لقاح لمصر إلا بعد اعتماده وتجربته في بلد المنشأ قبل تحليله في هيئة الدواء المصرية للاطمئنان على الفاعلية والأمان في ظل قلة الكميات المنتجة حتى الآن.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان