رئيس التحرير: عادل صبري 07:00 مساءً | الخميس 13 أغسطس 2020 م | 23 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

إيهاب شيحة لـ"مصر العربية": لدينا حالات اغتصاب موثقة

إيهاب شيحة لـمصر العربية: لدينا حالات اغتصاب موثقة

ملفات

إيهاب شيحة .. رئيس حزب الأصالة "السلفى"

إيهاب شيحة لـ"مصر العربية": لدينا حالات اغتصاب موثقة

حوار – محمد فتوح 18 فبراير 2014 09:38

كشف المهندس إيهاب شيحة، رئيس حزب الأصالة، عضو التحالف الوطني لدعم الشرعية، الموالي للرئيس المعزول محمد مرسي، عن تعرض نحو 10 معتقلين إلى إنفلونزا الخنازير داخل معتقل وادي النطرون.

 

وقال شيحة، فى حوار خاص لـ "مصر العربية": إن عدد المعتقلات داخل السجون 700 سيدة تقريبًا، مشيرًا إلى أن هناك حالات توثيق للاغتصاب داخل السجون ولن يتم الإعلان عن أسماء الفتيات حرصًا على سمعتهن، وهناك محامون يتواصلون مع عائلاتهن إذا أرادوا الكشف عن تلك الحالات.

 

وأضاف، أن التحالف يشترط لقبول بمبادرات، عودة العسكر إلى ثكناتهم وعدم التدخل في الشأن السياسي، والقصاص لدماء الشهداء، وتحقيق أهداف ثورة يناير، إضافة إلى وجود توصيف صحيح للأزمة وليس مجرد أنها إشكالية بين جماعة الإخوان والدولة المصرية.

 

وإلى نص الحوار:

هل توجد إحصائية رسمية لديكم لعدد المعتقلات داخل السجون؟

لا، لا توجد إحصائية رسمية بعدد المعتقلات داخل السجون، كما أنه لا يمكن التخيل أن إنسانًا فقد إنسانيته ليمسك بفتيات ويضعهن داخل السجون.

 

في رأيك لماذا يتم اعتقال الفتيات؟

مصر الآن تشهد أسوأ العصور، ومبارك على الرغم من عيوبه إلا أنه لم يجرؤ على اعتقال الفتيات، ويقوم ضباط أمن الدولة بما لا يخطر على عقل بشر، فهم يعملون بشكل غير ممنهج، وجميعهم يعملون بالطريقة التى يرونها.

 

ما دور محمد إبراهيم في هذا المشهد؟

محمد إبراهيم ليس وزيرًا دمويًا، ولكنه محاط بلواءات وقيادات، تريد تصفية حسابات، وهذا ما عرفناه خلال حكم الرئيس المعزول محمد مرسي.

 

كيف علمت بقضية الفتيات اللائي تم اغتصابهن داخل السجون؟

علمت بذلك مباشرة في الحزب عن طريق علاقات من اللجنة النسائية المركز الإعلامي، حيث جاءت  أم إحدى الفتيات وقالت: "إن عددًا من الفتيات ارتكب معهن ضباط شرطة اغتصاب داخل السجون.

 

ولكن ما الوسيلة للتحقق من مثل تلك الأقاويل والاتهامات؟

ليس هناك وسيلة محددة، ولكن تلك السيدة معروف عنها الصدق من خلال التعاملات مع اللجة النسائية بالحزب، كما أن إرهاصات قضية الاغتصاب داخل السجون موجودة وتحدث عنها الكثير ممن يوثقون تلك الحالات ولكن دون الإعلان عن أسماء الفتيات.

 

فى رأيك كم يصل عدد المعتقلات داخل السجون منذ عزل مرسى حتى الآن بشكل تقديرى؟

تقريبا العدد يتجاوز الـ 700 سيدة، والقبض عليهن أغلبه من خلال المظاهرات والبعض الآخر من المنازل أثناء عمليات مداهمة، وأغلب هؤلاء الفتيات ليس لهن علاقة بالمظاهرات، ولكن تكون عمليات القبض عشوائية، وأصبحت عملية القبض على المواطنين "سبوبة".

 

ماذا تقصد بأن القبض على المواطنين أصبح "سبوبة"؟

عمليات القبض على المواطنين أصبحت سبوبة على مختلف المستويات، بدءا من أمناء الشرطة حتى الضباط الكبار بالداخلية، فيتم الإفراج عن المقبوض عليهم، مقابل دفع مبالغ مالية تقدر بآلاف الجنيهات.

 

هل هناك معلومة موثقة لديك حول هذه الممارسات؟

نعم، فهناك أشخاص أعرفهم جيدا تم الإفراج عنهم مقابل دفع مبالغ مالية، وهناك مرحلة ثانية وهى القضايا، وللآسف هناك أسماء معروفة من المحامين فى مصر يتقاضون مبالغ مالية كبيرة مقابل تسوية الأمور داخل ساحات القضاء، ومنهم من يتعاون مع ضباط ويتقاسمون الأموال.

 

ما تقييمك لصمت منظمات المجتمع المدنى والجمعيات العالمية حول ما يحدث من انتهاكات في السجون؟

يمكن توصيف ذلك الصمت بـ"الازدواجية" التي تغض الطرف عن العنف والعنف المضاد، ويتحدثون عن التوصل بأسلوب سياسي إلى حل للأزمة، لأنه يريد إعطاء  غطاء لأداء السلطة الانقلابية فى مصر.

 

هل هناك ضغط من التحالف على منظمات دولية للتدخل حيال أزمة المعتقلات؟

نعم، هناك ضغط غير عادى بحق هذه الجرائم على المجتمع الدولى، لأن ما يحدث مع الفتيات والمعتقلات لا يحق ولن نصمت تجاهه.

 

ولكن كيف يمكن الحد من عمليات القبض على الفتيات خلال المظاهرات؟

الحمد لله خلال الفترة الماضية، قلّت نسبة القبض على الفتيات، وإذا حدث الشباب يتبع استراتيجية السلمية الإيجابية، فما أن يحدث اعتقال فتيات إلا ويتم محاصرة القسم حتى الإفراج عنهن قبل وصول الشباب، كما أنه يتم تأمين المسيرات بشكل جيد خوفًا من هجوم بلطجية وتعرض النساء لأذى.

 

ولكن هناك خطورة من محاصرة الأقسام وما ينتج عن ذلك؟!

 القضية محسومة تماما، فالشباب لا يهمهم الموت مقابل الإفراج عن الفتيات، والشباب أقسم أنه لن يسمح باعتقال فتيات مهما حدث لأنهم بذلك لن يكونوا رجالاً.

 

كيف تقرأ الانتهاكات ضد السجناء؟

فى ظل الحالة المزرية للسجون، خلال أسبوع هناك 10 حالات بإنفلونزا الخنازير بمعتقل وادى النطرون،  ولابد لمنظمة الصحة العالمية أن تتحمل مسئوليتها أمام الجرم الكبير ضد المصريين، ولو استمر الوضع سنعود إلى ستين أو سبعين سنة للخلف.

 

 

تردد أن الشباب يضغط على القيادات لمنع الاستمرار فى مسيرات، ما صحة ذلك؟

هذا الكلام غير صحيح بالمرة، ومن يروج لذلك بعض المحسوبين على التيار الإسلامى من أتباع المجلس العسكرى والانقلاب، ولكن الشباب لديهم قضية لن يفرطوا فى دماء الشهداء، وشباب التيار الإسلامي أصبحوا يمتلكون من النضج والفهم والوعى ما يقدرون به ما هو صالح لهم.

 

ولكن ما وجهة نظر الشباب فى الأحداث وأداء التحالف الوطنى لدعم الشرعية؟

الشباب كسر حاجز الخوف ولن يعود، لا مجال لعودة عصر مبارك، وإن كان ليس بهذا السوء، وعبد الناصر لم يكن بهذا السوء، الشباب ربما اعترضوا على بعض الأداء فى الشارع أو فى سياسات التحالف، ولكنهم مصرّون على الاستكمال.

 

فى رأيك، ماذا لو تمكن السيسى من الوصول لرئاسة مصر؟

الشباب موجودون فى الشارع، ولن ينتهى الأمر بوصول السيسى لكرسى الرئاسة، سيظلون فى الشارع مطالبين بالحرية والعدالة الاجتماعية، ومن يتواجد فى الشارع الآن ليسوا المحسوبين على التيار الإسلامى وحدهم.

 

خلال الفترة الماضية كان ملاحظًا قلة أعداد المتظاهرين؟

الأعداد تزايدت خلال آخر أسبوعين مرة أخرى، ولا يمثل التيار الإسلامي في المظاهرات عن 25%، وانضم للمظاهرات فئات عمالية ومهنية، نتيجة الصمود أمام الآلة القمعية، وكان هناك خائفون من المشاركة.

 

هل أثمرت الزيارات الخارجية للتحالف لعدد من الدول الأجنبية؟

نعلم أن الغرب يؤيد ما حدث فى مصر، ولكن لديه قصة مهمة هو صندوق الانتخابات، وهذا مرتبط بمنظومته القيمية أمام المواطنين، ولذلك لم يقر بالانقلاب حتى الآن.

 

طالما التحالف يعرف أن الغرب يؤيد 3 يوليو، لماذا يقوم بتلك الزيارات؟

الزيارات تعتمد على فضح مخططات الانقلابين، فهذا انقلاب عسكرى لا يرقى بأن يكون إرادة شعبية، ونتواصل مع الرأى العام الغربى، ونتواصل مع منظمات حقوقية دولية لرفع القضايا أمام المحاكم الدولية، إضافة إلى المحاكم الإفريقية المعنية بحقوق الإنسان.

 

وهل حققت تلك الزيارات أهدافها؟

كل العالم يعرف أن ما حدث فى مصر انقلاب على الشرعية كما أن هناك عزلة دولية للدولة المصرية الآن، كما أن التحالف استطاع كسر التعتيم الإعلامى، وفضح الممارسات القمعية.

 

تقييمك للمبادرات التى طرحتها شخصيات خلال الفترة المقبلة؟

نثمن المبادرات بغض النظر عن الجهة التى أخرجتها، ولكن ينقصها تحديد طبيعة الصراع، ولا نقبل بمبادرة تقزم الأزمة على أنها إشكالية بين الإخوان والدولة.

 

ما اشتراطات التحالف لقبول المبادرات؟

نحن ندعم أى مبادرة تتحدث عن عودة العسكر إلى ثكناتهم وابتعادهم تماما عن الحياة السياسية، وتكوين مسار ديمقراطي تكون فيه السلطة للشعب، وتحقيق أهداف ثورة 25 يناير، والقصاص لدماء الشهداء.

 

هل ترى أن المؤسسة العسكرية ترفض المبادرات المطروحة؟

نعم، يتم رفض بعضها وتتجاهل البعض الآخر، فمثلا مبادرة الدكتور حسن نافعة سلمها إلى اللواء العصار وحتى الآن لا يوجد رد عليها، فهم لا يريدون لمصر سيادة كاملة ولا يكون هناك مؤسسة أعلى من الجيش في الدولة.

 

اقرأ أيضا

إيهاب شيحة : قادة "الانقلاب" ارتكبوا حادث "الوراق"

"شيحة": العسكر هو"الطرف الثالث".. واتجاه لـ"فرعنة السيسي"

شيحة: لا قيمة لـ"دعم الشرعية" دون الشباب

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان