رئيس التحرير: عادل صبري 05:20 صباحاً | الاثنين 06 أبريل 2020 م | 12 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

كريديت سويس: مصر الثالثة عربيًا في إجمالي الثروة

كريديت سويس: مصر الثالثة عربيًا في إجمالي الثروة

ملفات

دولارات - أرشيف

الثروات العائلية في العالم بلغت 241 تريليون دولار..

كريديت سويس: مصر الثالثة عربيًا في إجمالي الثروة

مصطفى السويفي 26 أكتوبر 2013 17:16
 
 

 أظهر معهد بحوث كريديت سويس في تقريره السنوي الرابع للثروة العالمية، نمو الثروات العائلية حول العالم بنسبة 4.9% بين منتصف عام 2012 ومنتصف 2013، ليصل إلى 241 تريليون دولار أمريكي، على الرغم من التحديات المتواصلة التي تفرضها البيئة الاقتصادية.

 

يأتي ذلك فيما تراجع متوسط الثروة للفرد البالغ في مصر بنسبة 12% إلى 7,285 دولار أمريكي، بالرغم من أنها احتلت المركز الثالث عربيا في إجمالي الثرورة بعد المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على التوالي، حسبما أفاد التقرير.

 

واستأثرت أمريكا الشمالية بـ 8.4 تريليون دولار أمريكي، بزيادة قدرها 11.9% نتيجة انتعاش أسعار المنازل وسوق الأسهم القوية في الولايات المتحدة، لتصبح المنطقة الرائدة على صعيد إجمالي صافي الثروة للمرة الأولى منذ عام 2005، متجاوزةً بذلك المكتسبات الأوروبية التي أضافت 5.5 تريليون دولار بزيادة بلغت 7.7%.

 

ونتيجة لانخفاض قيمة الين الياباني بنسبة 22% مقابل الدولار الأمريكي خلال الفترة ذاتها، انخفضت الثروات العائلية في اليابان بنسبة 20.5% لتصل إلى 22.6 تريليون دولار أمريكي، مما أدى إلى هبوط إجمالي الثروة في منطقة آسيا الباسيفيك بنسبة 3.7% إلى 73.9 تريليون دولار أمريكي. وعلى الرغم من ذلك، فقد واصلت منطقة آسيا الباسيفيك باستثناء اليابان تسجيل نموٍ مستقر للثروة بنسبة 6.2%، مسجلة 51.3 تريليون دولار أمريكي في منتصف عام 2013.

وتتضمن أهم نتائج التقرير ما يلي:

  • يتوقع نمو الثروة بحوالي 40% خلال الأعوام الخمسة المقبلة، لتصل إلى 334 تريليون دولار أمريكي بحلول عام 2018.
  • يتوقع أن تسجّل الأسواق الناشئة زيادةً في حصتها من الثروة العالمية لتبلغ 23% بحلول عام 2018، حيث ستستأثر الصين وحدها على أكثر من 10% من الثروة العالمية وقتها.
  • يتوقع أن تنفرد الولايات المتحدة الأمريكية بمركز الصدارة من حيث الثروة الإجمالية، حيث سيقارب صافي إجمالي الثروة 100 تريليون دولار أمريكي بحلول عام 2018.
  • شهد متوسط الثروة للفرد البالغ في منطقة اليورو تعافياً خلال عام 2013 بما يزيد عن نصف الخسائر قبل 12 شهراً، ويعود ذلك بصورةٍ أساسية إلى ارتفاع أسعار الأسهم العادية.
  • تحتل سويسرا المرتبة الأعلى من حيث متوسط الثروة، حيث تجاوزت 500 ألف دولار أمريكي لتصل إلى 513 ألف دولار للفرد البالغ.
  • يتوقع أن يرتفع عدد أصحاب الملايين في مختلف أنحاء العالم بحوالي 16 مليون شخص ليصل إلى 47 مليون في عام 2018.

 

وفي هذا الإطار، قال جايلز كيتنج، الرئيس العالمي لوحدة بحوث الخدمات المصرفية الخاصة وإدارة الثروات في كريديت سويس "يظهر تقرير كريديت سويس السنوي الرابع للثروة العالمية ارتفاعاً بمقدار 11 تريليون دولار أمريكي في الثروة، لتصل إلى أكثر من 241 تريليون دولار أمريكي، وتعتبر الولايات المتحدة الرابح الأكبر بتجاوزها أوروبا، مع تراجع منطقة آسيا الباسيفيك نتيجة الهبوط الحاد في قيمة الين. نحن نشهد انتقال الثروة للمرة الأولى ويبدو أن هذا التوجه يسير بمعدلات مرتفعة للغاية. وعلى سبيل المثال، حافظ أقل من ثلثي أصحاب المليارات على مكان لهم ضمن قائمة مجلة فوربس لعام 2000-2001 حتى عام 2005، وبالكاد كان نصفهم في القائمة بنهاية العقد".

من جانبه، قال مايكل أوسوليفان من معهد بحوث كريديت سويس: "تظهر أبحاثنا أن الثروة العالمية تضاعفت منذ عام 2000، ويعتبر ذلك مقنعاً تماماً نظراً لبعض التحديات الاقتصادية التي شهدها العقد الأخير. ونتوقع أن يستمر هذا التوجه في المستقبل المنظور، مدفوعاً إلى حدٍّ كبير بالنمو الاقتصادي القوي وارتفاع معدلات السكان".

ويوفر كريديت سويس أكثر مصدر للمعلومات شمولية وموثوقية بشأن الثروات العائلية حول العالم. ويشمل التحليل الثروات الخاصة التي يمتلكها 4.7 مليار فرد بالغ في 200 دولة – بدءاً من أصحاب المليارات في القمة إلى الفئات المتوسطة والدنيا ضمن هرم الثروة، والتي غالباً ما تتجاهلها الدراسات الأخرى.

وللحصول على نسخة من "تقرير الثروة العالمية لعام 2013" من معهد بحوث كريديت سويس، يرجى النقر هنا. كما يمكن الحصول على المعلومات الكاملة حول المصادر والمنهجية في كتاب بيانات الثروة العالمية 2013.

 

أبرز ما جاء في تقرير الثروة العالمية 2013

التغيرات في الثروة من 2012-2013

ارتفع إجمالي الثروات العائلية حول العالم بالقيمة الحالية للدولار إلى 241 تريليون دولار أمريكي، أو 51,600 دولار أمريكي للفرد البالغ في العالم، وهو أعلى متوسط لصافي الثروة على الإطلاق.

وفي الأعوام الأخيرة، أثرت تقلبات سعر الصرف مقابل الدولار الأمريكي بشكلٍ كبير على التصنيفات النسبية للثروة في كل دولة على حدة. وخلال العام المنتهي بمنتصف عام 2013، كانت أسعار الصرف تقتصر على مجموعةٍ أصغر مقارنةً مع ما كان عليه الحال في الماضي، ولذلك، كان التأثير أقل. وتتضمن الاستثناءات اليابان، التي انخفضت قيمة عملتها بنسبة 22%، بالإضافة إلى مصر، والأرجنتين وجنوب إفريقيا، التي انخفضت قيمة عملاتها بأكثر من 15%.

وفي معظم الأجزاء الأخرى من العالم، كانت البيئة الاقتصادية مواتية عموماً للاستحواذ على الثروة. وبينما أدت قضايا العملات في اليابان إلى خسارة صافية في منطقة آسيا الباسيفيك، تم تسجيل أرباح في جميع المناطق الأخرى. وتفوّق إجمالي الثروة في أمريكا الشمالية (بزيادة 11.9%) على الممتلكات الأوروبية (بزيادة 7.7%) لتصبح المنطقة الرائدة للمرة الأولى منذ عام 2005 (يرجى الإطلاع على الجدول الأول).

 

الجدول الأول: التغيرات في الثروات العائلية بين عامي 2012-2013 بحسب المنطقة

Region

Total Wealth 2013 USD billion

Change in Total Wealth 2012-13 USD billion

% Change 2012-13

Africa

2,711

32

1.2%

Asia-Pacific (including China and India)

73,879

-2,859

-3.7%

Europe

76,254

5,475

7.7%

Latin America

9,139

317

3.6%

North America

78,898

8,362

11.9%

World

240,881

11,328

4.9%

 

التركيز على منطقة اليورو

يوضّح بنك كريديت سويس في تقريره بالتفصيل عودة الثروات في منطقة اليورو، حيث من المتوقع أن يسهم ارتفاع أسعار الأسهم العادية والتقلبات الإيجابية نوعاً ما بين سعر اليورو والدولار في استعادة أكثر من نصف الخسائر الضخمة التي شهدتها الثروات قبل 12 شهراً.

 

وفي منتصف عام 2003، بلغ متوسط الثروة للفرد البالغ في منطقة اليورو بمجملها 154,900 يورو، مع فوارق كبيرة بين الدول. وتشير تقديرات كريديت سويس إلى أن الثروات العائلية في أستراليا وألمانيا وأيرلندا وهولندا مشابهة لمستوياتها في منطقة اليورو، لكنها أعلى بحوالي 20% في إيطاليا وبلجيكا، وبنحو 50% في فرنسا ولوكسمبورغ. وتتضمن قائمة الدول ذات الترتيب المتدني كلاً من إسبانيا وقبرص، مع 60% تقريباً من معدل منطقة اليورو، واليونان مع حوالي نصف معدل منطقة اليورو، واستونيا وسلوفاكيا بأقل من 20% من مستوى منطقة اليورو.

 

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

 

في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، سجلت قطر أعلى متوسط ثروة للفرد البالغ بواقع 153,294 دولار أمريكي في منتصف عام 2013، بنمو نسبته 2% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، تلتها دولة الإمارات برقم قريب يبلغ 126,791 دولار أمريكي، ما يمثل ارتفاعاً بنسبة 4%. وجاءت الكويت في المركز الثالث في المنطقة بمتوسط ثروة للفرد البالغ قدره 119,101 دولار أمريكي، لكن مع تراجع بنسبة 0.3% عن العام الماضي. ونما متوسط الثروة للفرد البالغ في عُمان والبحرين بنسبة 2% منذ منتصف العام الماضي. كما ارتفع متوسط الثروة للفرد البالغ في المملكة العربية السعودية، الاقتصاد الأكبر في المنطقة، بنسبة 0.7% منذ منتصف عام 2012 ليصل إلى 37,346 دولار أمريكي، فيما تراجع متوسط الثروة للفرد البالغ في مصر بنسبة 12% إلى 7,285 دولار أمريكي.

 

وعلى صعيد إجمالي الثروة، احتلت المملكة العربية السعودية المركز الأول بما يقدّر بـ0.6 تريليون دولار أمريكي، تلتها مباشرة دولة الإمارات بحوالي 0.5 تريليون دولار أمريكي. واحتلت مصر المركز الثالث بحوالي 0.4 تريليون دولار أمريكي.

 

الثروة في المستقبل

 

من المتوقع أن تشهد الثروات نمواً بنحو 40% خلال السنوات الخمس القادمة لتصل إلى 334 تريليون دولار أمريكي بحلول عام 2018.

ويتوقع كريديت سويس أن تواصل الأسواق الناشئة توليد الثروات بوتيرة أعلى من الأسواق المتقدمة. ويقدر أن تصل حصة الأسواق الناشئة إلى 23% من الثروة العالمية لتبلغ 76,9 تريليون دولار أمريكي بحلول عام 2018 بزيادة قدرها 0,5% سنوياً.

كما يتوقع أن يكون معدل الزيادة السنوية في الأسواق الناشئة 9,1% مقابل 6,1% للأسواق المتقدمة.

ومن بين الاقتصادات الكبرى، يشير التقرير إلى أن الصين ستكون الرابح الأكبر من خلال نمو ثروتها بوتيرة سريعة بمعدل 10,1% خلال السنوات الخمس القادمة لتبلغ 35,9 تريليون دولار أمريكي.

وتستأثر الصين بحصة تبلغ 9,2% من الثروة العالمية، ومن المتوقع أن ترتفع إلى 10,7%. وعلى الرغم من تراجع حصة الولايات المتحدة، إلا أنها ستحافظ على 29% من الثروة العالمية بقيمة 98 تريليون دولار أمريكي في العام 2018. كما ستشهد ثروة الهند نمواً سريعاً للغاية بوتيرة سنوية تبلغ 9,3% لتصل إلى 5,6 تريليون دولار أمريكي في عام 2018.

وبالمقابل، ستحقق حصة الفرد البالغ في الصين نمواً بواقع 12,100 دولار أمريكي لتصل إلى 34,400 دولار أمريكي، وفي الهند بواقع 1,900 دولار لتصل إلى 6,600 دولار أمريكي. 

وتشير تقديرات كريديت سويس إلى أن عدد أصحاب الملايين في العالم قد يتجاوز 47 مليون شخص في عام 2018 بزيادة قدرها 16 مليون تقريباً.

وبينما لا تزال أعداد أصحاب الملايين في الاقتصادات الناشئة أدنى بكثير من مستوياتها في الولايات المتحدة (18,6 مليون) أو أوروبا (15,0 مليون)، لكن من المتوقع أن تشهد زيادة كبيرة في السنوات القليلة القادمة.

ومن المرجح أن يتضاعف عدد أصحاب الملايين في الصين بحلول عام 2018 ليرتفع عددهم الإجمالي إلى 2.1 مليون.

كما يتوقع كريديت سويس زيادة كبيرة في عدد أصحاب الملايين في أمريكا اللاتينية مدفوعة بالبرازيل (التي ستشهد زيادة بواقع 186,000) والمكسيك (التي ستشهد زيادة بواقع 87,000)، حيث سيبلغ عددهم قرابة المليون في غضون خمس سنوات (انظر الجدول 2).

 

الجدول 2: عدد أصحاب الملايين في عام 2013 وعام 2018 على مستوى المناطق وبعض الدول المختارة والعالم

Country

Number (thousand) 2013

Number (thousand)

2018

Change (%)

US          

13,216        

18,618

41%

France              

2,211

3,224                

46%

UK   

1,529

2,377                

55%

Germany   

1,735        

2,537

46%

Brazil       

221         

407          

84%

Korea               

251          

449  

79%

Mexico              

186         

273          

47%

Singapore  

174  

235  

35%

Indonesia  

123         

194

58%

Russia      

84    

133          

58%

Hong Kong

103         

168  

63%

Turkey                

102  

158          

55%

Poland                

45

85            

89%

Malaysia   

38    

67    

76%

Chile       

54    

86    

59%

Region

Number (thousand) 2013

Number (thousand)

2018

Change (%)

Africa

90    

163  

81%

Asia-Pacific (inc. China & India)

6,571

11,488

75%

Europe      

10,236

15,027      

47%

Latin America

569  

936  

64%

North America       

14,213      

20,001      

41%

World

Number (thousand) 2013

Number (thousand)

2018

Change (%)

World

31,680        

47,614      

50%

 

قمة هرم الثروة

 

تشير تقديرات كريديت سويس إلى وجود 98,700 فرد من أصحاب الثروات العالية جداً (UHNW)  في العالم ممن تتجاوز أصولهم الصافية 50 مليون دولار أمريكي. ومنهم 33,900 فرد يملكون 100 مليون على الأقل، و3,100 فرد تفوق أصولهم 500 مليون دولار أمريكي.

وتتصدر أمريكا الشمالية الترتيب الإقليمي لأصحاب الثروات العالية جداً بواقع 48,000 فرد (49%)، بينما يبلغ عددهم في أوروبا 24,800 فرد (25%)، وفي آسيا الباسفيك 21,790 فرداً (22%) بما في ذلك الصين والهند.

 

Table 3: UHNWIs 2013: Selected Countries

Country

UHNWIs (> USD 50 Million)

% of Global Total

US

45,650

46.3%

China

5,831

5.9%

Germany

4,501

4.6%

Switzerland

3,457

3.5%

UK

3,187

3.2%

Japan

2,885

2.9%

France

2,877

2.9%

Italy

2,338

2.4%

Canada

2,321

2.4%

Australia

2,059

2.1%

Russia

1,986

2.0%

India

1,759

1.8%

Brazil

1,704

1.7%

Taiwan

1,373

1.4%

Spain

1,299

1.3%

Turkey

1,209

1.2%

Korea

1,206

1.2%

Hong Kong

1,145

1.2%

Sweden

1,144

1.2%

World

98,663

100%

 

ثروات الدول: أغنى 10 دول من حيث متوسط الثروة للفرد البالغ في منتصف 2013

تتوزع أغنى الدول التي يتجاوز فيها ثروة الفرد البالغ 100,000 دولار في أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية فضلاً عن الدول الغنية في آسيا الباسفيك والشرق الأوسط. وتتصدر سويسرا قائمة هذه الدول، حيث تم تصنيفها في عام 2011 كأول دولة يتخطى فيها متوسط ثروة الفرد عتبة 500,000 دولار أمريكي.

وعلى الرغم من تراجعها في العام 2012، إلا أن ارتفاع أسعار الأسهم هذا العام أدى إلى وصول متوسط ثروة الفرد البالغ إلى ذروة جديدة بلغت 513,000 دولار أمريكي. (انظر الجدول 4).

 

Table 4: Top 10 Countries with the Highest Average Wealth per Adult in Mid-2013 (USD)

Ranking

Country

Average wealth per adult

Change since mid-2012 (%)

1     

Switzerland

513,000

6.1%

Australia    

403,000    

1.3%

Norway             

380,000    

9.0%

Luxembourg       

315,000    

5.4%

US           

301,000

11.4%

6     

Sweden

299,000

14.6%

France

296,000

8.2%

Singapore  

282,000

6.8%

Belgium     

256,000

8.7%

10 

Denmark   

255,000

10.1%

 

انتقال الثروة

في حين يقدم هرم الثروة "لمحة" عن الثروة العالمية عند نقطة معينة من الزمن، يتنقل الأفراد باستمرار بين مختلف طبقات الهرم.

وقام كريديت سويس بدراسة انتقال الثروة للاطلاع على التغيرات التي تطرأ على ترتيب ثروات الأفراد.

وعلى الرغم من أن النسبة المئوية لأصحاب المليارات الثابتين متشابهة على نطاق واسع عبر الدول، إلا أن هناك بعض التباينات اللافتة بين الدول من حيث انتقال الثروة:

  • يتوقع أن يكون لدى فرنسا وإيطاليا واليابان نسبة أقل من أصحاب المليارات الثابتين، إذ تراجع ترتيبها إلى حد كبير على مدار العقد الماضي.
  • تعتبر معدلات أصحاب المليارات الثابتين منخفضة نسبياً في كندا وألمانيا والمملكة المتحدة
  • حتى الآن، تمتلك الولايات المتحدة أعلى المعدلات من حيث أصحاب المليارات الثابتين، حيث تمكن 78% من أصحاب المليارات لعامي 2000 و2001 من البقاء ضمن هذه الفئة حتى عام 2005، وقد أصبحت هذه النسبة 65%  في عام 2010. وهذا يدل على أن أصحاب المليارات في الولايات المتحدة يملكون متوسط ثروة أعلى ويتطلب الأمر انخفاضاً أكبر في هذا المتوسط لكي يخرجوا من هذه الفئة. كما أنهم يواجهون مخاطر قليلة أو معدومة في سعر الصرف، بينما في دول أخرى، قد يعتمد الدخول إلى فئة أصحاب المليارات والخروج  منها ببساطة على سعر صرف الدولار الأمريكي
  • من اللافت للنظر في دول البريك، الزيادة الحادة في عدد أصحاب المليارات في الصين بعد عام 2005، مما يعكس النمو السريع لطبقة الأثرياء في قمة هرم الثروة الصينية، والذي يؤدي إلى ارتفاع معدل التنقل إلى الفئات الأكثر ثراء في الهرم.
  • بالنسبة لدول البريك، يمتلك أصحاب المليارات في روسيا أعلى فرص للبقاء ضمن هذه الفئة. وقد ازداد عدد أصحاب المليارات في روسيا إلى أكثر من الضعف منذ عام 2005 وحتى 2010. وتعكس معدلات البقاء العالية انخفاض مستوى التنقل من قمة الهرم إلى الفئات الأقل ثراء، وحجم ثروات يفوق متوسط الثروة العام بين أصحاب المليارات في العالم، وعلى الأرجح حماية الدولة لمصالح أصحاب المليارات، مما يؤدي إلى انخفاض مستويات التنقل إلى فئات أدنى مقارنة مع الدول الأخرى.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان