رئيس التحرير: عادل صبري 10:08 صباحاً | الخميس 01 أكتوبر 2020 م | 13 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

ألف تحتضن حفل توقيع روايتي "التطواني" و"ميدوم"

ألف تحتضن حفل توقيع روايتي التطواني وميدوم

ميديا

حفل توقيع روايتي "ميدوم" و ""التطواني"

ألف تحتضن حفل توقيع روايتي "التطواني" و"ميدوم"

آية فتحي 25 أغسطس 2015 12:01

تستضيف مكتبة ألف فرع الميرغني حفل توقيع روايتي "ميدوم" للكاتب عمرو مرزوق، و"التطواني" للكاتب محمد الصفتي، الصادراتان عن دار نون للنشر والتوزيع، وذلك في السابعة من مساء يوم الأربعاء الموافق 26 أغسطس 2015.


ومن أجواء ميدوم  نقرأ:-

ومد شيئاً أسود اللون غير محدد الملامح لا أعرف إن كانت يده أو شيئاً ما لمسنى ,,وقتها سرت رعشة قاتلة فى عقلى وجسدى , ووجدث نفسي فجأة كأنى أمام فراعنة يحاسبونى على أخطائى , ومنهم من كان يعد لى أدوات التحنيط إلى جوارى...لقد كان كابوساًلا أتذكره ولا أريد أن أتذكره..كل ما أتذكره إنى رأيتهم أمامى كما أراك تماماً..وإقتربوا منى وأمسكنى أحدهم ..فلم أشعر بشىءوكأنى ذهبت فى غياهب الموت.


ومن أجواء "التطواني" نقرأ:-

انطفأت الشمعة في وسط التورتة العملاقة بنظرة من عينيّ هالة قبل أن ينتهي الجمع من (يا جميل) الأخيرة وهو ما لحظته ميادة الصغيرة التي كانت عيناها منهمكتين في حرق هالة طيلة الحفل حسدًا على فستانها الورديّ المبهر ومنزل أسرتها الأنيق وملذّات الحياة المجتمعة على السماط الممدود خصيصًا من أجلها! 
فقط هذا هو ما أتاح لها رؤية عيني هالة الناقمتين على الاحتفال بذكرى ميلادها تبرقان بريقًا لا يكاد يُلحظ انطفأت على إثره الشمعة دون أن تهتزّ ذبالتها.. لم يهتم أحد وصفّق الجميع ثم أعاد أحدهم إضاءة غرفة الاستقبال لتُفزِع شهقة ميادة الآذان وعندما أشارت الطفلة لهالة في رعبٍ لم يفهم أحد لِمَ يثير مرأى فتاة جميلة رقيقة مقطّبة الجبين قليلًا فزع أحدهم خاصةً أنّه لا يوجد من يعاني من (فوبيا التكشيرة) في حدود ما كانوا يعلمون. 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان