رئيس التحرير: عادل صبري 07:07 مساءً | الخميس 25 فبراير 2021 م | 13 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

مجاهد يرد على النبوي: كلام الوزير يدل على جهل وتسرع

مجاهد يرد على النبوي: كلام الوزير  يدل على جهل وتسرع

ميديا

عبدالواحد النبوي وأحمد مجاهد

مجاهد يرد على النبوي: كلام الوزير يدل على جهل وتسرع

آية فتحي 30 يوليو 2015 11:20

أصدر الدكتور أحمد مجاهد، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب السابق، بيان صحفي، ردًا على لقاء الدكتور عبدالواحد النبوي وزير الثقافة، في برنامج على مسئوليتي" مع الإعلامي أحمد موسى مساء أمس الأربعاء الموافق 29 يوليو 2015.


وقال مجاهد إن النبوي تعرض في لشخصه ولوقائع حدثت وقت إدارته للهيئة، وأنه حاول مرارًا الاتصال بالبرنامج، وأرسل رسائل عديدة، عملا بحق الرد لكنه لم يمنحه الفرصة ولم يسمح بمداخلات له أو لغيره على عكس ما أعلن فى بداية الحلقة.
 

فبدأ مجاهد البيان قائلًا "أولا: فيما يتعلق بأن وزير الثقافة قد رأى أن إدارتى للهيئة فاشلة، وأنه يريد استبدال آخر بى يكون مستوعبا لسياسته الثقافية الرشيدة، فهذه سلطته الوظيفية، وهو أمر لا يستحق عناء الرد".
 

وأوضح مجاهد أن هناك بعض الأمور التي يجب توضيحها وهي حسب ما جاء في البيان :"أعلن السيد وزير الثقافة أن هناك حوالى 12 أو 14 مليون قد تم صرفها فى صورة نثريات بفرع الهيئة ببيروت، وأن هذا الملف قد أحيل إلى النيابة وهذا الكلام حق أريد به باطل، فالذى اكتشف هذا الأمر هو أنا فور قدومى للهيئة، وقد ترتب على ذلك أننى قد منعت منعا باتا سفر أي موظف إلى بيروت على نفقة الهيئة بما فى هذا رئيس الهيئة نفسه، وقد سافرت خلال رئاستى للهيئة إلى بيروت ثلاث مرات حاولت خلالها حل مشكلة هذا الفرع المعقدة والممتدة، كانت كلها بدعوات خاصة من مؤتمرات أو مسابقات لم أكلف فيها ميزانية الدولة المصرية مليمًا واحدا، وكنت استقطع الوقت لدراسة هذا الموضوع".


وتابع البيان:"والأهم من هذا كله أننى أرسلت خطابا بالمشكلة بعد عرضها على مجلس الإدارة إلى الدكتور صابر عرب وزير الثقافة لكنه لم يحولها للنيابة، ثم عاودت الأمر مع د.جابر عصفور وزير الثقافة السابق فاستجاب وأرسل لجنة لفحص أوراق الموضوع بالكامل ثم أحاله للنيابة العامة، فكل هذه الأموال أنفقت قبل قدومى للهيئة، وأنا من اكتشف ذلك وأوقفه فورا وأبلغ به، ود.جابر عصفور هو من حوله للنيابة العامة".

واستطرد:" ادعى د.عبد الواحد النبوى نشر هيئة الكتاب أحد كتب سيد قطب نفاقا للإخوان، وحقيقة الأمر التى يدركها كل مثقف أن ما نشرته الهيئة هو رواية سيد قطب "أشواك" وهى الرواية التى صادرها سيد قطب نفسه فى حياته ومنعت الإخوان نشرها لأنها رواية عاطفية، وقد اعتبر الإخوان نشر الهيئة لهذه الرواية مكايدة لهم، وقاموا برفع قضية ضد الهيئة لهذا السبب، وقد كسبت الهيئة القضية، ولدى صورة كاملة من أوراقها. علمًا بأن هذه الرواية قد نشرتها الهيئة عام 2011 أى قبل وصول الإخوان إلى الحكم، وأنهم قد رفعوا القضية عام 2013 بعد وصولهم للحكم، ولا يخفى على أحد مجابهتى للإخوان الذين فصلنى وزيرهم فى اليوم الأول لتعيينه، وإصدارات الهيئة، وكتاباتى، ومشاركتى فى اعتصام المثقفين -الذى لم يقم الوزير الحالى بزيارته ولو لدقيقة واحدة رغم دعوته- يشهدون بهذا".

وأشار مجاهد :" ادعى د.عبد الواحد النبوى أنه مازال يبحث أمر ال 35 مليون جنيه أرباح الهيئة هذا العام، وقال إنه سوف يطالب بكشوف المصروفات ليتأكد من أن هذا المبلغ يعد أرباحًا بالفعل، وأنه قد علم بهذا الخبر من الصحف قبل أن يصل خطابى إليه، وهذا الكلام يدل على جهل عميق بقرار إنشاء الهيئة الذى ينص على أنها "لا تهدف للربح"، وعلى طبيعة دورها فى تقديم الكتاب المدعوم الذى يصل أحيانا إلى بيع الكتاب بعشر ثمنه الأصلى فى مكتبة الأسرة، كما يدل على تسرع الوزير الشديد فى قراءة الخطابات الموجهة إليه من القيادات، لأننى قد ذكرت له هذه العبارة فى خطابى "مرفق صورة"، كما أننى لم أذكر كلمة أرباح قط، بل قلت فى أكثر من موقع بالخطاب أنها "إيرادات" موردة لوزارة المالية، وكل من يفهم فى الإدارة يدرك الفارق الشاسع بين المصطلحين".

وأضاف البيان:"وقد كانت وزارة المالية تطلب من الهيئة قبل رئاستى لها تحقيق موارد قدرها 18 مليون جنيه وتعجز عن ذلك، وعند تركى لها وصلت إلى تحقيق موارد بلغت 35 مليون رغم دورها الخدمى، مما دفع وزارة المالية إلى تعزيز ميزانية الهيئة بالمبالغ التى طلبتها، وجدير بالذكر فى هذا السياق أن نشر هذا الخبر بالصحف لم يكن قبل إرسال خطاب بالموضوع للسيد الوزير، لأن صورة هذا الخطاب كانت هى المستند الذى تم إرساله للصحفيين مع نص الخبر، ولا ذنب لى فى أن الوزير لا يرى البوسته الخاصة بوزارته إلا بعد فترات طويلة جدا من وصولها لمكتبه، ذكر د.عبد الواحد أنه لم يذهب للعزاء فى المبدع الكبير الراحل رأفت الميهى لأن العزاء كان خارج القاهرة، علما بأن العزاء كان مقاما أمس بمسجد عمر مكرم، كان هذا للتوضيح فقط، مع احتفاظى بكافة حقوقى القانونية".


اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان