رئيس التحرير: عادل صبري 01:44 صباحاً | الأحد 15 ديسمبر 2019 م | 17 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

سيمبوزيوم أسوان يستحضر روح الفنان محمود مختار

سيمبوزيوم أسوان يستحضر روح الفنان محمود مختار

فن وثقافة

جانب من حفل ختام سيمبوزيوم أسوان الدولي للنحت

سيمبوزيوم أسوان يستحضر روح الفنان محمود مختار

كرمة أيمن 11 مارس 2015 11:08

 

"من أعلى هذا الجبل تطل المنحوتات الجرانيتية، لتشهد على تعانق الفن المصري والدولي، في لقطة إنسانية بديعة، ليبلغ رسالة سلام إلى العالم أن مصر الحضارة والفن والثقافة".. بتلك الكلمات اختتم النحات "آدم حنين" الدورة الـ20 لسيمبوزيوم أسوان الدولي للنحت.


واكبت تلك الدورة افتتاح المتحف المفتوح للسيمبوزيوم، بحضور الدكتور عبد الواحد النبوي وزير الثقافة، سمو الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيس هيئة البحرين للثقافة والآثار، اللواء مصطفى كمال سكرتير عام محافظة أسوان نائباً عن المحافظ، المهندس محمد أبو سعدة رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية، عدد من الفنانين التشكيليين والنحاتين المصريين والأجانب والإعلاميين.

 

وفي كلمة اللواء مصطفى يسرى محافظ أسوان، قال إن سيمبوزيوم أسوان الدولي للنحت أحد المشروعات الفنية البناءة التي لها الفضل في إحياء فن النحت في العصر الحديث.

 

وألمح إلى أن محافظة أسوان خصصت 23 فداناً من أجمل بقاع أسوان لتكون أكبر متحفاً مفتوحاً لأعمال السيمبوزيوم لتتعانق فيه عبقرية المكان مع عبقرية الإنسان.
 

وأوضح المهندس محمد أبو سعدة، أن السيمبوزيوم يمثل رحلة من الإبداع تراكمت عبر عقدين من الزمان، ونبتت على مر سنواته فكرة المتحف المفتوح الذي يعد واحداً من أندر متاحف النحت في العالم.

 

وأضاف أن هذا المتحف أعاد إحياء هذا الفن المصري القديم، ويقدم للساحة الفنية نحاتين شباب تمكنوا من أن يشكلوا تيارا فنياً جديداً.

 

وتابع أبو سعدة: "لقد أسهم الملتقى في إعادة تشغيل محاجر أسوان كورش لفن النحت، كما تمكن عبر دوراته وتحت عين وبصيرة رائده الفنان آدم حنين من تشكيل مجموعة من شباب النحاتين أصبحت لديهم القدرة والكفاءة.

 

وعبر الدكتور عبد الواحد النبوي عن سعادته بأن يستهل عمله كوزير للثقافة من مدينة أسوان، هذه المدينة التي تسجل بأحرف من نور حكاية الإنسان المصري، كيف أن كافح مع صخور الجرانيت، ليبنى من الحضارة ومن التقدم ومن المعاني السامية والراقية ما يجعلنا أمة تفخر بها كل الأمم.

 

وشدد الوزير على إن مصر يدافع عنها مبدعوها الذين يتسلمون الراية جيلا بعد جيل، فنحن الآن يجلس بيننا فنانون شباب، مسلحون بالطموح والرغبة في التحليق في فضاء الفن، وهم قادرون على صنع المستحيل، ونحن من خلفهم ندعمهم بكل ما أوتينا من قوة، إنهم جيلنا القادم القادر على قهر الظلام والإرهاب.

 

وفي الختام قام وزير الثقافة بتكريم الفنان الكبير آدم حنين مؤسس السيمبوزيوم، والفنان الدكتور أحمد عبد الوهاب، الفنان الكبير صبرى ناشد، ورجل الأعمال أنطوان رياض صاحب ورئيس مجلس إدارة الشركة المالكة لفندق السيمبوزيوم.

 

إضافة إلى تكريم عدد من أبرز الفنانين الأجانب الذين شاركوا على مدار أكثر من دورة وهم: فرانسوا فاى "فرنسا"، تون كال "هولندا"، هارو كويا باشيتا اليابان"، نيكولاى فلايسيج "فرنسا"، واسم الفنان الراحل صلاح مرعى ، أسم الفنان الراحل د. عبد الهادى الوشاحى، اسم الناقد والفنان صبحي جرجس ،

 

وقدم الوزير شهادات المشاركة للفنان أكرم المجدوب، الفنان عصام درويش، الفنان شريف عبد البديع، الفنان هانى فيصل، والفنان ناجى فريد نائب القوميسير العام، وأهدى درع السيمبوزيوم للشيخة مى بنت محمد آل خليفة رئيس هيئة البحرين للثقافة والآثار، إضافة إلى فنانى ورشة النحت التي ضمت 16 فنانا وفنانة من شباب النحاتين.
 

وفى نهاية قدم الفنان وليد عونى عرضاً عن رائد النحت الحديث الفنان محمود مختار بعنوان "محمود مختار- من الفراعنة إلى أدم حنين" بمشاركة نجوم فرقة الرقص المسرحي الحديث بدار الأوبرا المصرية.



د

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان