رئيس التحرير: عادل صبري 08:41 مساءً | الخميس 24 سبتمبر 2020 م | 06 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

الثقافة تحتفل بانتصار بورسعيد على التعصب والجهالة والإرهاب

الثقافة تحتفل بانتصار بورسعيد على التعصب والجهالة والإرهاب

ميديا

احتفالية "مصر أمنا"

تجاهلًا لحكم براءة مبارك

الثقافة تحتفل بانتصار بورسعيد على التعصب والجهالة والإرهاب

كرمة أيمن 03 ديسمبر 2014 12:22

افتتح د. جابر عصفور وزير الثقافة، واللواء أ.ح سماح قنديل محافظ بورسعيد، احتفالية في حب مصر بعنوان "مصر أمنا" بقصر ثقافة بورسعيد.

حضر الاحتفال د. سيد خطاب رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، ونيافة الأنبا تادرس أسقف بورسعيد، والكاتب محمد عبد الحافظ نائب رئيس الهيئة، والفنانون محمود الحديني، منير مكرم، حمدي الوزير، ونانسي سمير رئيس الإدارة المركزية لمكتب رئيس الهيئة، وسعيد الهمشري رئيس الإقليم، ونيافة الأنبا ساراقيم أسقف الإسماعيلية، د. حسنى أبو حبيب مدير عام أوقاف بورسعيد، الشيخ أحمد عبده قوطه مدير عام بالأوقاف، والقيادات الثقافية والتنفيذية والدينية بالمحافظة.

 

وقام عصفور بتفقد المركز الثقافي ببورسعيد الذي يضم قاعة مسرح تتسع لـ1200 مقعد وثلاث طوابق وقاعتين للسينما، لافتًا إلى أن المركز سيفتتح خلال 3 شهور، وسيشكل له مجلس أمناء من أبناء وفناني بورسعيد ليضع له الاستراتيجيات والخطط والبرامج وستشرف الوزارة على المركز وتساعد في تكوين الهيكل الإداري له.

 

بدأت الاحتفالية بافتتاح معرض للفنون التشكيلية لفناني بورسعيد ضم حوالى 76 لوحة تشكيلية بين تصوير ورسم، أعقبه احتفالية موسيقية.


وقال إن هدف وزارة الثقافة إشاعة ثقافة الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة، وأننا ننتسب إلى وطن واحد، ونسترجع جميعا شعارات ثورة 1919 وهي الدين لله والوطن للجميع، ومصر التي أنجبتنا جميعا لا تميز بين واحد وآخر، ولا بين مسيحي ومسلم، لأنها الأم التي لا تعرف تمييز ولا تعلم التمييز.


وأوضح أن بورسعيد رمز الفداء والتضحية والفداء الوطني، فاستطاعت عام 56 أن تنتصر علي العدوان الثلاثي، واليوم نحتفل بانتصار بورسعيد علي ثلاث أعداء وهم التعصب والجهالة والإرهاب، التي تدعو إلى التمييز الذي نرفضه جميعا.

ومن جانبه قال نيافة الأنبا موسى، أسقف الشباب، إن بورسعيد هي المدينة الباسلة وبوابة مصر من الشمال ولها مكانتها لدى كل المصرين.

وذكر أن مصر صاحبة الحضارة العريقة التي عرفت التوحيد منذ القدم على يد أخناتون، وأن المحبة هي الرباط بين كل أفراد الوطن، وأنه يجب أن يتواصل الكبار أصحاب الخبرة مع الشباب أصحاب الطاقة لإنتاج نشاط متفاعل ومتكرر، لنستطيع أن نبنى مصر ونعيش معا أحساس "مصر أمنا".


أعقب ذلك تقديم فرقة الموسيقى العربية لبعض أغنياتها الوطنية منها "عظيمة يا مصر، بالأحضان، مطلوب من كل وطني، مصر التي في خاطري، أه ا اللي صار".

وقدمت فرقة الفنون الشعبية ببورسعيد عرضًا فنيًا، ثم قام فريق قيثارة للفن الشامل بمجموعة من العروض منها عرض فيلم "مصر أمانه لازم نبنيها"، وموال "يا شعب" واختتم الحفل بأغنية "أجمل ما في إن أنا مصري".

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان